https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تتبوأ مرتبة جديدة في تصنيفات الابتكار العالمية

14/12/2016 - أخبار الإستثمار في دبي
دبي تتبوأ مرتبة جديدة في تصنيفات الابتكار العالمية

تحتل دبي حاليًا المركز الخامس عشر في جدول التصنيف العالمي من بين أهم 28 مدينة عالمية رائدة في مجال الابتكار. وتقدمت المدينة مرتبة واحدة في الدورة الثانية لمؤشر دبي للابتكار، الذي أذاعته غرفة تجارة وصناعة دبي على هامش فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار.

وحلل المؤشر، الذي أصدرته غرفة دبي بالتعاون مع شركة "برايس وتر هاووس كوبرز" (PwC)، 28 مدينة من أكبر المدن العالمية الرائدة في مجال الابتكار. وتفوقت الإمارة هذا العام على مدن تجارية مثل مدريد وميلانو وشنغهاي وموسكو. واحتلت نيويورك المرتبة الأولى في المؤشر في حين تراجعت لندن إلى المرتبة الرابعة بعد أن كانت في المرتبة الأولى في مؤشر العام الماضي. وسجلت المدن الخليجية بما في ذلك دبي نتائج عالية في فئات المؤشرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وأظهر مؤشر دبي للابتكار الذي يعتبر جزءاً أساسياً رائدًا من استراتيجية الابتكار التي أطلقتها الغرفة، جهود حكومة دبي المستمرة في قيادة المبادرات الابتكارية في المدينة، والمساهمة الفعّالة للقطاع الخاص، والتعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص. وأظهر المؤشر أن شركات القطاع الخاص بدأت في تبني مبادرات الابتكار والمضي بها قدمًا حيث أصبحت الشركات أكثر استباقية في تنفيذ الأفكار الجديدة.

وقد أدركت الشركات أيضًا أهمية العثور على أفضل المواهب اللازمة لدفع الابتكار والحفاظ عليها، في الوقت الذي يعملون فيه على موائمة المهارات لتلبية متطلبات سوق العمل. من جانبه، صرح سعادة حمد بوعميم، رئيس غرفة تجارة وصناعة دبي ومديرها التنفيذي، قائلاً، إن نتائج مؤشر الابتكار التي أظهرت بوضوح جهود حكومة دبي في إرساء أسس قوية لقيادة دفّة الابتكار على مستوى المدينة تؤتي ثمارها، وبفضل نهجها الاستباقي الذي يشمل كلاً من القطاع الخاص والمجتمع المدني. وتابع قوله، لقد نجح المؤشر في تحديد المجالات التي يمكننا تعزيز قدرتنا التنافسية فيها. ومن خلال تبني الاستراتيجيات والممارسات الابتكارية، يمكن للقطاع الخاص المساهمة إلى حد كبير في رؤية دبي في أن تصبح واحدة من أكثر المدن إبداعًا على مستوى العالم بحلول عام 2021.

من جانبه، صرّح أنيل كورانا، الشريك في شركة "برايس وتر هاووس كوبرز"، قائلاً، إن الدورة الثانية لمؤشر دبي للابتكار تأتي في وقت مهم بالنسبة لدبي والمنطقة والعالم. فرغم أن المنطقة والعالم يمران بغموض اقتصادي كبير، وتأثر العديد من القطاعات، إلا أن دور الابتكار في دبي والعالم قد حافظ على وتيرته. وتابع قوله، إلى جانب ما تقوم به الحكومة، تستثمر حاليًا العديد من الشركات الرائدة بشكل كبير ليس فقط في أنشطة البحث والتطوير، ولكن أيضًا في التقنيات الصاعدة مثل، البلوكشين وإنترنت الأشياء والواقع الافتراضي والطباعة ثلاثية الأبعاد والطائرات المسيرة، وعشرات من الأشياء الأخرى التي عُرفت كثيرًا باسم القطاع 4.0




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
	
			
    
	
    
    
    
	
	
     

    
live-chat