إلى أي مدى برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركات التابع لشركة ذا فيرست جروب يُثري حياة الشباب

إلى أي مدى برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركات التابع لشركة ذا فيرست جروب يُثري حياة الشباب

بينما تشتهر شركة ذا فيرست جروب العالمية للتطوير العقاري بتقديم عائدات مالية قوية ومتسقة لعملائها الدوليين، فإنها تبني أيضًا سمعة مرموقة لالتزامها تجاه المؤسسات الخيرية التي تسعى جاهدة لتحسين حياة الأطفال المحرومين في المجتمعات في جميع أنحاء العالم.

تركز استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR) المتعلقة بموضوع "إثراء حياة الشباب"، التي تعكس الشعار المؤسسي للشركة "أساس التطور" (Foundation for Growth)، على المساعدة في توفير مستقبل أكثر إشراقًا للأطفال من خلال برامج الدعم التعليمي المستمر.

على مر السنين، استفادت المؤسسات الخيرية العاملة في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط من الدعم الذي تقدمه شركة ذا فيرست جروب.

يشمل هؤلاء الشركاء المستفيد على المدى الطويل، مؤسسة فوود فور لايف فريندافن (FFLV)، وهي مؤسسة مساعدات إنسانية تدعم المجتمعات الأكثر فقرًا في منطقة فريندافن جنوب مدينة نيودلهي الهندية.

وتقوم المؤسسة بتوفير التعليم لأكثر من 1,500 طفل مسجل لدى مشروع مدارس سانديباني موني، كما توزع نحو 66,000 وجبة وتقدم الرعاية الطبية الأساسية لما يقرب من 1,000 شخصًا شهريًا.

تساهم التبرعات الخيرية من شركة ذا فيرست جروب في دفع نفقات الطعام والإمدادات التعليمية الضرورية للأطفال المحتاجين سواء المسجلين لدى المدرسة أو في مكان آخر في المنطقة. من جانبه، أوضح السيد/ روبا راغوناث داس، مدير مدرسة سانديباني موني قائلاً: "في كل عام، لا يُقصد بهذه العبوات أن تكون هدية فحسب، بل إيصال رسالة حب ورعاية وتشجيع الأطفال على الدراسة.

نشكر من صميم قلوبنا شركة ذا فيرست جروب على إسهاماتها لإنجاح هذا البرنامج ورسم البسمة على وجوه هؤلاء الأطفال."

كان لتأثير جائحة كوفيد-19 تأثير عميق على المؤسسات الخيرية في الهند وأماكن أخرى، مما يجعل دعم الشركات أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وجدت دراسة نُشرت في أكتوبر 2020 من قبل المجلس الوطني للمنظمات التطوعية في المملكة المتحدة أن 40% من المؤسسات الخيرية التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها قد تُركت في وضع مالي أسوأ نتيجة لجائحة كوفيد-19، بينما توقع 80% أن الأزمة ستؤثر سلبًا على قدرة تلك المؤسسات على تحقيق الأهداف المخطط لها على مدى الأشهر 12 المقبلة بسبب نقص التمويل. في مدونة حديثة تشرح بالتفصيل التحديات التي تواجه المؤسسات الخيرية نتيجة لجائحة كوفيد-19، أشار روب بيرنز، الرئيس التنفيذي لشركة ذا فيرست جروب، إلى أن الوضع قد تفاقم بسبب الطلب غير المسبوق على الدعم من أولئك الذين تركوا في حالة فقر متقع بسبب الوباء.

وأضاف قائلاً "ظلت شركة ذا فيرست جروب في وضع محظوظ لأنها تمكنت من الاستمرار في تقديم دعمنا للمؤسسات الخيرية التي تمتعنا بعلاقات طويلة الأمد معها، والتي تهدف كل منها إلى إثراء حياة الأطفال والشباب المحرومين من خلال المبادرات الصحية والتعليمية المستدامة".

وبصفتنا مؤسسة، نشعر بالفخر والتواضع الشديدين للعمل الاستثنائي الذي تقوم به هذه المؤسسات الخيرية والتزامها الدؤوب بتزويد الشباب بفرص من شأنها تغيير حياتهم. وإنه لشرف عظيم لنا أن نواصل توفير الدعم إليهم خلال هذه الفترة الصعبة ونتطلع إلى مواصلة ذلك لسنوات عديدة قادمة".

وتعبيرًا عن الكيفية التي تطور بها عمل المؤسسات الخيرية الموثوق بها التابعة لشركة ذا فيرست جروب على مر الزمن، يشرع برنامج "إثراء حياة الشباب" أيضًا في عصر جديد مثير في تطويره، حيث أعلنت ذا فيرست جروب مؤخرًا عن خطط لإنشاء برنامج منح دراسية مخصص للطلاب الموهوبين الذين يعيشون في مجتمعات محرومة.

سيدعم برنامج المنح الدراسية الطلاب من خلال تزويدهم بالمساعدة المالية خلال كل مرحلة من مراحل تعليمهم. ويكمن الهدف من البرنامج في ضمان وصول هؤلاء الأطفال إلى أقصى إمكاناتهم واكتساب المؤهلات المهنية والاستمرار في تقديم مساهمات اجتماعية واقتصادية مهمة، مما يترك أثرًا دائمًا وإيجابيًا على مجتمعاتهم المحلية.

 

لاحظنا أنك لم تقم بتنزيل
التقرير الحصري للاستثمار الفندقي.

تعرَّف على المزيد حول
فرص تحقيق الربح في دبي.

الوصول إلى التقرير

املأ النموذج للوصول إلى تقريرك الحصري!

رقم غير صالح

شكرًا لتحميل تقرير الاستثمار الفندقي