https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

وعود إكسبو المشرقة لإمارة دبي

03/09/2015 - أخبار الإستثمار في دبي
وعود إكسبو المشرقة لإمارة دبي

   سيُفضي معرض إكسبو الدولي، المزمعة إقامته في العام 2020 في إمارة دبي، على غرار كبريات المدن العالمية، لطفرة اقتصادية لافتة ستعمل على اجتذاب عشرات الاستثمارات للإمارات عموماً ولدبي على وجه التحديد، لا سيما في قطاعيّ الاستثمار في الفنادق والعقارات في دبي.

وكان معرض إكسبو المقام حالياً في مدينة ميلان الإيطالية قد اجتذب ملايين الزوار من أنحاء العالم كافة، وهو ما تراهن عليه دبي عقب خمسة أعوام؛ إذ ترشح توقعات بأن يؤمّ المدينة ما يزيد على الخمسة وعشرين مليون سائح في غضون ستة أشهر هي مدة إقامة المعرض في منطقة جبل علي، كما يُنتظَر منه ضخ ما يزيد على الأربعين مليار دولار في ميزانية الإمارة، ما سينعكس بدوره على مشاريع دبي بالمجمل، لا سيما تلك المرتبطة بالقطاع الفندقي؛ ذلك أن الطاقة الاستيعابية التي يُعكَف على تأمينها الآن تعني أن أربع وعشرين ألف غرفة فندقية بصدد التأسيس الآن في عدد من المنشآت الفندقية القائمة والتي تقام حالياً.

وعلى غرار إكسبو ميلان، فإن دبي تنتظر عدداً من المشاريع الرائدة عالمياً لتوجد لها موطئ قدم في الإمارة؛ ذلك أن إكسبو عمل على استقطاب شركات مثل "فانكي" و"سامسونغ" لميلان.

هذا ويُعوّل على إكسبو دبي، تماماً كما إكسبو ميلان، زيادة عدد الفرص الوظيفية، لا سيما تلك المرتبطة بقطاع الضيافة والفنادق. على سبيل المثال، عمل إكسبو على خلق ما يزيد عى المائتيّ ألف وظيفة جديدة في ميلان، كما ضخّ ما يزيد على العشرة بليون في ميزانيتها. في دبي، تتحدث الأرقام عن مائتين وسبعين ألف وظيفة جديدة في قطاعات عدة أخرى إلى جانب السياحة، من بينها الطيران والبناء والهندسة والبنية التحتية.

هذا ولم تقف حدود الاستعدادات لإكسبو ميلان عند نطاق الفنادق وقطاع الضيافة، بل تعدّتها لتصل البنية التحتية وما إلى ذلك، وهو ما كان جلياً في دبي كذلك الأمر؛ إذ يجري العمل على قدم وساق لتأمين بنية تحتية أكثر تطوراً وجاهزية من تلك الموجودة، إلى جانب العمل على شقّ المطارات، وهو الشق الذي ارتقى بمطارات دبي لمصاف التنافس مع مطار هيثرو العالمي في لندن، من حيث السعة الاستيعابية وسرعة إتمام إجراءات المسافرين.

وكانت عملية التلاقح المعرفي التي تمت بين دبي من جهة وميلان من جهة أخرى، في خضمّ تجربة إكسبو، قد فتحت الآفاق لتعاون اقتصادي وتجاري ومعرفي يطال مناحٍ عدة، ولا يقف عند حدود المعرض المزمعة إقامته.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat