https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

محطم الرقم القياسي في القفز الحر يتطلّع إلى تحدٍ جديد

24/03/2014 - أخبار دبي لايف ستايل أرسله بوب برونسكيل
محطم الرقم القياسي في القفز الحر يتطلّع إلى تحدٍ جديد

يخطّط لاعب القفز الذي حطم الرقم القياسي العالمي في القفز الحر "بانغي" لتحدٍ جديد في الوقت الحالي.

انطلاقًا من سعيه للإبقاء على اسمه في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، صرّح المغامر ومدرب اللياقة البدنية البريطاني كولين فيليبس البالغ من العمر 32 عامًا بأنّ تحديه القادم قد يكون على برج خليفة، أطول مبنى في العالم، إلاّ أنه ذكر أنه يحتاج إلى الوقت للتفكير فيما تستلزمه مغامرته الجديدة تحديدًا.

لقد أتمّ حامل الرقم القياسي الجديد محاولته الأسطورية في القفز الحر "بانغي" والتي استغرقت يومين في 21 مارس، بعد أن نفّذ قفزات بلغ مجموعها 151 قفزة خلال فترة مقدارها 24 ساعة، محطِّمًا بذلك الرقم القياسي السابق المسجّل باسم الجنوب إفريقي "كيفين سكوت"، الذي توقف رصيده عند 105 قفزات. 

وقد كان فيليبس يرغب في مواصلة القفز إلى أن يبلغ 200 قفزة، إلاّ أنه قرر إنهاء محاولته مبكرًا، نظرًا لمعاناته بعض الأوجاع والآلام، إضافة إلى معاناته انزلاق عظم أصبع الخنصر بيده اليسرى وتعرضه لبعض الكدمات وإفراز معدته للأحماض بطريقة غير سليمة، فضلاً عن اصطدامه بشجرة أثناء قفزته الثانية.

هذا وقد اعترف اللاعب بشعوره في وقتٍ ما أنّ محاولته لا تسير على ما يُرام عقب رؤيته للّوحة وهي لم تسجّل إلاّ 65 قفزة، ولكنه أدرك بعدها أنه قرأها بشكل مقلوب، حيث كان الرقم الصحيح 95. 

تجدر الإشارة إلى أنّ هذا الإنجاز الذي حطم فيليبس من خلاله الرقم القياسي جرى في موقع "دبي أوتودروم"، حيث قفز من رافعة يبلغ ارتفاعها 90 مترًا، ويعادل هذا الإنجاز القفز من مكان أطول من برج خليفة 16 مرة.

ويرجع الفضل في نجاح فيليبس إلى نظام تدريب مكثّف اعتمد على القيام بعدة قفزات متتالية في نهاية كل أسبوع، فقد كان يعمل بجد على مدى الاثني عشر شهرًا الماضية تحسبًا للحدث. 

من جانبه، قال اللاعب متحدثًّا عن الظروف التي تعرّض لها أثناء ماراثون القفز الذي قام به بأنّ القفزات كانت عنيفة على جسده، تبعًا لقوة الرياح وطريقة توصيل الرباط، وهو لا يشعر بأي ألم في الوقت الحالي، إلاّ أن جسمه يبدو وكأنه قد انتهى لتوّه من لعبة رجبي.

وأضاف أنه لطالما تمنّى إدراج اسمه في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية منذ أول مرة اشترى فيها نسخة من هذه الموسوعة حين كان في سن الخامسة، وإضافة إلى تحقيقه لأهدافه؛ فقد رغب أيضًا في استغلال محاولته لزيادة الوعي بسرطان الثدي.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat