https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

الإمارات ضمن أهم وجهات الاستثمار الأجنبي المباشر في الشرق الأوسط

26/06/2015 - أخبار الإستثمار في دبي
الإمارات ضمن أهم وجهات الاستثمار الأجنبي المباشر في الشرق الأوسط

حافظت الإمارات على موقعها في المرتبة الثانية ضمن أكبر المستفيدين من الاستثمار الأجنبي المباشر في الشرق الأوسط، وفقاً لتقرير صادر عن الأمم المتحدة.

وتكشف البيانات الواردة في تقرير الاستثمار العالمي النقاب عن احتلال البلاد المرتبة الثانية في قائمة الاستثمار الأجنبي المباشر في المنطقة بعد تركيا التي احتفظت بموقع الصدارة في حين حلت السعودية في المرتبة الثالثة.

وبلغ مجموع الاستثمار الأجنبي المباشر الوافد للإمارات والسعودية في عام 2014 نحو 10 مليار دولار و8 مليار دولار (6.34 مليار جينه إسترليني و5.07 مليار جينه إسترليني) على التوالي. وعموماً، تلقى الشرق الأوسط 43 مليار دولار من المستثمرين في الخارج.

وفي العام الماضي، انخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في جميع أنحاء العالم إلى 1.23 تريليون دولار، لكن من المتوقع أن تنمو مرة أخرى في عام 2015. ووصل مبلغ المال المتدفق في الدول النامية لأعلى مستوياته على الإطلاق، مرتفعاً اثنين بالمئة ليصل إلى 681 مليار دولار.  

ومن ناحية أخرى، جذبت الصين – ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة – ما مجموعه 129.6 مليار دولار في الاستثمار الأجنبي المباشر خلال العام الماضي، في حين تمتعت الهند بزيادة 22 بالمئة رافعة مجموعها إلى 34 مليار دولار. ويتوقع التقرير أن يحافظ هذين البلدين على الزخم الصاعد في عام 2015.

 ويتوقع تقرير الأمم المتحدة هذا العام حدوث ارتفاع تبلغ نسبته 11 بالمائة في الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي ليصل إلى 1.4 تريليون دولار، مدفوعًا بزيادة استثمارات الشركات متعددة الجنسيات.

ويشير التقرير إلى أنّ التوقعات تبين وجود ارتفاعات تصل إلى 1.5 تريليون دولار في عام 2016 وإلى 1.7 تريليون دولار في عام 2017.   

وفي الإمارات، صارت دبي على نحوٍ متزايد وجهةً جذابةً للاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك تبعًا لمكانتها كملاذ آمن وقدرتها على منح المستثمرين عائدات هائلة على شراء العقارات، سواءً كانت عقارات سكنية أو تجارية أو فندقية.

ومن جهته كشف السيّد فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، النقاب مؤخراً عن أنّ الإمارة تضع مستثمري كوريا الجنوبية نصب أعينها، حيث قال إنّ كوريا الجنوبية تُعد إحدى الشركاء الآسيويين الرائدين لدبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، ويبدو ذلك واضحًا من خلال القطاعات الحيوية بدءاً من قطاعات الطاقة والبنية التحتية وصولاً إلى صناعة السيارات والإلكترونيات الاستهلاكية.

وتابع بقوله إنّ خبرة كوريا الجنوبية في مجال الإنشاء والهندسة تنعم بفرصة لا مثيل لها في ظل استعداد دبي لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، وعلى صعيد آخر، من المعروف أنّ كوريا الجنوبية تعزّز شركاتها الصغيرة والمتوسطة بهدف التنافس على الساحة العالمية، على غرار دبي.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
	
	
     

    
live-chat