https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تحتضن الاحتفالات الصينية في ظل ارتفاع عدد السائحين بنسبة 25٪

20/02/2015 - أخبار قطاع الفنادق
دبي تحتضن الاحتفالات الصينية في ظل ارتفاع عدد السائحين بنسبة 25٪

توافد ما يزيد على 300,000 سائح صيني إلى دبي في عام 2014 وسينزل الكثيرون ضيوفًا في فنادقها للاستمتاع بعيد رأس السنة الصينية.

يأتي هذا وفقًا لما صرَّح به السيد/ عصام كاظم، الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، الشهر الماضي؛ حيث كشف أنّ عدد السائحين الصينيين ارتفع بنسبة 25% العام الماضي مقارنة بعام 2013.

وأفاد السيد/ عصام لوكالة الأنباء الصينية شينخوا أنّ فنادق دبي ومطاعمها ومراكز التسوق فيها تمتلك من العروض الكثير لتقدِّمه في منتصف شهر فبراير عندما تنطلق احتفالات السنة الجديدة.

ودائمًا ما يثبت العديد من المعالم السياحية في الإمارة، مثل فندق برج العرب الفريد من نوعه فئة السبع نجوم ودبي مول أكبر مركز تسوق في العالم - أنها تحظى بشعبية لدى السائحين القادمين من هذا البلد الشرق آسيوي.

على مدى السنوات القليلة الماضية، أضيئت أجزاء من دبي برموز وعبارات من اللغة الصينية تنقل الحكمة للاحتفال بالعام الجديد، كما حضرت إلى الإمارة مجموعات موسيقية صينية لتسلية السائحين والمقيمين على حد سواء بتقديم رقصات الأسد والأغاني التقليدية.

سيتمكن الزائرون هذا العام من مشاهدة تقاليد شاي الكونغ فو والفنانين المرتدين أقنعة في فندق جميرا بيتش إذا ما توجهوا إلى دبي خلال عيد الربيع، والذي تنطلق فعالياته خلال الفترة من 18 إلى 25 فبراير.  

وأفاد إياد الكردي، رئيس أعمال شركة «ماستر كارد» في دولة الإمارات، أنّ السائحين الصينيين هم من أهم أعمدة السياحة في هذا الجزء من العالم، وأنّ الدولة ترحب بهم بقلوب مفتوحة وتأمل أن يتمتعوا بالتسوق فيها.

خلال عام 2013، زار دبي عدد من الزائرين الصينيين بلغ إجماله 275675 زائر، وهو عدد هائل من الزائرين. أما في العام الماضي، فتجاوز هذا العدد 340,000 زائر، وذلك وفقًا للإحصاءات الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، مما يشير إلى أنّ المزيد من الأشخاص في ذلك البلد الشرق آسيوي يلمسون سحر الإمارة وجاذبيتها.

ويرى السيد/ كاظم أنّ التغييرات التي أُدخِلَت على قوانين التأشيرة في دبي، والتي تسمح بحالات دخول متعددة باستخدام تأشيرة واحدة فقط، قد ساعدت على تحقيق هذه الزيادة.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat