https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

قطاع الضيافة في دبي يتطلع نحو المستقبل

02/09/2018 -
قطاع الضيافة في دبي يتطلع نحو المستقبل

تتطلع دبي نحو المستقبل مدعومةً بمشاريع كبرى تبلغ قيمتها 43 مليار دولار، وسوق الفنادق سريع النمو وأعداد الزائرين المتزايدة

يواصل قطاع الضيافة في دبي اكتساب قوة إلى قوته، حيث بلغت قيمة مشاريعه الرئيسية، بما في ذلك الفنادق والمنتجعات والشقق الفندقية الجديدة، 43 مليار دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام، بزيادة بلغت نسبتها 6.1 بالمائة عن الربع الأول من عام 2017، وذلك وفقًا لتقرير جديد.

يوجد 356 مشروعًا نشطًا في قطاع الضيافة في مختلف أنحاء الإمارة وينمو مخزون الفنادق بسرعة، بالإضافة إلى تسليم 17 مشروعًا جديدًا في قطاع الضيافة بقيمة تزيد على 860 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من عام 2018، وذلك وفقًا لتقرير "نظرة عامة على الإنشاءات في قطاع الضيافة في دبي" التي تصدره شبكة "بي إن سي" فيما يتعلق بالحدث الضخم في قطاع الإنشاءات، ذا بيغ فايف.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع منح 25 مشروعًا في قطاع الضيافة يقدرون بقيمة 2.2 مليار دولار أمريكي، وهم في مرحلة تقديم العطاءات حاليًا، خلال الأشهر القليلة المقبلة، حسبما أضاف التقرير.

من جانبها، صرَّحت السيدة جوسين هيجمانز، مدير مجموعة فعاليات ذا بيغ فايف في شركة "دي إم جي إيفنتس"، قائلةً، تُظهر حركات المشاريع هذه نموًا صحيًا في قطاع الإنشاءات المرتبط بقطاع الضيافة في عام 2018 وما بعده.

وتضيف قائلةً، من المتوقع أن يساهم معرض إكسبو 2020 دبي، الذي تمتد فعالياته من أكتوبر 2020 حتى أبريل 2021 في استقطاب 25 مليون زائر، الأمر الذي يحقق نموًا كبيرًا في قطاعي الضيافة والإنشاءات.

هذا وتدعم شركة ألبن كابيتال وجهات النظر هذه، حيث كشفت في تقرير حديث أن معرض إكسبو الذي يُقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط سيحقق نموًا قويًا لقطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي بأكملها خلال الأعوام الأربعة القادمة.

كما أورد التقرير أن تعافي أسعار النفط سيؤدي إلى تعزيز الزخم في القطاع، حيث يحقق معدل نمو سنوي مركب يبلغ 7.2 بالمائة، من 22.9 مليار دولار في عام 2017 ليصل إلى 32.5 مليار دولار في عام 2022.

وتشير شركة ألبن إلى أن نمو قطاع الضيافة الفردي على المستوى البلاد سيتراوح ما بين 6 إلى 12 بالمائة، ومن المتوقع أن تتولى دبي والإمارات العربية المتحدة زمام المبادرة نتيجة تأثير معرض إكسبو.

بلغ مخزون الغرف الفندقية في دبي 111,317 غرفة عبر 700 منشأة في نهاية يونيو 2018، بزيادة سبعة بالمائة مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن دائرة السياحة في دبي. 

ومع زيادة الطلب على فنادق السوق المتوسطة العاملة في دبي، ارتفع عدد الفنادق فئة أربع نجوم من 114 إلى 138 فندقًا، وهو ما يمثل 25 بالمائة من مخزون الغرف.

كما شهدت ليالي الإقامة بالغرف ارتفاعًا سنويًا بلغت 14.97 مليون ليلة إقامة مقارنةً بعدد 14.53 مليون ليلة إقامة خلال الفترة نفسها من عام 2017، وهو ما تؤكد دائرة السياحة على أنه يعزز "التنوع المستمر وشعبية قطاع الضيافة في دبي".

وبالرغم من أن المعروض من الغرف في دبي مستمر في النمو بمعدل سريع، إلا أن أداء عقاراتها الحالية لا يزال قويًا.

فقد سجلت الفنادق في دبي نموًا مذهلاً في الأرباح بنسبة 230 بالمائة على أساس سنوي لكل غرفة خلال شهر يونيو، وذلك وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن شركة "هوتستاتس".

ارتفع الإيراد لكل غرفة فندقية متاحة (RevPAR) ستة بالمائة ليصل إلى 83.13 دولار، في حين ارتفع مجموع الإيرادات الإجمالية مقسومًا على إجمالي الغرف المتاحة (TrevPar) بنسبة 2.4 بالمائة ليصل الى 172.9 دولار خلال شهر يونيو 2018، مقارنةً بالشهر نفسه من العام الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، ارتفع الربح التشغيلي الإجمالي (Goppar) بنسبة 230% ليصل إلى 6.76 دولار خلال الشهر.

أثبت سوق الضيافة في دبي مرونته تجاه العوامل الخارجية، بدءًا من الجغرافيا السياسة وتقلبات أسعار العملة حاليًا وصولاً إلى معدلات النمو الاقتصادي العالمي ونمو المعروض. وتظل مستويات الإشغال من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم بنسبة 78 بالمائة، في حين أن متوسط الأسعار اليومية (ADR) لا يزال جذابًا، حيث وصل إلى 134 دولارًا خلال عام 2017.

كشفت دائرة السياحة في دبي عن استقرار السوق، حيث حقق أكثر من 100 فندق من فئة خمس نجوم في الإمارة معدلات إشغال بلغت 85 بالمائة عبر 36,000 غرفة خلال شهر يناير 2018.

كما كانت النتائج مشجعة أيضًا على الجانب الآخر، فقد بلغت معدلات الإشغال في الفنادق والشقق الفندقية التي تتراوح من نجمة إلى ثلاث نجوم 89 بالمائة خلال شهر يناير 2018.

إن استثمارات دبي في مشاريع الضيافة الكبرى هي جزء من خطتها الشاملة للترحيب بعدد 20 مليون زائر بحلول عام 2020، وعلى المدى الطويل، نسعى إلى الحصول على لقب "المدينة الأكثر زيارة في العالم".

ولا تزال الإمارة على المسار الصحيح لبلوغ هدفها لعام 2020، حيث كشفت أحدث إحصاءات دائرة السياحة في دبي عن استقبال دبي عدد قياسي بلغ 8.10 ملايين سائح دولي من مقيمي الليلة الواحدة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2018، مدعومةً بنمو أعداد الزائرين من أكبر ثلاث أسواق مصدرة للسائحين لها - الهند والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة.

وساهمت روسيا والصين وأوروبا الغربية أيضًا في نمو قطاع السياحة في الإمارة، والذي بلغت قيمته 109 مليار درهم إماراتي (29.68 مليار دولار أمريكي) سنويًا في نهاية عام 2017.

استحوذت الهند على أكبر عدد من الزائرين الدوليين، حيث تجاوزت مرة أخرى حاجز المليون زائر خلال ستة أشهر محققةً زيادة بلغت نسبتها ثلاثة بالمائة على أساس سنوي.

وظلت المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة ثاني وثالث أكبر الأسواق المصدرة للسائحين على التوالي، بينما أنهت الصين النصف الأول من عام 2018 في المركز الرابع، حيث قدمت 453,000 سائح بزيادة بلغت نسبتها تسعة بالمائة عن النصف الأول من عام 2017.

لكن روسيا هي التي تصدرت مخططات النمو بزيادة هائلة بلغت نسبتها 74 بالمائة عن النصف الأول من عام 2017، حيث قدمت 405,000 زائر لتتقدم خمسة مراكز ضمن أكبر 10 أسواق مصدرة للسائحين.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
	
	
     

    
live-chat