https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تتصدر الأسواق المكتبية في الشرق الأوسط

20/08/2016 - أخبار الإستثمار في دبي
Dubai Office Space

احتلت مدينة دبي المركز الأول إقليميًا والثالث والعشرين عالميًا، حسب تقرير شركة سي بي آر إي.

تقود دبي أداء سوق المساحات المكتبية في منطقة الشرق الأوسط، بينما احتلت المرتبة 23 على مستوى العالم وفقاً للمسح الخاص بتكاليف إشغال المكاتب الرئيسية الذي تعده شركة البحوث والاستشارات العقارية العالمية "سي بي آر إي".

وانخفض ترتيب دبي في القائمة 4 مراكز مقارنة بالعام الماضي، ما يؤشر إلى تحسن إيجارات المكاتب التي أصبحت أكثر مراعاة للتكلفة.

ومن جانبه، صرّح السيد نيك ماكلين العضو المنتدب في «سي بي آر إي» الشرق الأوسط قائلًا: "شهدنا طلباً قوياً من الشركات الدولية، خاصة الباحثة عن تحسين مساحاتها المكتبية أو تعزيز كفاءتها"

وأضاف قائلاً: "النقطة الأخيرة مهمة على وجه الخصوص للمؤسسات التي لديها موظفين منتشرين عبر مبانٍ مختلفة."

وتعد مكانة دبي باعتبارها الخيار الأول للشركات الدولية التي تستهدف التوسع في الشرق الأوسط ذات أهمية بالغة. فبالإضافة إلى الاعتبارات العقارية المباشرة، ذكر التقرير أن العمق النسبي للأيدي العاملة وجودة قطاع النقل الجوي عاملان مهمان في عملية صناعة القرار في الشركات.

وواصل ماكلين حديثه قائلاً، "بوجه عام، لا تزال أساسيات السوق في القطاع التجاري إيجابية خاصةً للمباني جيدة الموقع والجودة." 

وأضاف ماكلين أن المكاتب سيئة التوزيع ذات المرافق غير المتميزة، ولاسيما تلك المكاتب المدارة على نحوٍ سيء، ستعاني بسبب المخزون الجديد الأكثر تنافسيًا.

وبحسب تقرير سي بي آر إي، ظل وسط هونغ كونغ أغلى سعر للمكاتب لتواصل أسواق آسيا هيمنتها على قائمة المكاتب العالمية. وصنف التقرير مدينة شانغهاي (بودينغ) الصينية في المرتبة العاشرة ، بينما صعدت نيويورك إلى المركز التاسع ممثلة سوق المكاتب الأكثر غلاءً في الأمريكيتين.

وتصدرت منطقة وسط هونغ كونغ تكاليف الإشغال الإجمالية في قائمة "الأكثر غلاءً". تلتها منطقة ويست إند بوسط لندن بالمملكة المتحدة فيما يتعلق بتكاليف الإشغال الإجمالية، ثم بعد ذلك بكين (شارع المال) ثم بكين (منطقة الأعمال المركزية)، وهونغ كونغ (غرب كولون)، مشكلين المراتب الخمس الأولى.

جدير بالذكر أن تكاليف إشغال المكاتب الرئيسية العالمية ارتفعت بنسبة 2.4 بالمائة في السنة المنتهية بداية الربع الأول 2016 بنفس معدل النمو المذكور في الدراسة السابقة.

وفي بداية العام، كانت أسواق الأسهم العالمية غير مستقرة، ومع ذلك لم يتأثر قطاع الخدمات سلبًا. وتوحي الدراسة باستمرار النمو الاقتصادي في الأرباع المقبلة، وهو ما سيترتب عليه زيادات إضافية في تكلفة الإشغال.

وكشف التقرير عن كيفية انتقال 22 سوقًا لما يزيد عن ثلاث مراتب إلى الأعلى وساهمت أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بحصة في السوق العالمي بلغت 36 بالمائة. وتَتَبّعَ سي بي آر إي تكاليف الإشغال للمساحات المكتبية الرئيسية في 126 سوقًا حول العالم.

أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

أظهرت الدراسة أيضًا ارتفاع تكاليف الإشغال في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 2.1% على أساس سنوي لتقارب الزيادة المسجلة في الربع الثالث من 2015 والتي بلغت 2.2%.  وقد كانت أسواق دبلن وستوكهولم وبرشلونة الأسواق الأسرع نموًا في المنطقة. وقد أصاب معظم أسواق شرق ووسط أوروبا الركود على أساس سنوي، بما في ذلك موسكو، التي لا تزال في خضم الركود. وتصاعدت التكاليف بشكل متزايد في جنوب أفريقيا، فقد شهدت مدن مثل جوهانسبرغ وكيب تاون وديربان زيادات بلغت على الأقل 6.9 بالمائة مقارنةً بمستويات العام الماضي.

يُذكر أن تكاليف إشغال المكاتب ارتفعت بنسبة 2.7 بالمائة سنويًا، بدلاً من 1.9 بالمائة في الربع الثالث من العام 2015. وقد كان معدل النمو الخاص بمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا البالغ 2.1 بالمائة على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2016 هو تقريبًا نفس معدل النمو الذي بلغ 2.2 بالمائة في الربع الثالث من العام 2015.

قد تبدو معدلات نمو تكلفة الإشغال هذه منخفضة بالمقارنة بمعدلات النمو المرتفعة في بعض الأسواق المنفردة حيث يكون الطلب على المساحات متزايدًا بصورة كبيرة. ومع ذلك، فمن المهم أن نأخذ في الاعتبار انخفاض معدلات التضخم، بحيث تمثل نسبة 2.4 بالمائة النمو الحقيقي لتكاليف إشغال المكاتب، وهو ما يعد مهمًا لكل من مستخدمي المكاتب والمستثمرين.

هذا، وقد حلّت دبي في المرتبة 23 عالميًا فيما يتعلق بتكاليف الإشغال، خلف مدينة سيدني بأستراليا مباشرة.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat