https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

من أين يفد نزلاء فنادق دبي؟

05/03/2015 - اخبار دبي السياحية
من أين يفد نزلاء فنادق دبي؟

يشهد قطاع الفنادق في إمارة دبي ازدهارًا كبيرًا. حيث تُظهر الأرقام الأخيرة الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري (DTCM) أن نحو 11.63 مليون نزيل أقاموا في الإمارة إبان عام 2014. وهذا يمثل نموًا نسبته 5.6 بالمئة مقارنة بالعام السابق فضلاً عن أنه يشير إلى تقدم جيد تم إحرازه نحو الهدف المتمثل في استقطاب 20 مليون سائح سنويًا وذلك بحلول عام 2020. 

لكن من أين يفد هؤلاء الزوار وكيف يمكن للفنادق ضمان الاستفادة من العدد المتنامي للأشخاص المتدفقين إلى دبي؟ دعونا نلقي نظرة على ما يلي. 

الوجود السعودي القوي

ووفقًا للأرقام الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري، مثلّت المملكة العربية السعودية الدولة أكبر عدد من الأفراد المقيمين بالإمارة مقارنة بغيرها من الدول في عام 2014. وهذا هو العام الثاني على التوالي الذي أثبتت خلاله الدولة أنها أكبر مصدر للسياح في المدينة.

في السياق ذاته، سلّط ناصر الطيار، رئيس مجموعة الطيار للسياحة والسفر، الضوء في وقت سابق على العدد المتنامي للسعوديين الزائرين لإمارة دبي. 

فقد ذكر خلال حديثه في ديسمبر: "أن دبي تمثل الوجهة الأولي للسعوديين فيما يتعلق بقضاء عطلاتهم نظرًا لتعدد مناطق الجذب بها. ومن ناحية أخرى، أدى عدم الاستقرار السياسي في الدول العربية المجاورة، الذي راق للسعوديين في الآونة الأخيرة، إلى توجههم إلى دبي.

في الوقت نفسه، سلطت جريدة "سعودي جازيت"، في أغسطس، الضوء على بحث من جريدة الرياض اليومية والذي كشف النقاب عن أن ما يزيد على ثلث (35 بالمئة) النزلاء المقيمين في فنادق الإمارة خلال العيد كانوا من المملكة العربية السعودية.

تُظهر أرقام الدائرة أن السياح الهنود جاءوا في المرتبة التالية الأكثر شيوعًا في دبي، بعدما تنامى عدد الأشخاص المسافرين إلى الإمارة من الدولة بنسبة تزيد عن 12 بالمئة خلال العام الماضي. وفي أغسطس، كشف موقع "Hotels.com" عن أن المدينة كانت الوجهة الأكثر شعبيةً للمسافرين الهنود في عام 2014، حيث تخطّت مكانين لتطيح بمدينة بانكوك من على عرش القمة. 

من بريطانيا إلى بكين

أكدّت الدائرة أن المملكة المتحدة هي الدولة التي تمثّل ثالث أعلى عدد من السياح في دبي. وهذا أمر مهم حيث يشير إلى أن الإمارة تستقطب زوار من الغرب إضافة إلى أولئك الوافدين من الدول الأسيوية الأخرى. وفي الواقع، ارتفع عدد الأشخاص الوافدين إلى دبي من المملكة المتحدة بنسبة تزيد عن 11 بالمئة خلال العام الماضي.

لا يتوقف اهتمام البريطانيين بالإمارة عند حدود السياحة فحسب، وإنما يمثلون ثالث أكبر مستثمرين في سوق العقارات بالمدينة، حسبما ورد عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

وبعبارة أخرى، من أين يُحتمل أن يفد نزلاء فنادق دبي؟ إيران، وعمان، والصين، وروسيا، وألمانيا أتموا المراكز العشرة الأولى الصادرة عن الدائرة. ولقد تنامى عدد السياح الصينيين تحديدًا بشكل كبير. حيث أقام نحو 344,329 شخص من الدولة بفنادق دبي في عام 2014، وهو ما يمثل نموًا سنويًا بنسبة 24.9 بالمئة.

ووفقًا لدائرة السياحة والتسويق التجاري، جاءت هذه الزيادة الكبيرة نتيجة للعدد المتنامي للصينيين المتطلعّين للسفر إلى الخارج وكذا جهود سلطات دبي الرامية إلى ضمان نظر هؤلاء للإمارة باعتبارها الوجهة السياحية المفضلة. 

ماذا تعني هذه الأرقام لقطاع الفنادق بدبي؟ حسنًا، بدايةً تمثل هذه الأرقام أخبارًا جيدةً للغاية كما تشير إلى فترة طويلة من النمو قد تشهدها الإمارة مع استمرارها في الاقتراب من الهدف بحلول عام 2020. وتتيح معرفة الفنادق المكان المُحتمل لوفود زوارها ضمان تقديمها أفضل خدمة ممكنة وكذا تلبيتها للاحتياجات الخاصة بالأشخاص الوافدين من جميع أنحاء العالم.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat