https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

عادت دبي لتكون مركز اهتمام السياح والمستثمرين الروس

21/02/2018 - أخبار الإستثمار في دبي
عادت دبي لتكون مركز اهتمام السياح والمستثمرين الروس

عادت دبي وبقوة كنقطة جذب للسياح والمستثمرين العقاريين الروس، حيث ارتفع أعداد الزوار الروس بشكل كبير خلال العام الماضي مع استمرار الروبل في انتعاشها القوي.

ولطالما كانت دبي وجهة سياحية شهيرة بين الروس، ووفقا للبيانات التي نشرها موقع العقارات الإماراتي propertyfinder، أن زوار الموقع الروس شكلو 17% من إجمالي حركة المرور، بعد أن كان 6٪ قبل ستة أشهر فقط.

وقال مدير مبيعات الشركة عميرعلي ل "جلف نيوز": "هذا اتجاه تصاعدي كبير، يظهر أن دبي لا تزال مدينة شعبية للمستثمرين الروس العقاريين".

وذكر التقرير نفسه استطلاعاً نشره محلل العقارات Tranio، الذي أدرج دبي باعتبارها المدينة الأكثر شعبية للمستثمرين الروس، قبل نيويورك وبارشالونا وميامي ولندن ولوس انجليس وبراغ وباريس وبرلين على أساس عدد من الاستفسارات من قبل مشترين العقارات الروس المحتملين.

وتتطلع حكومة دبي للإستفادة من هذا الإهتمام المتزايد من خلال تنظيم سلسلة من العروض الترويجية في روسيا لتعزيز سوق العقارات في المدينة.

وقد أقامت إدارة الأراضي في دبي فعالية في موسكو نوفمبر الماضي، استقطبت مئات المستثمرين الروس وملايين الدراهم من الاستثمارات.

وتعتزم دائرة الأراضي في دبي إجراء عرض ترويجي في موسكو سبتمبر المقبل. 

وتعليقا على نجاح هذا الحدث، قالت ماجدة علي راشد، مساعدة المدير العام ورئيس مركز إدارة وتعزيز الاستثمار العقاري: "إن دبي بيئة آمنة للعيش والعمل والإستثمار، و بفضل مناخها الإقتصادي المتنوع فإنها قادرة على اجتذاب الأعمال التجارية في جميع القطاعات، فضلا عن أنشطة النمو الواعدة والصناعات الجديدة، حيث تمكنت دبي من تحقيق مكانة رائدة في المنطقة".

"كل هذه الميزات لا تضمن فقط للمستثمر العمل في بيئة مثالية، ولكن أيضا أن تستمر الإمارة في نموها المستدام ونجاحها".

كما من المتوقع أن يزداد عدد السياح الروس القادمين إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 38٪ بحلول عام 2020 مقارنة بأرقام اليوم، وفقا للبيانات الجديدة التي نشرها سوق السفر العربي لعام 2018.

ويعول سبب استقرار الروبل الروسي وارتفاع الثروات الإقتصادية إلى قرار البلاد الإنضمام إلى "أوبك"، مما أدى إلى انخفاض إنتاج النفط وارتفاع أسعاره بشكل متناسب.

وفي إطار تعزيز علاقات روسيا مع دول مجلس التعاون الخليجي, تم إدخال خطوط طيران إضافية وتأشيرات دخول إلى الإمارات للسياح الروس في عام 2017 ،بالإضافة إلى جيل جديد من أماكن الجذب الترفيهية و التسوق ومجموعة واسعة من الفنادق والمنتجعات عبر منطقة الخليج.

و شهدت دبي زيادة بنسبة 98٪ على أساس سنوي في عدد الوافدين الروس في الربع الثالث من عام 2017، وتعد روسيا من أكبر 10 مصادر لسوق السفر في الإمارة. وفي سبيل زيادة الطلب على سوق السفر بين البلدين، قامت فلاي دبي مرتين بتمديد شبكتها الروسية في عام 2017، وإضافة رحلات إلى ماخاتشكالا وفورونيج وأوفا، ورحلات يومية إلى مطار ثان في موسكو – شيريميتيفو الدولية.


وفي أماكن أخرى من دولة الإمارات العربية المتحدة، ارتفع عدد نزلاء الفنادق الروس بنسبة 41٪ في الربع الأول من عام 2017، وفقا لتقديرات دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، بينما سجلت رأس الخيمة زيادة بنسبة 10٪ في عدد

القادمين الدوليين في النصف الأول من عام 2017، وكانت روسيا ثاني أكبر مصدر لسوق السفر العام الماضي، مع وصول القادمين من البلاد بنسبة 84٪ على أساس سنوي.

وقال سيمون بريس، المديرالأول لمعرض سوق السفر العربي: "لطالما كانت دول مجلس التعاون الخليجي تحظى بشعبية كبيرة لدى السياح الروس، رغم أننا شهدنا خلال السنوات الأخيرة بعض التقلبات المرتبطة بتقلبات الأسواق المالية وأسواق الطاقة. ولكن ما إن تبدأ هذه العوامل في الاستقرار، نتوقع استمرار المزيد والمزيد من الزوار الروس"

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
	
	
     

    
live-chat