https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تشرع في تحقيق أهداف رؤيتها السياحية لعام 2020

09/06/2015 - اخبار دبي السياحية
دبي تشرع في تحقيق أهداف رؤيتها السياحية لعام 2020

تُحقق دبي مستويات نمو مرتفعة في القطاع السياحي وتسير كذلك على الطريق الصحيح لبلوغ الأهداف المحددة في إطار رؤيتها السياحية لعام 2020، وذلك وفقًا لمدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.

ويتمثل الهدف في سعي الإمارة لجذب 20 مليون زائر سنويًا بحلول عام 2020 - الأمر الذي يعتقد سعادة هلال سعيد المرّي أنه قابل للتحقيق تمامًا.

وقد أدلى سعادته بهذه التصريحات خلال مؤتمر صحفي عُقِد قبيل نشر تقرير زائري دبي لهذا العام، وذلك وفقًا لمجلة «أرابيان بيزنس».

ويوضح التقرير الجديد أن الإمارة استقطبت رقمًا قياسيًا من السائحين بلغ 13.2 مليون سائح خلال عام 2014 - وهو ما يمثّل زيادة نسبتها 8.2 بالمائة مقارنةً بعام 2013، والذي يقارب ضعف المتوسط العالمي الذي تبلغ نسبته 4.7 بالمائة.

وقال سعادة هلال المرّي أن توقعاته لهذا العام كانت مرتفعة، إذ يتوقع ارتفاع عدد الزائرين الذي يقصدون شواطئ دبي بنسبة تتراوح بين سبعة وتسعة بالمئة، ويتوقع كذلك نمو الإنفاق المباشر في قطاع السياحة ليمثل نسبة 20 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة.

وأضاف أنه لم يكن يتوقع أن يفوق نمو الإيرادات أعداد الزائرين، إلا إذا أقام السائحون بالإمارة "لفترات أطول بكثير من الوقت المعهود".

وخلال عام 2014، بلغ متوسط طول فترة الإقامة لنزلاء الفنادق 3.8 أيام، ولكن مكث الزائرون الدوليون لدى أصدقائهم أو في مساكن خاصة مستأجرة من الأفراد، لذا ارتفع المعدل ليصل إلى 7.8 أيام.

ونفى المدير العام المخاوف المتعلقة بزيادة العرض، موضحًا أن الأرقام تُبين نمو الإيرادات بنسبة 9.8 بالمائة، حتى في أوقات دخول فنادق جديدة الخدمة، لذا فإن هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة.

وقال سعادة المدير العام في تصريح له: إذا طالعنا الأرقام، سنجد أن إجمالي الإيرادات نما بنسبة 9.8 بالمائة ويمكن أن نرى تفوق الطلب على العرض خلال الأعوام الأربعة الماضية، لذا فإن هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة.

وأشار سعادته كذلك إلى ارتفاع أعداد السائحين القادمين من أسواق المصدر القائمة، خاصةً المملكة المتحدة وألمانيا ودول أوروبا الشرقية - وذلك بفضل تخفيف القواعد المنظّمة للتأشيرات.

وفي تصريح، قال سعادة هلال المري: نحن نسير على الطريق الصحيح، ولكن لن أقول أنه لا توجد ضغوط، إذ نواجه كل عام تحديات جديدة تتعلق بالأسواق المستهدفة ومواصلة التوعية بمكانة دبي كوجهة سياحية عالمية، ولدينا رغبة في الحصول على مزيد من التزكيات الشفهية.

واستطرد سعادته قائلاً: فحتى العام الماضي، لم تكن هناك سلسلة متاجر «بوكس بارك» ولا ممشى «ذا ووك» في «جميرا بيتش ريزيدنس» فضلاً عن أن الكثير من المعالم الأخرى لم تكن موجودة - فدبي لا تتوقف، وأنا على ثقة بأن الطلب سيرتفع وسنحقق أهدافنا.

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat