https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي: أرض الأغنياء والمشاهير

01/04/2016 - أخبار دبي لايف ستايل
الأغنياء والمشاهير

تعد مدينة دبي خامس أهم مدن العالم لفائقي الثراء، حسبما ذكرت شركة نايت فرانك. وقد تم إعلان فوز دبي بمركز خامس أهم مدينة في العالم لفائقي الثراء، حسبما كشف أحدث تقارير نايت فرانك بشأن الثراء. كما زادت أهمية دبي لفائقي الثراء - من تبلغ ثروتهم 30 مليون دولار أمريكي أو أكثر كأصول صافية - خلال الاثني عشر شهرًا الماضية، حسبما أورد تقرير الثروة لعام 2016 الذي يحلل تدفقات الثروة والاستثمارات العقارية في المدن الكبرى في مختلف أنحاء العالم. وقد قفزت دبي ثلاث مراكز من الثامن إلى الخامس في تصنيفات عام 2016 لتتخطى بذلك شنغهاي وميامي وباريس. وعلى الصعيد العالمي، تفوقت لندن على نيويورك للسنة الثانية على التوالي كأهم مدينة لفائقي الثراء. كما أشار التقرير إلى دبي على أنها سوق تقدم فرصًا قوية لمستثمري القطاع الخاص. وقد صرح جوزيف موريس محلل نايت فرانك قائلا "إن دبي قد برزت كمركز عالمي للخدمات المالية واللوجستية والضيافة والتجارة".

"كما تفوق مطار دبي على مطار هيثرو بلندن من حيث الازدحام بعدد الركاب الدوليين، ويعد مركز دبي المالي العالمي المركز المالي الرائد في المنطقة. "وقد أدت هذه العوامل إلى تنمية المجتمعات الرئيسية الجديدة ومنطقة الأعمال المركزية، وجذبت استثمارات كبيرة من دول مجلس التعاون الخليجي المجاورة وغيرها من الدول مثل الهند والصين." وأشار موريس إن قيام المزيد من الشركات الدولية بإنشاء مقارها الإقليمية وتوسيع وتعزيز مساحاتها المكتبية الحالية في دبي يؤدي إلى توجيه المزيد من التركيز على العقارات ذات النوعية الجيدة في جميع أنحاء الإمارة.

وأضاف "إننا نرى فرصًا في مشروعات مكتبية ذات موقع جيد ومن الدرجة الأولى ومملوكة بالكامل وفرصًا في المستودعات اللوجستية ذات الصلة بمطار دبي الجديد. كما أضاف "تشهد نايت فرانك أيضا استثمارات خليجية في الأسواق العالمية الرئيسية في إطار سعي المنطقة لتنويع مصادر دخلها. وأشار كذلك إلى "إن امتلاك وحدة رولكس فاخرة في وان هايد بارك أو نايتسبريدج أو لندن يسلط الضوء على الطلب المستمر لأفضل الأصول في المدن العالمية الرئيسية"، موضحًا أن نايت فرانك تعمل لحساب مستثمر خاص من الشرق الأوسط في هذه الصفقة. هذا ويصنف التقرير أيضا دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز نشط لرحلات الطيران الخاصة وذلك لما تشهده البلاد من أحداث رياضية وفنية وتجارية عالمية يحضرها فائقو الثراء من كل أنحاء العالم. وفي هذا السياق، صرح ريتشارد كوي، العضو المنتدب لشركة "وينجكس أدفانس" استشاري الملاحة الجوية."إننا في الشرق الأوسط نتوقع أن نرى المزيد من الأحداث في الإمارات العربية المتحدة - وبخاصة في دبي والشارقة وأبوظبي - إلا أن كأس العالم قطر 2022 سيزيد من الأنشطة أيضا". "لقد كان هناك أيضا شيء من النهضة في السياحة الراقية إلى الجزر اليونانية وزيادة في سفر كبار الشخصيات إلى المنتجعات في تركيا. ستكون اسطنبول في المستقبل ملاذًا شهيرًا لأحداث كبار الشخصيات، مثل عروض القوارب وسباق الجائزة الكبرى، ولكن كل شيء يتوقف على الوضع الأمني." وقد كشف تقرير شركة أبحاث "نيو ورلد ويلث" مؤخرا عن أن ما يقرب من 460،000 من أصحاب الثروات الطائلة البالغ ثرواتهم 2.2 تريليون دولار أمريكي يعيشون في الشرق الأوسط. كما أشار التقرير إلى أنه منذ عام 2000، ازداد عدد الأثرياء في الشرق الأوسط بنسبة 136 في المائة، في حين ازداد عدد الأثرياء في جميع أنحاء العالم خلال الفترة نفسها بنسبة 73 في المائة.

وفي هذا الصدد يقول أندرو اميولز محلل "نيو ورلد ويلث" إن دبي والدوحة كانتا مزدهرتين على الرغم من أن اسطنبول لا تزال المركز التجاري الرئيسي في الشرق الأوسط. ويشير التقرير أيضا إلى أن المدينة التركية هي أفضل مدن الشرق الأوسط لأصحاب الملايين، حيث تضم 48،000 من الأثرياء و4،720 من أصحاب الملايين. تأتي بعدها دبي في المرتبة الثانية بعدد 42،000 من الأثرياء و2,070 من أصحاب الملايين. كما تأتي الدوحة والكويت والرياض وأبوظبي في المراتب الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة على التوالي. هذا ويشير تقرير آخر صادر عن "نيو ورلد ويلث" حول دولة الإمارات العربية المتحدة أنه من المتوقع أن يزيد عدد أصحاب الملايين الذين يعيشون في الدولة بنسبة 15 في المائة ليصل إلى ما يقرب من 82,600 بحلول عام 2017. وقد كشف تقرير ثروة الإمارات العربية المتحدة 2014 الصادر العام الماضي عن أن النقد والسندات هما أكبر فئات أصول الأثرياء في دولة الإمارات العربية المتحدة (32 في المائة)، تليهما المصالح التجارية (23 في المائة) والعقارات (22 في المائة) والأسهم (17 في المائة) والبدائل (6 في المائة). كما كشفت "نيو ورلد ويلث" عن أن قطاع العقارات قد سجل أقوى نمو في عام 2014، يليه قطاع المصالح التجارية. بلغت الأصول السائلة الخاصة بالأثرياء في دولة الإمارات العربية المتحدة 111 مليار دولار أمريكي بنسبة 36 في المائة من ثروات الأثرياء المحليين، وفي نهاية عام 2014، كان هناك حوالي 72,100 من الأثرياء (بصافي أصول قيمتها مليون دولار أمريكي أو أكثر) يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة بثروة إجمالية قدرها 305 مليار دولار أمريكي. وتجدر الإشارة إلى أن متوسط عمر أصحاب الملايين القاطنين في الإمارات والمصنفين على أنهم يمتلكون أكثر من 10 ملايين دولار أمريكي يبلغ 54 عاما، وهو العمر الذي تقول "نيو ورلد ويلث" أنه أقل قليلا من المعدل العالمي البالغ 56 عاما. كما تجدر الإشارة إلى أن الغالبية من هؤلاء الأشخاص، 38 في المائة، تتراوح أعمارهم بين 51 و60.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat