The
First
Group

العالم هو الخاسر في حال عدم إقامة معرض إكسبو 2020 في دبي

العالم هو الخاسر في حال عدم إقامة معرض إكسبو 2020 في دبي

ليعلم العالم أنه سيكون أكبر الخاسرين إذا لم يقع الاختيار على دبي لتكون المدينة المضيفة لمعرض إكسبو الدولي 2020.

أكدّ جوزيف غصوب -رئيس مجموعة "مينا كوميونيكيشن جروب" ومديرها التنفيذي- لوكالة Gulf News الإخبارية أن من المهم الالتفات إلى عرض إمارة دبي وإعطائها حق تنظيم المعرض على أرضها.

ولنا أن نعلم أن هذا الحدث يمنح الناس والشركات من جميع أنحاء العالم فرصة للالتقاء وتبادل وجهات النظر حول الثقافة والتجارة. الأهم من ذلك، أنه يوفر أيضًا فرصة لإلقاء نظرة على واحدة من المدن المزدهرة في القرن 21 والتعرف على رحلة تطورها وتقدمها على مدار السنوات الماضية.

ونقل عن السيد جوزيف قوله: "لا يقتصر الأمر على فوز العرض الذي تقدمت به إمارة دبي أو تنظيم المعرض، بل إنه يتعدى إلى نجاح الإمارة في استضافة المعرض، ودبي هي المدينة الوحيدة التي يمكنها أن تحدث الفارق الذي من شأنه أن يؤدي إلى تحقيق الحدث نجاحات لم يشهدها من قبل. إنّ ما تقدمه دبي وما هي قادرة على تقديمه يرتقي بهذه المدينة إلى مكانة تجعلها المكان الأمثل لاستضافة حدث دولي بهذا الحجم."

وأشار إلى أن دبي فعلت ما يكفي لإظهار أنها على أهبة الاستعداد لمهمة استضافة معرض إكسبو الدولي 2020 والنجاح في تنظيمه على نحو أفضل مما هو متوقع. وينبغي أن تنال دبي الفرصة للقيام بذلك الآن ولعرض كل ما تذخر به على نطاق أوسع من ذلك بكثير.

أكدّ السيد جوزيف على أن هناك عدد من العوامل التي تدعم عرض إمارة دبي لاستضافة هذا الحدث، بيد أنه أشار إلى أن أهم عامل من بين تلك العوامل جميعها هو شرح الحالة التي كانت عليها المدينة وما أصبحت عليه اليوم.

وأضاف: "ما حققته إمارة دبي على مدى السنوات الأربعين الماضية جعل منها مدينة عالمية لها مكانة بارزة."

ويرى السيد جوزيف أن فوز الإمارة باستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 سيمنحها فرصة لتظهر للعالم كيف يمكن بناء مدينة وإنشاء بيئة عالمية.

من ناحية أخرى، ذهب السيد جوزيف إلى أن دبي من بين أسعد المدن في العالم، في ظل سعادة سكانها بالعيش والعمل والاختلاط فيها.

Dubai property investment opportunity - The First Group