https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

آفاق جدول فعاليات دبي 2016

14/02/2016 - أخبار دبي لايف ستايل
جدول فعاليات دبي

25/01/2016 من البطولات الرياضية والمهرجانات التي تحتفل بالثقافة والطعام والتسوق، إلى المؤتمرات والمعارض من الوزن الثقيل، تأثر الأحداث في دبي خيال الجمهور العالمي تستضيف دبي ما يقارب من 70 فعالية عامة مهمة خلال عام 2016، وهو ما يعزز مكانتها كوجهة للفعاليات في منطقة الشرق الأوسط.

وهذه هي رسالة موقع ويجو، محرك بحث السفر الرائد في منطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ، والذي حدد مدى تأثير الفعاليات الدولية وأهميتها المتزايدة على قطاع السياحة المزدهر في دبي. أكد مأمون حميدان مديرعام شركة ويجو في الشرق الأوسط والهند قائلاً: "لا شك في أن دبي لها مكانة كبيرة في الشرق الأوسط باعتبارها مضيفًا لبعض أكبر الفعاليات العالمية، كما أن مستوى التنوع والحماس والرقي الموجود في هذه الفعاليات له تأثير كبير على السياحة في المنطقة كلها".

ومن المتوقع أن تكون سنة 2016 سنة حافلة حيث ستستضيف دبي العديد من الفعاليات والمهرجانات والمسابقات المتعلقة بالرياضة والموسيقى والتسوق والطعام. وتابع حميدان: "تعد دولة الإمارات العربية المتحدة وجهة لمعظم المتسوقين حول العالم، لذلك من المناسب جدًا أن تبدأ دبي العام الجديد بأكبر مهرجان تسوق في العالم"، ويقصد بذلك مهرجان دبي للتسوق 2016 الذي يبدأ في أوائل شهر يناير ويستمر حتى 1 فبراير. ويعد مهرجان دبي للتسوق، في دورته الـ21، أطول فعالية من حيث المدة ويقصده الزوار من كافة أنحاء العالم للتسوق في جميع أنحاء مدينة دبي، وتتمتع الحلي والذهب دائمًا بشعبية واسعة في كل مكان فهل هناك مكان تحصل فيه على مكافآت على تسوقك مع فرصة لربح 56 كيلو غرام يوميًا من الذهب أو ربح سيارة جديدة؟".

وانطلقت أكبر الاحتفالات الثقافية والموسمية في المنطقة في أحد معالم الجذب الرئيسية بدبي وهي القرية العالمية. وشهدت القرية العالمية تحقيق أرقام قياسية في أعداد الزوار الذين توافدوا على القرية خلال شهري يناير وفبراير للموسم 2015-2016، لوجود جدول مزدحم بالفعاليات من العروض الحية والمهرجانات وكذلك لوجود تجربة دولية حقيقية من التسوق وتناول الطعام وسباقات الخيل. وبلغ عدد الذين زاروا القرية من 3 نوفمبر وحتى 13 ديسمبر 2015 أكثر من 2.2 مليون شخص مقارنة بنفس الفترة في عام 2014، عندما توافد 1.8 مليون من السياح والمقيمين إلى القرية. ووفقًا للمسؤولين، فإن الأرقام القياسية في القرية العالمية تعكس خيارات الترفيه والتسوق وتناول الطعام الجديدة، فضلاً عن تحسين البنية التحتية والمرافق.

وكانت الجنسيات الأكثر زيارة للقرية من دول جنوب آسيا بنسبة 31 في المائة من إجمالي الزوار، وجذبت القرية عدد ضخم من المواطنين العرب ودول مجلس التعاون الخليجي (نسبة 23 في المائة). وبالإضافة لذلك، سلط موقع ويجو الضوء على القيمة الهائلة لمهرجان الطائرات الورقية الشهير بتلوين سماء شاطئ جميرا والذي ينطلق هذا الأسبوع (بين 28-30 يناير). وقال حميدان: "إن مستوى الالتزام والدعم التي تلقاه مهرجانات دبي يعود إلى عدد الزوار المتزايد من جميع أنحاء العالم، وأسست دبي سمعة لها بأنها دائمًا تفوق التصورات وتتخطى التوقعات حينما يتعلق الأمر بالفعاليات حيث تقوم بجذب الناس لزيارة دبي، الأمر الذي يؤثر في قطاع السياحة، ويعود بالنفع على كل من شركات الطيران والفنادق وغيرها من الأعمال المتعلقة بالسياحة".

وبطبيعة الحال، تعد البطولات الرياضية هي الأساس الوطيد لصناعة الأحداث في دبي والتي تجذب أعدادًا متزايدة من المشاركين والمتفرجين من جميع أنحاء العالم. وأكد حميدان "ابتداءً من سباق الخيول للنخبة للفوز بكأس دبي العالمي وماراثون دبي ذا الشعبية الواسعة (بجائزة تقدر بـ 30 مليون دولار أمريكي و800.000 دولار أمريكي)، تدعم المدينة بكل تفانٍ العديد من الفعاليات المهمة والمنظمة، الأمر الذي يسلط الضوء على مدينة دبي كوجهة سياحية جذابة. فمدينة دبي تلفت نظر العالم بنجاح عبر إشراكها فنانين عالميين مشهورين ونجوم رياضة، فمن نيويورك برودواي شو إلى أوبرا باريس، طورت دبي برنامجًا تُحسد عليه للعديد من الفعاليات العالمية". سيشهد عام 2016 أيضًا انطلاق الدورة الثانية لمهرجان دبي للموسيقى السنوي (ريد فيست دي إكس بي)، والذي سيضم العديد من النجوم مثل فيفتي سنت وفرقة ون دايركشن وآدم لامبرت والعديد من النجوم العالميين. وفي محاولة لزيادة تنويع الأحداث وإرضاء الزوار، ستستضيف دبي أيضًا أكبر مبادرة حصرية لممارسي اليوغا على مدار العام الحالي مع العديد من الفعاليات بما في ذلك مهرجان دبي لليوغا الذي سيقام في يومي 9 و20 فبراير. وصرح مانع السويدي، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشبه القارة الهندية – والعمليات الدولية بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، قائلاً: "تحتل دبي مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والعالمي كوجهة رئيسية لتنظيم واستضافة الفعاليات والمهرجانات الدولية المهمة.

ولا شك أن صناعة السفر والسياحة هي المستفيد الأكبر من إقامة مثل هذه المهرجانات والفعاليات، إذ تستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم، وقد حاز الجدول الغني بالفعاليات لعام 2016 على ثقة وإشادة كبرى شركات السفر والسياحة، بما في ذلك ويجو، الأمر الذي يرسخ مكانة دبي باعتبارها مركزًا رائدًا في تنظيم الأحداث الدولية". تستضيف دبي حوالي 27 في المائة من جميع الأحداث في الشرق الأوسط، وليست المهرجانات والعروض والتجمعات العامة فقط هي التي تجلب الزوار بأعداد حاشدة إلى دبي. ولكن الفعاليات التجارية أيضًا، بما في ذلك المؤتمرات الكبرى والمعارض والبرامج التحفيزية الدولية، تعد مصدرًا رئيسيًا لسياحة الأعمال العالمية. من جانبه صرّح السيد حمد بوعميم، المدير التنفيذي لغرفة تجارة وصناعة دبي، بأنّ الهدف الرئيسي لعام 2016 هو الاستفادة من القدرة التنافسية لدبي في ساحة تنظيم الفعاليات العالمية والمؤتمرات، وخاصة في الفترة التي تسبق معرض إكسبو الدولي 2020. وقال إن الغرفة تركز على تنظيم الفعاليات التي تتماشى مع أهداف الحكومة لتحقيق النمو والتنويع الاقتصادي، كما أن المنتديات العالمية للأعمال المقرر عقدها عام 2016 تركز أيضًا على الأسواق التجارية الناشئة مثل أفريقيا وأمريكا اللاتينية. وأضاف بوعميم، "يستمر تركيزنا على الاقتصاد الإسلامي، حيث أننا سننظم القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي عام 2016". ويعد الجدول الزمني للأحداث التجارية لعام 2016 في دبي قوي بشكل ملحوظ، ويزدحم جدول فعاليات شهر يناير بمناقشة مجموعة متنوعة من المواضيع والتخصصات التي تهم المدينة. ومن المبادرات المحلية مثل "مؤتمر دبي الموسيقى" إلى المعرض والمؤتمر التجاري للأمن والسلامة - إنترسيك 2016، تثبت دبي أنها وجهة للفعاليات التي تلبي احتياجات الزوار من مختلف أنحاء العالم.

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat