https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

السر وراء الاستثمار في فنادق دبي

18/05/2015 - نصائح الاستثمار
السر وراء الاستثمار في فنادق دبي

على مدار العقد الماضي أو ما يقرب من ذلك، أضحت دبي واحدةً من أهم المدن في العالم التي توفر شتى أنواع السياحة، مثل السياحة العلاجية وسياحة الترفيه والأعمال، ما يعني أنّ قطاع الفنادق في الإمارة يفتح أفاقًا لا نظير أمام مستثمري العقارات.

وفي كل عام، يمضي القطاع من نجاح إلى نجاح أكبر حيث نمى عدد الزائرين الذين ولوا شطرهم نحو الإمارة خلال العام الماضي بنسبة 5.6 بالمئة ليصل إلى 11.63 مليون زائر وهذا يعني أن من يملكون غرفًا فندقية ومجمّعات سكنية يجنون فوائدها المصاحبة، مثل الإيرادات الجيدة ومعدلات الإشغال القوية.

وفيما يلي بضع أسباب تبين السبب وراء أهمية التفكير في سوق العقارات الفندقية بالإمارة خلال استثماراتكم المقبلة.

نمو هائل

يجلب النمو الكبير الذي شهده قطاع الفنادق في دبي بوجه خاص والشرق الأوسط بوجه عام معه الكثير من الإنجازات المصاحبة للتوسع الهائل الذي شهدته شركات الطيران والمطارات الإقليمية إضافة إلى التحسينات التي أدخلتها الجهات الحكومية على البنية التحتية في الإمارة.

ومطلع الشهر الحالي، قال المحلل السياسي دانيل سيلكي في كلمته التي ألقاها أمام الحضور في مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي «AIIC» إنّ القطاع يتأهب لزيادة نطاق التوسع. وأردف قائلاً: "بحلول عام 2025، ستستقبل بلدان العالم المختلفة 1.8 مليار زائر سنويًا، وذلك بزيادة تبلغ نسبتها 58 بالمئة عن 1.1 مليار زائر عبروا حدود بلدانهم في العام 2014".

ووفقًا لما ورد في تقرير بيانات الفنادق في الشرق الأوسط الصادر عن شركة «جونز لانغ لاسال» خلال المؤتمر، فمن المتوقع أن تحافظ الإمارات على مكانتها كمركز رئيسي للسياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حيث يشير التقرير إلى أنّ الأصول الفندقية لا تزال تحظى بالأفضلية لدى المستثمرين المرموقين من مختلف أنحاء العالم، حيث تجذبهم قوة كل من قطاع السياحة والفنادق في البلاد.

وجهة سياحية رائدة

يسهم موقع دبي الجغرافي وكذلك أماكن الإقامة الراقية التي توفرّها للسياح في تعزيز مكانتها كرائدة بين الوجهات السياحية الأخرى؛ ويتيح لها وصولاً لا مثيل له إلى منطقة الشرق الأوسط وسائر أنحاء العالم. حيث تحتضن الإمارة بين ربوعها بنية تحتية حديثة، وتقدم خيارات ممتازة للترفيه والتسلية، وكذلك بيئة آمنة – كل هذا يعمل معًا على تزويد الزوار بتجربة فريدة من نوعها.

وخلال كلمته التي ألقاها في مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي، قال السيد شهاب بن محمود نائب الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة الفنادق والضيافة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بشركة «جيه أل أل»: تمتعت فنادق دبي بمتوسط جيد من حيث معدلات ومستويات الإشغال اليومية، ويمكن توقع تقديم منافسة شرسة مع الوجهات السياحية الأخرى؛ ولاسيما في أوروبا وآسيا.

وأردف السيد شهاب قائلاً: "قد كان لاعتماد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ رؤية دبي 2020 لتطوير القطاع السياحي، أثر كبير في إعطاء دفعة قوية لمشروعات التطوير في قطاع الضيافة على المدى الطويل مدعومة بجهود التخطيط والتنفيذ التي تبذلها دائرة السياحة والتسويق التجاري".

مؤشرات الأداء

تواصل فنادق دبي سعيها إلى بلوغ بعض من أعلى مؤشرات الأداء في العالم، حيث تستقر إيرادات الغرف المتاحة عند 839 درهم إماراتي (145.76 جينه إسترليني) وهي الأعلى في العالم، في حين لا يزال متوسط معدلات ومستويات الإشغال اليومية جيدةً.

ومن جهته، صرّح ألكس كيرياكيدس، رئيس ومدير عام شركة ماريوت الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا لموقع «سكيفت» قائلاً: رُغم انخفاض معدل الإشغال بنسبة خمسة أو ستة بالمئة، يعد سوق دبي قويًا جدًا ما يجعل أي مدينة أخرى في العالم تمدُ له اليد اليمنى احتفاءً؛ فلا تزال دبي سوقًا مرغوبًا جدًا للاستثمار فيه."

في ضوء ذلك، تم الإعلان عن إطلاق العديد من مشروعات السياحة والترفيه في عام 2015، مما دفع العديد من المحللّين إلى توقع حدوث نمو من خانتين في القطاع بالإمارة – وهذا حتمًا سيعود بالنفع الكبير على مستثمري العقارات في الإمارة.

التنوع

يشهد قطاع الفنادق تنوعًا متزايدًا في الإمارة، نظرًا لارتفاع الطلب من جانب السياح والمسافرين من رجال الأعمال الذي يفدون إلى السوق بحثًا عن أماكن إقامة بأسعار معقولة. وحسبما أفاد مارك شيا، رئيس الضيافة لدى شركة « فيثفول + جولد» في الشرق الأوسط، تُساعد السياحة العلاجية والدينية في دفع عجلة النمو في السوق متوسط القيمة والذي يمكنه توفير فرص استثمارية مربحة على المدى الطويل.

وفي الوقت الحاضر، ثمة طلب هائل على الفنادق من فئة الثلاث والأربع نجوم والتي تلبي احتياجات مختلف شرائح الزائرين، ما يعني أن ملاك هذه الفئة من العقارات سيجنون ثمارها.

الكلمات:



    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat