https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

سباق دبي نحو القمة

18/11/2015 - اخبار دبي السياحية
An artist's impression of Mall of the World.

صُنّفت إمارة دبي مؤخرًا ضمن أفضل الوجهات العالمية لدى المسافرين الدوليين في مؤشر ماستركارد للمدن الأكثر إقبالاً في العالم.

في ضوء ذلك، احتلت هذه الوجهة المركز الرابع عقب لندن وبانكوك وباريس على التوالي، لتسجّل المدينة ثلاث سنوات متتالية من الارتقاء في الترتيب، حيث قفزت من المركز الثامن عند إطلاق المؤشر في عام 2012 إلى المركز السابع في عام 2013 والخامس في العام الماضي.

وصرّح السيد إياد الكردي، المدير الإقليمي لدولة الإمارات العربية المتحدة بشركة ماستركارد، في هذا الصدد، بأنّه منذ إطلاق مؤشر ماستركارد للمدن الأكثر إقبالاً على مستوى العالم في عام 2009، واصلت دبي تقدّمها كوجهة سفر دولية لأغراض العمل والترفيه على حدٍ سواء.

وتابع بقوله أنّ الترتيب المستقبلي للإمارة يبدو واعدًا للغاية، وفي ظل استعداد دبي لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، نحن متحمسون للتعرف على الفرص المتاحة لتعزيز مكانة الإمارة كمحور اقتصادي أساسي.

مدفوعًا برؤىً متعلّقة بأنماط السفر، يقدّم المؤشر ترتيبًا يضمّ أكثر 132 مدينةً زيارةً على مستوى العالم، وفقًا للدراسة، حيث من المُرتقب أن تستقبل دبي نحو 14.3 مليون زائر دولي في عام 2015، بزيادة يبلغ قدرها 8 بالمائة عن عام 2014 .

على صعيد ذلك، صُنّفت دبي كذلك على أنّها صاحبة المركز الجوي الثالث على مستوى العالم من حيث الربط الدولي وعلى أنّها المدينة الوحيدة في الشرق الأوسط وأفريقيا على رأس قائمة "أفضل 10" مراكز جوية، ومن المتوقع أن يكسر عدد المسافرين الدوليين المارّين عبر مطار دبي الدولي حاجز 79 مليون مسافر خلال عام 2015.

وتكشف أطروحات الدّراسات عن أنّ دبي تُعد وجهةً سياحيةً راسخةً شهيرةً من الطراز العالمي، ولكن إلى جانب تلك الإحصائيات، فهناك الكثير من الأدلة لدعم هذه الحجة.

ونعرض فيما يلي خمسة عوامل رئيسية تدفع إشراق دبي كأفضل وجهة سياحية في العالم.

مركز لالتقاط الصور الذاتية "سيلفي"

يُصنّف برج خليفة الشهير بدبي -أطول مبنىً في العالم بارتفاع 830 مترًا- كواحد من أكبر ثلاث مواقع جذبًا للسياح لالتقاط الصور الذاتية "سيلفي" في العالم، وذلك وفقًا لموقع Attractiontix في المملكة المتحدة المتخصص في حجز تذاكر أبرز الوجهات في العالم.

وقد حلّلت شركة الموقع 219 مليون مشاركة من مشاركات إنستغرام في الفترة بين شهري أكتوبر 2010 ويناير 2015 للتوصّل إلى قائمة إنستغرام بأبرز المقاصد السياحية في العالم لقضاء العطلات، ولم يسبق المبنى الشهير في دبي -في تسجيل مزيدٍ من الصور التي نشرها الزوار على وسائل التواصل الاجتماعي- سوى برج إيفل في باريس وديزني لاند في فلوريدا.

ومن المعلوم أنّ برج خليفة يحظى بإعجاب ما يربو على 883000 من متابعي فيسبوك و24000 متابع على تويتر و120000 متابع على إنستغرام، فضلاً عن 66600 شخص يتابعون حساب البرج على إنستغرام (#MyBurjKhalifa) الخاص بمنصة المشاهدة "قمة البرج، برج خليفة" الأعلى من نوعها في العالم.

عاصمة الترفيه

تتأهب دبي لتصير واحدةً من أبرز وجهات الترفيه الرائدة في العالم، وذلك بفضل مجموعة من المرافق الجديدة التي من المُرتقب أن تفتح أبوابها على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

في إطار ذلك، من المُقرر افتتاح ملاهي "آي إم جي وورلدز أوف أدفينشر"، والتي تُعد أكبر حديقة ترفيهية مُغطاة في العالم، في الربع الأول من عام 2016، وستضم أربع مناطق تحت اسم: "كارتون نتوورك"، و"لوست فالي ديناصور أدفينشر"، و"مارفل" و"آي إم جي بوليفارد".

واستشرافًا لنهاية العام، ستفتتح شركة "دبي باركس آند ريزورتس" ثلاث حدائق ترفيهية، وهي "موشنجيت دبي" و"بوليوود دبي" و"ليغولاند دبي"، وفي عام 2018 ستُميط مجموعة الأهلي القابضة (AAHG) اللثام عن متنزه مستوحىً من عالم فوكس تحت اسم "توينتيث سينشري فوكس وورلد"، فضلاً عن افتتاح أول منتجع يحمل علامة فوكس التجارية في العالم في عام 2018.

أفضل وجهة عصرية لقضاء ليلة رأس السنة

اعتلت إمارة دبي قائمة أكثر الوجهات رواجًا لقضاء ليلة رأس السنة الميلادية خلال عام 2015، وذلك وفقًا لموقع Kayak.com المتخصص في الحجز للسفر.

وفي هذا الصدد كشف موقع Travel Hacker Guide المعني بوكالات السفر عبر الإنترنت لعام 2015 بخصوص موسم الأعياد القادم عن المدن الجذابة خلال فترة رأس السنة الميلادية استنادًا إلى أكبر زيادة في عمليات البحث عن رحلات الطيران.

وأفاد الموقع بأنّ دبي قد ارتقت إلى المركز الأول بزيادة بلغت نسبتها 70٪ في عمليات البحث عن رحلات الطيران مقارنةً بالعام الماضي، الأمر الذي عزاه موقع Kayak.com إلى الزيادة المعقولة في أسعار تذاكر الرحلات إلى هذه الوجهة، فضلاً عن سمعتها باعتبارها عاصمة الاحتفالات في المنطقة ومركز عروض الألعاب النارية الرائعة للاحتفال بليلة رأس السنة ووجهة ترفيه عالمية الطراز.

موقع جذب للمشاهير

طالما اعتُبرت دبي ساحةً للأثرياء والمشاهير والنجوم من مختلف أرجاء العالم الذين عشقوا المدينة كثيرًا لدرجة جعلتهم يُجرون استثمارات كبيرة في البنية التحتية المتعلّقة بالسياحة في الإمارة.

من هذا المنطلق افتتح مشاهير وطهاة حائزون على نجمة ميشلان، مثل: غوردون رامزي وغاري رودس وجيمي أوليفر وجايسون أثرتون وسانجيف كابور وجورجيو لوكاتيلي، مطاعمهم الخاصة في دبي، في حين تضمنت مشروعات بارزة للأغذية والمشروبات ممثلين من مشاهير هوليوود، منهم روبرت دي نيرو ومارك والبيرغ.

وإلى جانب ذلك، فقد استثمر العديد من نجوم الرياضة والشخصيات التلفزيونية والسينمائية وأباطرة الأعمال من مختلف أرجاء العالم في سوق العقارات المزدهر في دبي. وتشمل قائمة أساطير الرياضة الذين استثمروا في العقارات التي تطورها شركة "ذا فيرست جروب" لاعب كرة القدم الإنجليزي الشهير مايكل أوين الذي لعب لناديي ليفربول وريال مدريد، والمهاجم النيجيري المُعتزل نوانكو كانو ("كانو")، ومهاجم نادي النصر السعودي السابق ماجد عبد الله، وأيقونة كرة القدم الأوكراني الدولي أندريه شيفتشينكو الذي اتجه إلى المجال السياسي، وكذلك نجمة التنس الروسية سفتلانا كوزنتسوفا، ولاعب الرجبي الجنوب أفريقي الدولي الشهير باريان هابانا، وجميعهم سفراء للعلامة التجارية للشركة التي تتخذ من دبي مقرًا لها.

مركز للتسوق

يشهد قطاع التجزئة في دبي ازدهارًا كبيرًا في ظل توجّه العلامات التجارية الكبرى إلى الاستفادة من الإنفاق المرتفع من جانب السكان المُقيمين والسياح الزائرين بالمدينة، وقد أفضى ذلك إلى النمو الهائل في مشروعات توسعة وتطوير المراكز التجارية.

على صعيد ذلك أنجزت مجموعة ماجد الفطيم، وهي إحدى شركات تطوير مراكز التسوق الرائدة في المنطقة، مؤخرًا توسعة مجمّع "مول الإمارات" الشهير المُرتقب بشغف والبالغة ميزانيتها مليار درهم إمارتي (272 مليون دولار أمريكي)، مُضيفةً أكثر من 40 منفذًا للبيع بالتجزئة و12 مطعمًا إلى هذا المزيج الرائع.

وقد فتحت مجموعة ماجد الفطيم مؤخرًا كذلك أبواب مركز "سيتي سنتر" التجاري السادس لها في دولة الإمارات العربية المتحدة والثاني عشر في المنطقة، تحت اسم "سيتي سنتر معيصم" في المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي (IMPZ) في دبي، كما تُجري وضع الخطط على قدم وساق لبناء مركزي تسوق جديدين أكبر حجمًا من "دبي مول" الذي يفرض هيمنته في الوقت الراهن على أكبر المراكز التجارية في العالم.

يُذكر أنّ أحد هذين المركزين سيقع في "مدينة محمد بن راشد" (مدينة MBR)، والآخر -"مول العالم"- سيضم منطقة ترفيه يمكن التحكم في مناخها تغطي مساحةً تبلغ 7 كيلو مترات من الجادات المُغلقة من بينها اثنتان تحاكيان شارع أكسفورد في المملكة المتحدة وبرودواي في نيويورك.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat