https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

ما أثر معرض إكسبو الدولي 2020 على اقتصاد دبي؟

24/02/2015 - أخبار هامة
The World Expo 2020 will be held at Dubai's World Trade Centre.

في نوفمبر 2013، عمّت الاحتفالات أرجاء دبي بعد تلقي خبر فوزها بشرف استضافة معرض إكسبو الدولي 2020، وذلك من منطلق إدراك الشعب لمدى تأثير هذا الحدث الكبير على الإمارة واقتصادها.

ويدرك كل بلد يسعى لاقتناص فرصة استضافة هذا الحدث المهم أنّ من شأن الفوز به أن يعود بالمنافع العظيمة، وهي المزايا التي ستنعم بها دبي خلال السنوات الخمس المقبلة، عقب اختيار شعارها "تواصل العقول، وخلق المستقبل" ليكون هو الشعارالفائز.

ووفقًا للّجنة المكلّفة بتنظيم معرض إكسبو الدولي 2020، يعكس هذا الشعار الروح القوية للشراكة والتعاون التي كانت القوة الدافعة وراء نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة في خلق سُبُل جديدة للتطوير والابتكار.

فهي تعتقد أنه من خلال مفهوم الفوز هذا، سيكون هذا الحدث بمثابة عامل محفّز، لتتواصل عبره العقول من جميع أنحاء العالم، وليلهب كلاً من حضور معرض إكسبو والشركات العارضة فيه على العمل معًا لمواجهة التحديات المشتركة.  

هذا ويُعد معرض إكسبو الدولي ثالث أكبر حدث عالمي من حيث الأثر الاقتصادي والثقافي، لا يسبقه في ذلك سوى دورة الألعاب الأولمبية وكأس العالم لكرة القدم، فهو يجذب ملايين الزوّار خلال فترة إقامته التي تستمر لستة أشهر، ومن المتوقع أن تستقطب نسخة العام 2020 نحو 25 مليون زائر في الفترة بين أكتوبر 2020 وأبريل 2021.

وبالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يجتذب المعرض استثمارات أجنبية كبيرة إلى دبي، ودولة الإمارات العربية المتحدة بأسرها، وسيستند إلى القطاعات الاقتصادية الأساسية للإمارة، بما في ذلك الخدمات المالية والإنشاء والسياحة والضيافة.

التأثير المُرتقب لمعرض إكسبو الدولي 2020

من المتوقع أن يُضيف معرض إكسبو قدرًا كبيرًا من الدراهم إلى اقتصاد دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، إلاّ أنّه يصعب التنبؤ برقم دقيق لذلك.

فوفقًا لمحلّلي شركة "جونز داي"، من المرجّح أن يدرّ الحدث على البلاد حوالي 23 مليار دولار أمريكي (أي ما يعادل 14.8 مليار جنيه إسترليني)، وهو ما يعادل نحو 24.4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي الحالي لدبي في الفترة بين عامي 2015 و2021.

وعلاوةً على ذلك، من المرجح أن يعزز النمو الاقتصادي في الإمارة بمعدل يبلغ 6.4 بالمائة سنويًا بدايةً من عام 2014 وحتى 2016 - من المُحتمل أن يرتفع ليبلغ معدلاً هائلاً مقداره 10.5 بالمائة بحلول عام 2020. وقد توصّلت شركة "جونز داي" إلى هذه الأرقام عن طريق حساب إجمالي الإنفاق المقدّر من جانب الحكومة والمشاركين والزوّار والنشاط التجاري العام ذي الصلة بهذا الحدث.

الاستثمار

أملاً في أن ينطلق معرض إكسبو 2020 دون معوّقات، تستثمر الحكومة مبالغ مالية طائلة لتعزيز البنية التحتية للإمارة في مجموعة من مشروعات التنمية، وحسبما أفادت التقارير، فقد خُصِّص ما يبلغ مجموعه نحو 8.7 مليار دولار أمريكي للاستثمار المرتبط بالحدث - وستستفيد دبي بهذه الأموال حتى بعد أن يُغلق المعرض أبوابه في 2021.

من جانبها توقعت الحكومة الإماراتية أن تصل العائدات التي يدرّها معرض إكسبو إلى 17.7 مليار دولار أمريكي حال نجاحه، وهو الأمر الذي يعتبره المنظّمون يقينًا لا ريب فيه.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد توقع بعض المحللين أنّه يمكن لدولة الإمارات العربية المتحدة أن تستقطب، في الفترة بين عامي 2014 و2020، نحو 150 مليار دولار أمريكي في صورة استثمار أجنبي مباشر عبر مجموعة من القطاعات، وخصوصًا قطاعات العقارات والضيافة والسياحة.

الضيافة والسياحة

كما ذُكر آنفًا، من المتوقع أن يجذب معرض إكسبو 2020 نحو 25 مليون زائر، وسيبلغ عدد المسافرين الدوليين منهم 17 مليون مسافر، خلال فترة إقامته التي تستمر لستة أشهر، وسيمنح دفعةً قويةً بكل تأكيد لقطاعي السياحة والضيافة.

جدير بالذكر أنّ الفنادق وأماكن الإقامة الفخمة الواقعة بالقرب من موقع إقامة هذا الحدث ستنعم بمعدلات إشغال مرتفعة في الفترة بين شهري أكتوبر 2020 وأبريل 2021، حيث يعتقد سعادة هلال المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي والرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، أنّ هذا الحدث سوف يؤثر على هذه القطاعات بشكل كبير.

فصرّح بقوله: "يمكننا الآن الاستفادة من استضافة إكسبو 2020 ومن التركيز الذي سيصبّه على دبي باعتباره إحدى وسائل جذب الزوّار إلى دبي".




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat