https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1
10/04/2017 - أخبار دبي لايف ستايل
Hyperloop One

دبي تطبق أحدث حلول النقل، بما فيها المركبات ذاتية القيادة، كجزء من استراتيجيتها الطموحة للمدينة الذكية

في أبريل 2016، أزاحت حكومة دبي الستار عن رؤيتها للنقل الذكي. في سلسلة من التغريدات، كشف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، عن أنه يومًا ما ستعج شوارع المدينة بالمركبات ذاتية القيادة. وبحلول عام 2030، سيكون 25 في المئة من جميع الرحلات البرية ذكي وذاتي القيادة كجزء من الاستراتيجية التي وضعتها دبي لتصبح أذكى مدينة في العالم، وبما يتماشى مع الهدف الأشمل لدولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق اقتصاد مستدام ومتنوع، حسب قوله.

وأوضح إعلان الشيخ محمد، الذي أعقب أول عمليات تشغيل تجريبي لحافلة ذاتية القيادة ذات 10 مقاعد على طرق مبرمجة مسبقًا حول دبي، كيف ستؤدي استراتيجية النقل الذكي إلى تحسين الكفاءة والحد من الازدحام والتلوث. يقول الشيخ محمد "ستوفر استراتيجية النقل الذكي على المواطنين ملايين الساعات الضائعة في السفر وستزيد من إنتاجية الأفراد." وعند اكتمال تنفيذ هذه الاستراتيجية، وهي مشروع مشترك بين هيئة الطرق والمواصلات بدبي ومؤسسة دبي المستقبل، ستنخفض تكاليف النقل بما يقدر بنحو 44 في المئة أو 245 مليون دولار أمريكي، وستتحسن كفاءة قطاع النقل بنسبة 20 في المئة، مما سيوفر 4.9 مليار دولار أمريكي. يقول الشيخ محمد: "سيكون المشروع الأول الذي تقوم فيه المؤسسة ببناء نموذج لمدينة مستقبلية".

بلوغ السماء

ومنذ إعلان استراتيجية النقل الذكي، تم الكشف عن العديد من المبادرات الرائدة. ففي الشهر الماضي (فبراير)، كشفت هيئة الطرق والمواصلات أنه بحلول يوليو من هذا العام، ستشهد سماء دبي أول سيارات طائرة ذاتية القيادة في العالم. فأجرت الهيئة بالتعاون مع شركة إيهانغ الصينية أول عملية اختبار لمركبة جوية ذاتية القيادة (AAV) قادرة على حمل الإنسان. وفي بيان لها، ذكرت هيئة الطرق والمواصلات أن السيارة ذاتية القيادة، واسمها EHANG184، يمكن أن "تقلع" في وقت مبكر من شهر يوليو. وقد تم تجهيز المركبة بشاشة لمسية في الجزء الأمامي من مقعد الراكب، والتي تعرض خريطة للوجهات مُشار إليها بنقاط.

ولهذه المركبات طرق محددة مسبقًا والتي يختار الراكب وجهته من بينها. بعد ذلك، تبدأ المركبة تلقائيًا، فتقلع وتطير إلى الوجهة المحددة قبل أن تهبط وتحط في موقع معين. يتولى مركز مراقبة أرضي مسؤولية بمراقبة العملية والتحكم فيها كاملة، وفقًا لما ذكرته هيئة الطرق والمواصلات. صُممت المركبة الجوية ذاتية القيادة بحيث تستطيع الطيران لمدة أقصاها 30 دقيقة، بسرعة تطواف أقصاها 160 كم/س، وعلى ارتفاع تطواف يبلغ 3,000 قدم. وهي مصممة للعمل في ظل جميع الظروف المناخية باستثناء العواصف الرعدية.

مركبات كهربائية

بالعودة إلى الأرض، وقعت هيئة الطرق والمواصلات اتفاقا مع شركة تسلا الأمريكية لشراء 200 سيارة كهربائية مزودة بتقنية القيادة الذاتية. وستتم إضافة هذه السيارات الجديدة إلى أسطول سيارات الليموزين التابع لمؤسسة تاكسي دبي (DTC).  وقد وقع الاتفاق على هامش قمة الحكومة العالمية لعام 2017 في دبي من قبل مدير عام هيئة الطرق والمواصلات ورئيس مجلس إدارتها السيد/ مطر الطاير ورئيس مجلس إدارة شركة تسلا ومديرها التنفيذي، السيد/ إلون موسك.  افتتحت تسلا مقرًا لها في دبي لتسهيل توزيع وصيانة سياراتها. وستقوم هيئة الطرق والمواصلات بشراء سيارات سيدان كهربائية بالكامل طراز S وسيارات دفع رباعي طراز X، مجهزة بالأجهزة اللازمة لقدرة القيادة الذاتية الكاملة على مستوى أمان "أكبر من قدرة السائق البشري"، حسب قول تسلا.

وفي الوقت نفسه، تم إجراء تجارب على الحافلات ذاتية القيادة ذات المقاعد العشرة في العديد من المناطق البارزة في دبي، بما في ذلك الخليج التجاري ومركز دبي التجاري العالمي، وبوليفارد محمد بن راشد في وسط مدينة دبي. وقد تم مؤخرًا تجريب الحافلة المكوكية على مسار يبلغ طوله 600 متر في الخليج التجاري مع تمديد الخدمة بسبب الطلب الشعبي من السكان والزوار الراغبين في تجربة هذا النمط الجديد من وسائل النقل.

داخل الأنبوب

يجري النظر كذلك في تطبيق استراتيجيات النقل الذكي في الرحلات من مدينة إلى أخرى، مع إجراء دراسات في جدوى نظام النقل السريع "هايبرلوب" بين دبي وأبوظبي. وقد وقعت هيئة الطرق والمواصلات اتفاقية مع شركة الأبحاث الأمريكية "هيبيرلوب وان"، والتي ستشهد تعاونًا بين الكيانين لتحقيق المشروع الرائد على أرض الواقع. وبموجب شروط الصفقة، ستعمل هايبرلوب وان بالتعاون مع شركة ماكينزي، شركة الهندسة المعمارية والهندسة في مجموعة باركي إنجلز (BIG) على إنجاز دراسة جدوى مفصلة. وهيبيرلوب هو أحد مشاريع إيلون موسك. ويشمل الأسلوب المستقبلي للنقل استخدام المغانط في رفع الكبسولات داخل أنبوب مفرغ من الهواء، وهذت ما يهيئ الظروف التي تنقل فيها الكبسولات العائمة الأشخاص والبضائع بسرعة تصل إلى 500 ميل في الساعة. وتزعم هيبيرلوب وان -وهي الشركة التي تبحث في كيفية بناء هذا النظام- أنه سيتم نقل الركاب والبضائع من دبي إلى أبو ظبي في أقل من 12 دقيقة. على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، أٌجريت العديد من الدراسات بهدف بناء دراسة الجدوى لقطار هيبيرلوب دبي-أبوظبي.

يقول السيد/ مطر الطاير: "بعد الانتهاء من دراسة الجدوى المؤقتة، ستقدم هيبيرلوب وان تقارير نهائية لتقييم مخرجات خبراء هيئة الطرق والمواصلات، وسترفع التوصيات إلى اللجنة التوجيهية لتقييم جدوى تنفيذ تكنولوجيا هايبرلوب". وتخطط هيبيرلوب وان لإجراء أول اختبار هايبرلوب كامل الحجم في العالم في لاس فيغاس هذا العام في محاولة لإثبات أن الشركة لديها التكنولوجيا الفعلية لنقل الركاب من النقطة (أ) إلى (ب) بسرعة تقارب سرعة الصوت. وبالنسبة إلى دبي، تتوخى هيئة الطرق والمواصلات نظام هيبرلوب كجانب رئيسي لاستراتيجية النقل الذكي على مستوى الإمارة.

 




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
	
	
     

    
live-chat