https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

مستقبل الرحلات البحرية في دبي

28/01/2018 - أخبار دبي لايف ستايل
مستقبل الرحلات البحرية في دبي

تسير الإمارة على الطريق الصحيح لاستقبال مليون مسافر كروز بحلول عام 2020 بفضل البنية التحتية المتطورة للرحلات البحرية موسم دبي للرحلات البحرية 2017-2018 الآن في طريقه إلى الأمام حيث ستكون دبي الأكثر ازدحاماً .
وتتوقع شركة "موانئ دبي العالمية" أن يكون هناك ما لا يقل عن 115 سفينة سياحية فاخرة من 22 خط للرحلات البحرية في مرفأ ميناء راشد في دبي خلال الموسم، حيث سيتم نقل أكثر من 650 ألف مسافر إلى شواطئ المدينة.
مقارنة مع 625،000 سائح كروز الذين زاروا دبي خلال موسم 2016/2017 .
ولا تزال خطوط الرحلات البحرية الجديدة ذات المستوى العالمي في مراسي دبي بما في ذلك "كريستال كروزس"، والتي اختارت دبي هذا الموسم للقيام برحلتها الأولى في المنطقة بعد عملية تجديد واسعة النطاق.
إن إعادة تصميم حوض "كريستال كروزس" على مدى شهر واحد هو الأكثر شمولاً في تاريخ السفينة، وفقا للشركة، التي تقول أن قرارها في جعل دبي موقعاً لاول مرة بعد هذا التجديد الشامل هو انعكاس لسمعتها باعتبارها وجهة سياحية عالمية.
شركة أخرى ذات مستوى عالمي أيضاً وهي "بي أند أو" أعلنت أن دبي ستكون خيارها لإعادة إطلاق رحلاتها.

  
وقال نائب أول رئيس دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي حمد بن مجرن: إن مواصلة دبي في استثمارات البنية التحتية للرحلات البحرية حقق العوائد المرجوة منها.
وأضاف نحن نسجل نمواً ملحوظاً ومستداماً في أعداد زوار الرحلات البحرية الذين يختارون بدء رحلاتهم من دبي والإقامة فيها قبل و بعد الرحلة.


وتواصل دبي الاستثمار في البنية التحتية للرحلات البحرية. وقد كشفت شركة "ميراس" التي تملكها حكومة دبي مؤخراً عن "هاربور دبي" الوجهة الجديدة التي يتم بناؤها في منطقة الميناء السياحي بين نخلة جميرا ومنتجع جميرا بيتش،وسوف يضم محطتي كروز جديدتين. 

وتم الكشف عن عن خطط لبناء المحطة أولى في يناير من هذا العام ولكن التركيز الآن على مضاعفة تمكين المحطتين لاستيعاب 1.2 مليون مسافر سنوياً.
في الوقت نفسه من المقرر أن تكون محطة حمدان بن محمد السياحية في ميناء راشد أكبر محطة في العالم، قادرة على استقبال 18.000 مسافر يومياً.

وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية : "نهدف لجذب 20 مليون سائح سنوياً بحلول عام 2020، منها ما لا يقل عن مليون سائح عبر الرحلات البحرية، ونحن ملتزمون بتوفير التسهيلات الأفضل في العالم وجعل تجربة الكروز فاخرة بحيث تلبي احتياجات وأذواق الزوار." 

وأضاف محمد عبد العزيز المناعي، المدير التنفيذي لميناء راشد: "نحن بصدد توسيع مرافقنا لاستيعاب المزيد من السفن عن طريق إضافة أرصفة جديدة في الوقت الذي نطور فيه أرصفتنا الحالية التي يبلغ طولها 2 كم بما يتماشى مع الطلب من مشغلي الرحلات السياحية. ونحن نعمل أيضاً على ربط محطاتنا الحالية بممرات مغلقة مجهزة بأفضل التقنيات لتحقيق أقصى قدر من السهولة لوصول الركاب عبر الميناء."
وقد أطلقت حكومة دبي مبادرات مختلفة لدعم قطاع السياحة البحرية مما يسهل ويسرع معاملات الدخول كما قامت المديرية العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بتنفيذ إجراءات مبسطة لتأشيرات الدخول، بما في ذلك إصدار تأشيرات دخول متعددة لدولة الإمارات العربية المتحدة حصراً لسياح الرحلات البحرية.
لهذه الأسباب، تقول "دبي للسياحة" إنها تسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفها لعام 2020 وهو استقبال مليون مسافر كروز - وهي نفس السنة التي تهدف الإمارة فيها إلى استقبال 20 مليون زائر ليلي.

وكشف عصام كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري في خطابه أمام المسؤولين التنفيذيين في مجال الرحلات البحرية في الجلسة الافتتاحية لمنتدى سيتريد الشرق الأوسط للسفن البحرية مؤخراً، عن رؤيته لجعل ركاب الرحلات السياحية البحرية يشعرون بروح دبي.
حيث يركز في خطته على الرحلات التي تظهر لركاب الكروز تراث المدينة والمناطق القديمة، فضلاً عن المناطق والمعالم السياحية الأكثر عصرية .
وفي المنتدى نفسه كشف عصام أحمد المدير التجاري لميناء راشد وميناء الحمرية في موانئ دبي العالمية عن خطط لانشاء أرصفة إضافية للتعامل مع ما يصل إلى سبع سفن ضخمة وتطوير محطة جديدة لتلبية الطلب في السوق بحلول عام 2020. 

وقال كريس هايمان رئيس مجلس إدارة سيتريد:" شهدت السياحة البحرية في الخليج العربي نمواً هائلاً على مدى السنوات الخمس الماضية."
وأضاف :" مع استمرار ازدهار المنطقة فإن جميع الوجهات فيها قد استثمرت بالفعل في انشاء محطات الرحلات البحرية لاستيعاب أسطول كبير من السفن يتزايد في قدرته الاستيعابية موسماً بعد آخر." 

ويشير هايمان إلى أنه قبل ثماني سنوات كان هناك فقط 87 سفينة سياحية رست في دبي في عام 2009 وقد تضاعف هذا الرقم إلى 157 رحلة خلال موسم 2016-2017.

ومع استمرار دبي في الاستثمار بكثافة في البنية التحتية للرحلات البحرية من موانئ ومحطات ووسائل النقل العامة المتطورة، إلى مجموعة واسعة من المعالم الثقافية والترفيهية الجديدة فمن المتوقع أن تنقل المزيد من خطوط الرحلات البحرية سفنها إلى المدينة خلال موسم الشتاء، جذباً لعدد أكبر من المسافرين الذين يبحثون عن اكتشاف ما تقدمه المدينة المتطورة باستمرار. ​




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
	
	
     

    
live-chat