https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تستعد للحشد مع اقتراب موعد صدور قرار باسم المدينة المضيفة لمعرض إكسبو الدولي 2020

20/10/2013 - أخبار The First Group
 دبي تستعد للحشد مع اقتراب موعد صدور قرار باسم المدينة المضيفة لمعرض إكسبو الدولي 2020

يرى الخبراء أن نجاح العرض الذي تقدمت به حكومة إمارة دبي لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 سيكون حافزًا لنمو هائل سواء للإمارة أو المستثمرين المتواجدين فيها، ومن المتوقع أن تكون سوقا الفنادق والعقارات أكثر الأسواق استفادة من تنظيم هذا الحدث

نحن الآن على أعتاب شهر نوفمبر، وإذا ما نظرنا إلى حكومة دبي في هذه الأثناء نجد أنها تنتظر قرار المكتب الدولي للمعارض على أحر من الجمر، في انتظار سماع نتيجة فرز العروض المقدمة لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020. في غضون أسابيع قليلة، سوف تحدد الدول الأعضاء -البالغ عددها 161- في المكتب الدولي للمعارض المدينة التي سوف تستضيف المعرض الدولي المرموق الذي يقام مرة كل خمس سنوات. ولنا أن نعلم أنّ دبي هي المرشح الأوفر حظًا في المنافسات النهائية، وهي تتنافس جنبًا إلى جنب مع ثلاث مدن أخرى مرشحة -ساو باولو (البرازيل) وإزمير (تركيا) وايكاترينبرج (روسيا). وفي حال فوز دبي باستضافة المعرض الدولي وإدراج اسمها في سجل المدن المضيفة للمعرض؛ فإن قيم العقارات ومعدلات إشغال الفنادق سترتفع بلا شك بسرعة الصاروخ. ونتيجة لذلك؛ يحث الخبراء المستثمرين على استغلال الفرصة السانحة بسرعة قبل ارتفاع أسعار العقارات.

وفي ضوء ذلك، علقّ السيد داني لوبرت -المؤسس المشارك ورئيس مجلس الإدارة المشترك لشركة "ذا فيرست جروب"- قائلاً: "ليس هناك من ينكر أن الفوز باستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 سيكون له عظيم الأثر على دبي عامة وسوق الفنادق في المدينة خاصة." وتابع قائلاً: "على مدى العام الماضي، نما قطاعا العقارات والفنادق واشتد عود كل منهما من قوة إلى قوة، وفي حال فوز إمارة دبي باستضافة المعرض؛ فسوف يساهم هذا الأمر أيضًا في تعزيز مكانة الإمارة باعتبارها موطنًا لأفضل أسواق العقارات والضيافة أداءً في العالم. إنه وقت مهم جدًا بالنسبة لنا وبالنسبة لمستثمري عقاراتنا الفندقية، الذين سيكونوا أكبر الفائزين والمستفيدين في حال فوز العرض الذي تقدمت به الإمارة."

ويتوافق رأي السيد غاري شيبرد -المؤسس المشارك والرئيس المتشارك لشركة "ذا فيرست جروب" هو الآخر- مع رأي السيد داني لوبرت، حيث قال السيد غاري: "التوقيت هو كل شيء. ونحن نحث المستثمرين على عدم تفويت هذه الفرصة المدهشة بأن يكونوا جزءًا من قطاع على أعتاب نمو لم يسبق له مثيل." وتابع قائلاً: "في ظل توقعات بأن يزور إمارة دبي أكثر من 25 مليون شخص في حال فوز الإمارة باستضافة المعرض، فليس لدينا أي شك في أن فنادق الإمارة ستجني أرباحًا هائلة خلال الفترة المقبلة. وفي واقع الأمر، الوقت مناسب تمامًا الآن للاستثمار وأفضل مما كان عليه فيما مضى."

وفقًا لتقرير صادر عن شركة "كلاتونز الإمارات"، فلقد كان أداء سوق العقارات في دبي إيجابيًا بالفعل خلال الأشهر القليلة الماضية، في ظل ارتفاع أسعار المنازل بنسبة تتراوح بين 14.6٪ و20.2٪ في الربع الأول من عام 2013. وتضع هذه الإحصاءات أقدام دبي على الطريق الصحيح لتصبح سوق العقارات الأفضل أداءً في العالم بحلول نهاية العام. ولقد كان قطاع الفنادق في المدينة متفوقًا على المدن العالمية الأخرى، في ظل الارتفاع الكبير الذي حققه متوسط معدلات الإشغال بأكثر من 80٪ خلال النصف الأول من عام 2013، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن شركة "إس تي آر غلوبال". إضافة إلى ذلك، تظهر إحصاءات شهر أغسطس البطيء عادة أن ثلاث من أصل أربع غرف فندقية كانت مشغولة خلال هذا الشهر، مما يجعله أفضل شهور أغسطس أداءً حتى الآن.

هذا وقد صرّح السيد ستيف مورغان -رئيس مجلس إدارة شركة "كلاتونز الإمارات" المتخصصة في الاستشارات العقارية- قائلاً: "دبي تجسد بالفعل جوهر المعرض العالمي وروحه." وأضاف: " في حال فوز إمارة دبي باستضافة معرض إكسبو الدولي 2020؛ فمن المرجح أن نشهد تسريع وتيرة تنفيذ وتجديد العديد والعديد من مشروعات دبي المتميزة التي بالفعل بدأ استئناف العمل بها تدريجيًا، وقد تنتهي الأعمال في بعضها وتكون جاهزة بالتزامن مع تاريخ الانطلاق المقترح لمعرض إكسبو الدولي بدبي في شهر يناير 2020."

وبإلقاء نظرة سريعة إلى الوراء على الأثر العظيم الذي خلفه معرض إكسبو الدولي على البلدان المضيفة السابقة؛ يتبين لنا مدى الفائدة التي يمكن أن تعود على دبي ومستثمريها في حال الفوز، فبعد أن ضخت الصين 45 مليار دولار في البنية التحتية لمعرض إكسبو الدولي الذي أقيم في عام 2010؛استقبلت شنغهاي عددًا قياسيًا من الزائرين بلغ 73 مليون شخص خلال فترة إقامة هذا الحدث، مما أعطى دفعة قوية لقطاعات العقارات وتجارة التجزئة والضيافة في المدينة. وتشير تقديرات المكتب الدولي للمعارض أيضًا أن مدينة ميلانو، المدينة المضيفة لمعرض إكسبو الدولي القادم في عام 2015، من المتوقع أن تخلق 70،000 فرصة عمل تضاف إلى سجل فرص العمل المتاحة. إضافة إلى ذلك، في حين أن الاستثمارات المباشرة في معرض إكسبو الدولي المقرر إقامته في مدينة ميلانو تبلغ حاليًا نحو 15 مليار يورو؛ فمن المتوقع أن تصل الفوائد الاقتصادية إلى ما يزيد عن 44 مليار يورو.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن: ماذا يعني كل هذا بالنسبة إلى دبي؟ تشير التوقعات الأولية إلى أن معرض إكسبو الدولي 2020 يمكن أن يجتذب أكثر من 25 مليون زائر إلى المدينة خلال الفترة ما بين أكتوبر 2020 وأبريل 2021. ووفقًا لتوقعات مؤسسة "أكسفورد إيكونوميكس"، فيمكن لهذا المعرض أن يولّد ناتجًا اقتصاديًا إجماليًا يبلغ 142 مليار درهم إماراتي، فضلاً عن المساعدة في خلق 277،000 فرصة عمل من الآن وحتى عام 2021. وفي الوقت الذي تؤدي فيه سوقا العقارات والفنادق في دبي بشكل إيجابي بالفعل، فإن الفوز باستضافة المعرض يعني أيضًا دفعة قوية أخرى لمعروض السوق والطلب والأسعار، مما يؤدي بدوره إلى جني المستثمرون والمالكون أرباحًا هائلة.

ثمة تعليق على الموقع الإلكتروني المخصص لملف دبي لاستضافة "معرض إكسبو الدولي 2020" يقول: "تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة بالقدرات اللوجستية الكافية لاستضافة هذا الحدث الدولي, حيث يمكن لثلثي سكان العالم الوصول إلى دبي خلال مدة لا تتجاوز 8 ساعات بالطائرة مع العلم أن الإمارة استضافت نحو 9 ملايين زائر خلال العام الماضي لوحده." ويضيف التعليق: "كما سيتجاوز عدد الغرف الفندقية 80 ألف غرفة ستكون جاهزة لتقديم أفضل سبل الراحة للنزلاء خلال فترة انعقاد المعرض، ناهيك عما تتيحه الإمارة من إمكانية التواصل منقطعة النظير، والخدمات اللوجستية رفيعة المستوى، والبنية التحتية ذات الطراز العالمي, والتي تعد في مجملها الأساس الراسخ الذي يرتكز عليه ملف الاستضافة."

العام الماضي، استقبلت دبي أكثر من 10 مليون زائر دولي لأول مرة خلال عام 2012، بزيادة بلغت 9٪ عن العام قبل الماضي. وسجلت فنادق الإمارة في العام الماضي أيضًا إيرادات مذهلة بلغت 5.12 مليار دولار، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 17.9٪ عن العام قبل الماضي، وفقًا لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. وفي ظل التقدم إلى الأمام صوب عام 2020 ومع التدفق الهائل المتوقع للزائرين في حال الفوز باستضافة معرض إكسبو الدولي؛ يبدو مستقبل دبي وخاصة سوق الفنادق ومستثمريه مشرقًا للغاية. لمعرفة المزيد عن كيفية الاستثمار والمشاركة في قطاع الفنادق المزدهر في المدينة؛ اتصل بنا اليوم على الرقم ‏+971 (0)4 246 4825 أو تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني The First Group للتعرف على الفرص العديدة المتوفرة لدينا.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat