https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

طموحات معرض إكسبو

03/10/2016 - أخبار دبي لايف ستايل
An artist's impression of Al Wasl Plaza

كيف لمعرض إكسبو دبي 2020 أن يخلف وراءه إرثًا مستدامًا يحافظ على شعاره الرئيسي، تواصل العقول وصناعة المستقبل.

سوف يمثل المعرض معلمًا رئيسيًا في تاريخ الإمارات العربية المتحدة. فبالإضافة إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها استضافة المعرض من قبل دولة شرق أوسطية، سيشهد العالم أن الإمارات العربية المتحدة قادرة على تنظيم أحداث بهذا النوع وهذا الحجم. وتجري عمليات الإعداد للحدث على قدم وساق، مع الخطة الرئيسية الموضوعة لموقع المعرض التي تم الكشف عنها في وقت سابق هذا العام وشركاء الحدث الرئيسيين بما في ذلك شركة طيران الإمارات.

وفي نفس الوقت، يجري إنشاء فنادق ومعالم جذب كما يجري تطوير بنية دبي الأساسية لاستيعاب 25 مليون زائر المتوقع أن يجذبهم الحدث الذي يمتد لستة أشهر. وينصب التركيز في الوقت الحالي على الدعاية الإعلامية وتغطية أحداث ما قبل المعرض، ولا يزال المنظمون يشددون بنفس القدر إن لم يكن أكثر على استدامة موقع المعرض وإرثه طويل الأمد، ليس على المستوى المحلي فقط، بل على المستوى العالمي أيضًا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كشف المنظمون عن خطط تراثية لموقع المعرض الضخم تشمل إعادة استخدام أو إعادة تطويع حوالي 80 بالمائة من مساحة المعرض التي تبلغ 4.38 كيلو متر مربع لأغراض أخرى. وسوف تلعب المناطق الرئيسية، التي تحمل أسماء الموضوعات الفرعية للحدث، التنقل والاستدامة والفرصة، دورًا في استضافة معظم أجنحة الدولة وعند انتهاء المعرض، يتم تحويل هذه الأجنحة إلى مساحات عمل جماعية للشركات بالإضافة إلى "مؤسسات اجتماعية وثقافية" وفقًا لما يتراءى للجنة االمنظمة للمعرض. وبالإضافة إلى ذلك، سوف يجري تعيين مركز دبي التجاري العالمي (DWTC) لإدارة مركز المؤتمرات والمعرض، الذي سوف يصبح مكانًا رئيسيًا للأحداث في المدينة. وسوف يضم الموقع أيضًا مجتمعات سكنية ومساحات مخصصة للبيع بالتجزئة. وجدير بالذكر أن القائمين على الخطط التراثية قد جعلوا الموقع نصب أعينهم للمساعدة في تطوير أربعة قطاعات وهي، قطاعات التعليم والمواصلات والخدمات اللوجستية والسفر والسياحة والعقارات، حيث تعد تلك القطاعات جميعًا من الأولويات الاستراتيجية للإمارات العربية المتحدة. ويذكر المنظمون أنهم يعملوا على اكتشاف التقنيات، "بما في ذلك الواقع المعزز والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء"، التي قد تفيد في تطوير هذه القطاعات.

من جانبها صرّحت مرجان فريدوني، نائب رئيس الإرث لدى إكسبو 2020 دبي، قائلةً، لقد أمضينا العام الماضي في العمل على تطوير خطتنا الرئيسية لصنع منصة للمستقبل على وجه الخصوص. وتابعت، يظل أكثر من 80 بالمائة من استثماراتنا باقيًا بعد انقضاء الحدث. وتضم هذه الاستثمارات البنية الأساسية والتقنيات المتطورة وشبكات الطرق والمواصلات العامة التي صُممت لاستضافة الحدث. كما أننا نعتزم الارتكاز على المنصات الفعلية والافتراضية هذه لإنشاء نظام بيئي يبقى عبر ذلك الإرث.

تصميم الحياة

بحلول عام 2021، تبدأ الإمارات العربية المتحدة بالاحتفال باليوبيل الذهبي، حيث ترمي إلى أن تكون واحدة من ضمن الدول الرائدة في العالم، وهو الهدف المذكور في استراتيجية رؤية الإمارات 2021. وللعمل على تحقيق ذلك، هناك هدفان رئيسيّان: خلق اقتصاد معرفي تنافسي وتعزيز نهج مستدام للبيئة والبنية الأساسية.
وتعد الموضوعات الفرعية لمعرض إكسبو دبي 2020 (الفرصة والتنقل والاستدامة) امتدادًا طبيعًيا لهذه الأهداف. وتتسم تصميمات التنقل والاستدامة والفرصة، بالمرونة والقوة إلى حدٍ كبير، للتأكيد على بقاء موقع إقامة معرض إكسبو الدولي البالغ مساحته 438 هكتارًا علامة وطنية مميزة بعد انتهاءه في 2021.

ويعد جناح الاستدامة تصميمًا ضروريًا لمعرض إكسبو 2020 وسوف ينعكس في الطراز المعماري ووظيفة كل من هذه الأجنحة. تم تكليف شركة جريمشو البريطانية بإنشاء جناح الاستدامة، الذي يهدف إلى "تسليط الضوء على إبداع وقدرة الطراز المعماري حيث يطمح المجتمع إلى الاستراتيجيات الذكية نحو معيشة مستقبلية مستدامة". ويعد الجناح فرصة فريدة من نوعها تبعث برسالة إلهامية عن العالم الطبيعي والبيئة والتكنولوجيا إلى جماهير العالم، حسب ما ذكرته شركة جريمشو. وإننا نسعى لخلق تجربة شاملة تجمع بين الإبهاج والتثقيف، وبدعم من شركة بورو هابولد للاستشارات الهندسية، تم تصميم الجناح بهذا الشكل الملفت للنظر فضلاً عن قدراته التوضيحية.

واستلهامًا من العمليات الطبيعية المعقدة مثل التمثيل الضوئي، يخدم الشكل الديناميكي للجناح وظيفته، بالحصول على الطاقة من أشعة الشمس والمياه العذبة من الهواء الرطب، وفقًا لما أوردته شركة جريمشو وتذكر لجنة إكسبو دبي 2020 أن المعرض سيعد واحدًا من أكثر المعارض المستدامة في التاريخ كما أنه يحقق مجهودات حالية في دبي والإمارات العربية المتحدة تتمثل في تثقيف المجتمع حول المعيشة المستدامة والتحديات البيئية التي نواجهها. وتأتي نصف الطاقة الكهربائية المستخدمة في المعرض خلال فترة إقامته من مصادر متجددة بالكامل، كما أن 50 بالمائة منها يتم توليدها بالموقع. وسوف يتم إعادة استخدام أو إعادة تطويع الغالبية العظمى من المواد المستعملة في الأبنية الدائمة في الموقع (90 بالمائة من الإجمالي) من المباني والبنية الأساسية لأغراض أخرى، وبسبب مناخ الإمارات العربية المتحدة الصحراوي الذي يدفع الدولة إلى أن تولي الحد من استهلاك الماء أولوية قصوى، فإن مباني المعرض سوف تستهلك كمية أقل بنسبة 25 بالمائة من المقتضيات التنظيمية، وسوف يتم إعادة تدوير جميع المياه المستخدمة في الري والتبريد.

الصورة الكاملة

سوف يخلق معرض إكسبو دبي 2020 فرصًا استثمارية وفرصًا للعمل عبر مجموعة واسعة من القطاعات مثل قطاعات العقارات والبناء والضيافة والمواصلات وأكثر من ذلك بكثير، حسب ما أكده المنظمون. وسوف يستفيد المقيمون والزائرون من تحديثات البنية الأساسية الهامة المتوقعة حيث يُقدّمها المعرض في هيئة طرق جديدة وامتداد خط مترو وجسور ومراكز لوجيستية.

وإجمالًا، من المتوقع أن يخلق معرض إكسبو دبي 2020 حوالي 250,000 فرصة عمل على الأقل وأن يساهم بأكثر من 19 مليار دولار في الاقتصاد الإماراتي. وسوف يخلق المعرض اقتصادًا متنوعًا وإرثًا مستدامًا للإمارات العربية المتحدة. ومن المأمول فيه أيضًا استضافة حدثًا ضخمًا من شأنه أن يحفّز ويلهم الشباب الإماراتي وأن يُوضع في الاعتبار إطلاق العديد من مبادرات مناطها الشباب. وفي نفس الوقت، سيتم توظيف أكثر من 30000 متطوع من مختلف الأعمار والجنسيات والتجارب، كخطوة تهدف إلى تعزيز التلاحم الثقافي، بالإضافة إلى إرساء مفهوم العمل التطوعي في الإمارات العربية المتحدة. 

من جانبه، صرّح نجيب محمد العلي المدير التنفيذي لمكتب إكسبو دبي 2020، قائلاً، إن معرض إكسبو دبي 2020 يعد وسيلة مثالية لتشجيع المزيد من التفاهم الثقافي العالمي بين الإمارات وبقية دول العالم، فضلاً عن تعزيز سمعة الإمارات الدولية كوجهة مثالية للزيارة والعمل والاستثمار. وتابع، إنه فرصتنا لنبين للعالم ما تستطيع أن تقوم به الإمارات، والوقت المناسب لإثبات قدراتنا على استضافة حدثًا عالميًا من شأنه أن يترك أثرًا وإرثًا إيجابيين ومواجهة التصورات المسبقة حول هذه المنطقة.

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat