معرض إكسبو 2020 دبي يُبشّر بحقبة مزدهرة جديدة لدبي

معرض إكسبو 2020 دبي يُبشّر بحقبة مزدهرة جديدة لدبي

مع افتتاح معرض إكسبو 2020 دبي في الأول من أكتوبر، اتجهت أنظار العالم مرة أخرى صوب دبي. حيث يسلط "المعرض الأكبر على مستوى العالم"، كما يطلق عليه، الضوء على مكانة دبي كواحدة من أكبر المدن وأسرعها نموًا حول العالم وذلك من خلال إبراز جميع إمكانات الإمارة.

ففي حين يمثل معرض إكسبو 2020 دبي تتويجًا لأكثر من ثمانية أعوام من التخطيط واستثمار مليارات الدولارات في البنية التحتية، فقد أدرك قادة دبي الميزة طويلة الأجل لتأثير معرض إكسبو على اقتصاد المدينة ومجتمعها.

ومن ثم يتم تسليط الضوء على هذا النهج في تركيزهم على إرث معرض إكسبو وكيف يمثل الافتتاح الرسمي للمعرض بداية المرحلة التالية والأكثر أهمية من تنمية دبي.

إرث معرض إكسبو المادي

عند اختتام فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي في شهر مارس 2022، من المقرر أن تتحول المنطقة المصممة لهذا الغرض والتي استضافت المعرض في دبي الجنوب إلى ديستريكت 2020، وهي مدينة ذكية متكاملة تقول السلطات الحكومية إنها ستصبح نموذجًا عالميًا للتنمية الحضرية المستدامة.

وستضم المنطقة مجتمعًا سكنيًا مزدهرًا سيكون موطنًا لآلاف السكان. حيث تشمل المرافق الترفيهية الشاسعة 45,000 متر مربع من المتنزهات والحدائق ومسارات كاملة مخصصة للمشي وطرق مخصصة لوسائل النقل العامة بنظام القيادة الذاتية بطول 4 كيلومترات ومسارات مخصصة لركوب الدراجات والركض بطول 15 كيلومترًا.

كما تضم ديستريكت 2020 مركز دبي للمعارض (DEC) الجديد، وهو مكان حديث ومتعدد الأغراض بمساحة 45,000 متر مربع تم بناؤه خصيصًا لمعرض إكسبو 2020 دبي.

إرث معرض إكسبو الاقتصادي

أثّر معرض إكسبو 2020 دبي تأثيرًا إيجابيًا كبيرًا على مكانة دبي كواحدة من أفضل الوجهات الاستثمارية والتجارية على مستوى العالم.

فخلال الأشهر الثمانية الأولى حتى أغسطس 2021، سجل سوق العقارات في دبي أفضل أداء له منذ ما يقرب من عِقد، مدفوعًا بثقة المستثمرين في تأثير معرض إكسبو، وذلك وفقًا لدائرة الأراضي والأملاك في دبي. فقد كانت صفقات البيع منذ بداية العام حتى شهر أغسطس أكبر بنسبة 22.61% من عام 2020 بأكمله، وهو العام الذي سُجل فيه 35,401 صفقة بيع بقيمة 71.87 مليار درهم.

وتتوقع دائرة الأراضي والأملاك أن يتجاوز إجمالي المبيعات 100 مليار درهم (27.23 مليار دولار أمريكي) قبل نهاية الربع الثالث من عام 2021.

كما اجتذب التزام حكومة دبي بتعزيز مكانة دبي كمركز لرواد الأعمال في مجال التكنولوجيا العالية اهتمام المستثمرين من جميع أنحاء العالم. فقد احتلت دبي المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والرابعة على مستوى العالم في تأمين رأس مال جديد للاستثمار الأجنبي المباشر خلال عام 2020. ومن ثم فقد شهدت الإمارة إطلاق 455 مشروعًا للاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام الماضي بقيمة 6.73 مليار دولار أمريكي، مسجلةً زيادة سنوية بلغت نسبتها 3%. واجتذبت الشركات الناشئة التي تتخذ من دبي مقرًا لها ما يقدر بنحو 640 مليون دولار من رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر من خلال 31 صفقة استثمارية خلال الفترة نفسها، وفقًا لبيانات صادرة عن شركة ماغنيت، وهي شركة تتخذ من دبي مقرًا لها متخصصة في جمع معلومات تمويل الشركات الناشئة وتحليلها.

فمن حيث إجمالي قيمة الاستثمار الأجنبي المباشر، احتلت دبي المرتبة الثالثة على مستوى العالم، في حين صنّف تقرير FDI Intelligence المعني بتحليلات القطاع الإمارة في المرتبة الثانية ضمن فئتي "المدن الرئيسية للاستثمار الأجنبي المباشر" و"الإمكانات الاقتصادية والبيئة الصديقة للأعمال" ضمن تقرير مدن المستقبل العالمية لعام 2021-22. بالإضافة إلى ذلك، استحوذ المستثمرون المقيمون في الولايات المتحدة على 21% من إجمالي رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر المستثمَر في دبي خلال عام 2020، تلتها (16%) واليابان (11%) والمملكة المتحدة (7%) وألمانيا (6%). كما استحوذت البلدان الخمسة الأولى على 52% من إجمالي عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر المعلنة. 

إرث معرض إكسبو الحضري

تلخص طموحات دبي طويلة الأجل بعد معرض إكسبو 2020 دبي الخطة الحضرية الرئيسية لعام 2040 التي تم الإعلان عنها مؤخرًا.

وتتصور هذه الاستراتيجية الطموحة للغاية، والتي توفر خارطة طريق للتنمية الحضرية والاقتصادية المستدامة في دبي على مدى العشرين عامًا القادمة، مدينة تمثل فيها الحدائق والمساحات الترفيهية ما نسبته 60% من إجمالي مساحة المدينة.

ومن المقرر أن يقيم أكثر من 5.8 مليون شخص في دبي بحلول عام 2040 - مقارنةً بـ 3.3 مليون شخص حاليًا - في حين سيتم تعزيز سمعة المدينة كواحدة من أعظم الوجهات السياحية والتجارية على مستوى العالم، كما أنه من المتوقع أن ينمو قطاع الفنادق والسياحة فيها بنسبة 134%. وفي الوقت نفسه، في خطوة من شأنها تعزيز سمعة دبي كواحدة من أفضل الوجهات لقضاء العطلات على الشاطئ، تدعو الخطة الرئيسية إلى زيادة إجمالي طول الشواطئ العامة بنسبة تصل إلى 400% في عام 2040.

تأتي الاستثمارات الضخمة في البنية التحتية التي نصت عليها الخطة الحضرية الرئيسية، خاصةً في قطاع السياحة والضيافة، في صالح المستثمرين في قطاع الفنادق، الذين سيستفيدون من تعزيز مكانة المدينة لتصبح المدينة الأكثر زيارةً على مستوى العالم خلال العقود القادمة.

دبي على المسار الصحيح لتصبح الوجهة الأكثر زيارةً على مستوى العالم

رغم تأثير جائحة كورونا (كوفيد-19) على حركة السفر الدولي، تسير دبي على المسار الصحيح لتحقيق هذه الرؤية خلال العقد المقبل.

فقبل تفشي الجائحة في عام 2019، سجلت دبي رقمًا قياسيًا بلغ 16.73 مليون سائح، مما يجعلها رابع أكثر مدن العالم زيارةً.

مع دخول قطاع السفر العالمي الآن مرحلة التعافي بعد جائحة كورونا (كوفيد-19)، تتميز دبي بأن لها قدم السبق، حيث استقبلت المدينة 3.23 مليون زائر خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام، في حين سجل قطاع الفنادق متوسط إشغال بلغت نسبته 61% خلال هذه الفترة، مقارنة بـ 35% في جنوب شرق آسيا و45% في الولايات المتحدة الأمريكية و52.4% في أوروبا. ومع إعلان السلطات الإماراتية بثقة عن القرب من انتهاء الجائحة خلال الشهر الماضي، فمن المتوقع أن يتعافى قطاع السياحة في دبي وينمو بسرعة مرة أخرى خلال عام 2022.10 علاوةً على ذلك، ستساعد التطورات الرئيسية المتعلقة بالبنية التحتية المتعلقة بالسياحة، بما في ذلك توسعة مطار آل مكتوم الدولي المخطط لها لاستيعاب ما يصل إلى 160 مليون مسافر سنويًا، دبي على ترسيخ سمعتها الجديدة باعتبارها الوجهة الأشهر على مستوى العالم.

لاحظنا أنك لم تقم بتنزيل
التقرير الحصري للاستثمار الفندقي.

تعرَّف على المزيد حول
فرص تحقيق الربح في دبي.

الوصول إلى التقرير

املأ النموذج للوصول إلى تقريرك الحصري!

رقم غير صالح

شكرًا لتحميل تقرير الاستثمار الفندقي