https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تعزز خطة التنقل الذكي

12/01/2017 - أخبار دبي لايف ستايل
التنقل الذكي

تخطو دبي بابتكارات النقل نحو آفاق جديدة؛ بدءًا من العبرات التي تعمل بالطاقة الشمسية والسيارات ذاتية القيادة وخدمة التاكسي المزودة بالواي فاي وحتى المولات الذكية داخل محطات المترو ولم تخفِ دبي طموحها في أن تصبح "المدينة الأذكى" في العالم. وكل ذلك يعد جزءًا من خطة دبي 2021، التي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارة كمدينة رائدة عالميًا في مجالات عدة متنوعة. ويُركز النهج الشامل لاستراتيجية مدينة دبي الذكية على ستة مجالات رئيسية: الاقتصاد الذكي، والحياة الذكية، والحوكمة الذكية، والبيئة الذكية، والأفراد الأذكياء، والتنقل الذكي. كما يمكن أن تتخيل، أن النقل والبنية التحتية يلعبان دورًا رئيسيًا في تطوير "التنقل الذكي" نظرًا لأن دبي واحدة من أفضل المدن في العالم من حيث الترابط الجوي. وعلى أرض الواقع، تجد أن هيئة الطرق والمواصلات الحكومية تسهم في تطوير العديد من المبادرات والتي لم تسهل من التنقل الذكي للمقيمين والزوار في جميع أنحاء المدينة فحسب، بل وتحقق أيضًا أهداف دبي الذكية للحياة والبيئة والاقتصاد.

وأحد المشروعات التي أشرفت عليها هيئة الطرق والمواصلات مؤخرًا هو المول الذكي، الذي تم افتتاحه في أربع محطات بمترو دبي. وقال سعادة المهندس مطر الطاير، رئيس مجلس المديرين، مدير عام في هيئة الطرق والمواصلات، "يعد المول الذكي الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع مؤسسة اتصالات، الأول من نوعه في العالم، والذي يتيح لمستخدمي مترو دبي تجربة التسوق الذكي، عبر شاشة رقمية تفاعلية، ثلاثية الأبعاد، عالية الجودة مساحتها تسعة أمتار، بحيث يمكن لشخصين تنفيذ عملية الشراء في الوقت نفسه". وبدأ المول الذكي ببيع المواد الغذائية، ولكنه توسع بإضافة منتجات أخرى. وأضاف الطاير بأن الخطط تجري على قدم وساق لإدخال الملابس والإلكترونيات قريبًا. ويمكن للعملاء عبر المول الذكي إضافة احتياجاتهم من المنتجات المعروضة عبر وضعها في عربة تسوق افتراضية.

ثم دفع قيمة المشتريات عبر البطاقة الائتمانية، ويكون توصيل السلع في التوقيت والمكان الذي يحدده العميل. ومن جهته، قال سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في مؤسسة اتصالات، "تقوم التكنولوجيا الرقمية والذكية بتمهيد الطريق نحو أنماط الحياة المستقبلية لسكان دولة الإمارات. كما أن مدينة دبي تتميز بإيقاعها السريع الذي يتجلى بوضوح في الحياة اليومية النشطة للأفراد. وفي ضوء ذلك، يلبي مشروع المول الذكي نمط الحياة السريع من خلال تسخير التقدم التكنولوجي لمدينة دبي. وأضاف قائلاً، يُمكّن الأفراد من تسوق بقالتهم أثناء التنقل بدلاً من قضاء الوقت في الذهاب إلى متجر البقالة".


وقد أصبح مترو دبي أحد الوسائل الشعبية للتنقل في دبي، بالإضافة إلى أن التاكسي يقدم جودة عالية أيضًا مقابل المال، والأكثر من ذلك الآن، أنه يوفر خدمة "واي فاي" مجانية وشاشات LCD تفاعلية. وهي مبادرة أخرى ضمن مبادرات "دبي الذكية"، وجربت مؤسسة تاكسي دبي التابعة لهيئة الطرق والمواصلات الخدمتين خلال الشهر الماضي (ديسمبر)، ويتم تطبيقهما الآن على أسطول المؤسسة بالكامل.
 وقال الدكتور يوسف محمد آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي، "تمكن الشاشات الذكية العملاء من مشاهدة الإعلانات الترويجية وخدمات هيئة الطرق والمواصلات إضافة إلى عرض مميز لأبرز الوجهات السياحية في إمارة دبي". وأضاف قائلاً وتتيح للعميل للمرة الأولى حساب تكلفة الرحلة قبل الانطلاق. كما أن هذه الشاشات تُستخدم أيضًا لإجراء استبيانات للعملاء لقياس مستويات رضاهم و"سعادتهم". كما أن توفير خيارات وسائل النقل المستدامة يأتي على رأس أولويات جدول أعمال هيئة الطرق والمواصلات مع تجديد قوارب العبرة التقليدية التي تنقل الزوار حول الممرات المائية في دبي مع عدم إغفال الرحلات "الخضراء".

وأعلنت الهيئة مؤخرًا عن التشغيل الرسمي لأول عبرة تعمل بالطاقة الشمسية في الشرق الأوسط بمنطقة الممزر. وتم تركيب ألواح الطاقة الشمسية على سقف العبرة لتوليد الطاقة اللازمة لتشغيل المركب، وأظهرت التجارب أن النظام الشمسي يمكنه شحن البطاريات بنسبة 100 % يوميًا. وقال السيد عبد الله يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات، "إن الطاقة المُخزّنة تكفي لإبحار العبرة لمدة 5 ساعات بالسرعة الاعتيادية للتشغيل وهي "3-4" عُقد، وأن النسبة المتبقية من طاقة البطارية تصل إلى 25% تقريبًا. كما أن النظام الشمسي يحتاج إلى نحو 6 ساعات نهارية لإعادة شحن البطارية بالكامل." وبدأت هيئة الطرق والمواصلات بتشغيل 6 عبرات تعمل بالطاقة الكهربائية في القرية العالمية التي تعد أحد أهم مناطق الجذب السياحي في المدينة.

وعادةً ما يصل عدد ركاب أسطول العبرة في الموسم الواحد إلى 134,738 راكبًا على الأقل. 
علاوةً على ذلك، فإن أحد أكثر المشروعات المتطورة لهيئة الطرق والمواصلات هي عملية التشغيل التجريبي للسيارات ذاتية القيادة (بدون سائق). وبدأت الهيئة مؤخرًا بالتعاون مع شركة دبي للعقارات بتشغيل السيارة الذكية في منطقة الخليج التجاري على مسار يبلغ طوله 650 مترًا. وكانت الهيئة قد اختبرت السيارة من قبل في مركز دبي التجاري العالمي وفي بوليفارد محمد بن راشد وسط مدينة دبي.

 وتعد هذه السيارة التي تعمل بالكهرباء من السيارات الصديقة للبيئة بنسبة 100%، ويمكنها أن تسير بالكهرباء لمدة 8 ساعات متواصلة. وتسع 10 ركاب (ستة مقاعد وأربعة أماكن للوقوف)، وتبلغ سرعتها 10 كيلومترات في الساعة. ولأن السلامة على رأس أولوياتنا - فإن السيارة مجهزة بنظام GPS من الأربع جهات وتستخدم أجهزة استشعار الليزر، ما يمكّنها من رصد أي جسم على بعد 40 مترًا. وتتباطأ السيارة تلقائيًا حال ظهور جسم على بعد مترين. وإذا اقترب هذه الجسم لمسافة تقل عن مترين، تتوقف السيارة تمامًا. 
 وبلغ المعدل العام لرضا العملاء الذين شاركوا في تلك التجربة 94%. ويعد هذا الاختبار جزءًا من خطة الهيئة لاختبار التقنيات الخاصة بوسائل النقل ذاتية الحركة خاصة في بيئة دبي المناخية، وتهدف الهيئة لتوعية المقيمين والزوار بتقنية السيارات ذاتية القيادة، والتعريف باستراتيجية حكومة دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي أطلقتها حكومة دبي، الرامية إلى تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة، من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030.

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat