https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

طموحات دبي الخضراء للسياحة

01/11/2017 - أخبار دبي لايف ستايل
طموحات دبي الخضراء للسياحة

دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي تُوسع نطاق "لعبة الألواح المستدامة لقطاع الضيافة" لتشمل المزيد من شركاء القطاع الخاص في إطار سعيها المستمر لجعل دبي وجهة رائدة عالميًا في مجال السياحة المستدامة تُوسِّع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دائرة السياحة) نطاق مبادرتها المُبتكرة "لعبة الألواح المستدامة لقطاع الضيافة" لتشمل المزيد من كيانات القطاع الخاص في مجالات الفندقة والسفر والبيئة والتطوير العقاري والممتلكات، على سبيل المثال لا الحصر.

وتأتي هذه الخطوة في إطار سعي دائرة السياحة الحكومية للانتقال بمبادرة دبي للسياحة المستدامة (DST) إلى المرحلة التالية. وتُعد "لعبة الألواح"، التي تم إطلاقها العام الماضي، أداةً تعليمية فريدة من نوعها لمساعدة قطاع الفنادق في دبي على تبني المزيد من الممارسات الصديقة للبيئة وإدارة الموارد الحالية بكفاءة. وتُمثل اللعبة مكونًا أساسيًا من مكونات مبادرة دبي للسياحة المستدامة، والتي تهدف إلى جعل دبي الوجهة الرائدة عالميًا في مجال السياحة المستدامة. فقد شارك في "لعبة الألواح" أكثر من 300 مهني من العاملين في القطاع من 75 فندق حتى الآن خلال الفعاليات والحملات الترويجية التي نظمتها دائرة السياحة في دبي.

ومع ذلك، بهدف تشجيع الشركات الأخرى على المساهمة في نجاح مبادرة دبي للسياحة المستدامة، نظمت دائرة السياحة في دبي مؤخرًا دورة أخرى من "ألعاب الألواح" بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة (MOCCAE) في فندق ومنتجع وسبا سوفيتيل دبي النخلة. وقد حضر الفعالية كبار مسؤولي إدارة تطوير السياحة والاستثمارات بدائرة السياحة في دبي، بالإضافة إلى ممثلين رئيسيين عن القطاعات السابق ذكرها. من جهته، علق السيد أحمد خليفة الفلاسي، المدير التنفيذي للخدمات المؤسسية والاستثمارات بدائرة السياحة في دب، قائلاً، لقد أسرَّتنا الاستجابة التي لقيناها لمبادرة "لعبة الألواح المستدامة لقطاع الضيافة". وخلال هذه المرحلة من مبادرتنا للاستدامة، يسرنا أن نشير إلى اثنين من التطورات المهمة - وهما مشاركة وزارة التغير المناخي والبيئة بالإضافة إلى مشاركة شركات من خارج قطاع الفنادق في النشاط الأخير للعبة الألواح.

ويُعد الدعم الذي قدمته وزارة التغير المناخي والبيئة، والحماسة التي أبدتها الشركات المنظمة حديثًا من القطاع الخاص، دليلاً واضحًا على حقيقة أن أي مبادرة تهدف إلى خفض مستوى استهلاك الطاقة والمياه لا تقتصر على تطوير أساليب الترشيد في قطاعٍ واحد فقط، بل تُمثل التزامًا لنا جميعًا، بالقطاعات الحكومية والخاصة على حدٍ سواء، للعمل معًا على تحقيق بيئة أكثر نظافة وخضرة في دبي. وخلال العرض التقديمي الذي قدمه في الفاعلية، عرض السيد الرفاعي، كبير مديري المشاريع بإدارة تطوير السياحة والاستثمارات بدائرة السياحة في دبي، نظرة عامة على مبادرة دبي للسياحة المستدامة وآليات لعبة الألواح، كما سلط الضوء على الطرق التي يُمكن أن ينتهجها القطاع الخاص من أجل لعب دور أكثر نشاطًا في دعم مبادرة دبي للسياحة المستدامة.

وقد حضر ورشة العمل مهنيون متخصصون بقطاع الفنادق من بينهم أولئك الذين شاركوا في النشاطين السابقين للعبة الألواح، وذلك لمساعدة اللاعبين الجُدد على تحقيق فهمًا أفضل لكيفية استفادة مؤسساتهم من الممارسات المستدامة. وأوضح حسين حسن محمد خانصاحب، مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة التغير المناخي والبيئة، قائلاً، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تهدف إلى تحويل اقتصادها القومي إلى اقتصادٍ أخضر منخفض الكربون من خلال الاستناد إلى تطوير معرفتها وابتكاراتها. وتُعد تقنية جمع الانبعاثات الكربونية وتخزينها، التي تبنتها الإمارات العربية المتحدة، واحدة من أهم التقنيات الواعدة في مجال تقليل انبعاثات الكربون في المشاريع الصناعية. وأضاف قائلاً، إن وزارة التغير المناخي والبيئة تُشجع المبادرات التقنية والمبتكرة في القطاع البيئي وتغير المناخ والتي تتماشى مع التوجه العالمي، وتحث الشركات الخاصة على تبني برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات، والتي تهدف إلى خفض انبعاثات الكربون. ويُذكر أن "لعبة الألواح" تم تطويرها بالتعاون مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية، واحدة من الشركاء الأربع الرئيسيين بمبادرة دبي للسياحة المستدامة.  أما الكيانات الثلاثة الأخرى الرائدة في مجال الاستدامة التي تدعم مبادرة دبي للسياحة المستدامة، فهي الاتحاد إسكو وكربون دبي ومجموعة الإمارات للبيئة. 

هذا وقد تم تصميم لعبة الألواح لزيادة الوعي بالاستدامة بطريقةٍ تفاعلية ومرحة، مما يُمكن الفرق المشاركة من قياس مستويات استهلاك الكهرباء والمياه في مؤسساتهم وعملياتهم والعمل على تقليلها، وبالتالي تقل التكاليف. وقد لعب قسم إدارة الأصول، أحد أقسام شركة The First Group، دورًا محوريًا في توعية مجتمع الفنادق في دبي بالممارسات الخضراء خلال السنوات الأخيرة. ففي عام 2015، نشر فريق إدارة الأصول بالشركة ورقة بحثية بعنوان "دليل أصحاب الفنادق نحو المشاريع الصديقة للبيئة في الإمارات العربية المتحدة"، والتي زودت أصحاب الفنادق ومشغليها بنصائح عملية خاصة بمبادرات الاستدامة. ويقدم الدليل، الذي تم توزيعه مع مجلة Hotelier Middle East الرائدة في المجال، نصائح وإرشاداتٍ عملية حول الاستراتيجيات الخضراء التي ينبغي أن يدرسها متخصصو العمل الفندقي. واستند هذا الدليل إلى أشهر من البحث المتعمق، الذي شهد تشاور فريق إدارة الأصول بشركة The First Group مع عدد من خبراء المجال. وأوضح السيد ماريانو فاز، رئيس قسم إدارة الأصول بشركة The First Group، قائلاً، دعا فريق إدارة الأصول بشركة The First Group بعض السلطات الرائدة في المنطقة في مجال ممارسات الضيافة المستدامة لتحديد الخطوط العريضة لأحدث المبادرات التي يتم تنفيذها في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. واليوم، يُعد إدراج الممارسات الخضراء كجزء من تشغيل الفنادق أمرًا ضروريًا، وقد وجدنا أن كبرى شركات الإدارة الفندقية تأخذ بذمام المبادرة لدمج استراتيجيات خضراء فعالة تحمي البيئة، وتحسن عوائد صافي الأرباح، وتتوافق مع "الرؤية الخضراء" التي تتبناها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat