https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

غرف الفنادق في دبي "استثمار مُربح"

15/01/2015 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
Hotel room

يواصل قطاع السياحة في دبي اكتساب قوة وازدهار يومًا تلو الآخر، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة مستوى الطلب على الفنادق والفيلات والشقق السكنية. كما أن قوة القطاع تعني أن الغرف الفندقية في الإمارة تمثل استثمارًا مربحًا يدر مكاسب هائلة على المشترين والمستثمرين.

وقد كان العام الماضي أحد أكثر السنوات ازدهارًا في صناعة السياحة في دبي، حيث استقبل المطار رقمًا قياسيًا من الركاب من مختلف أنحاء العالم بلغ 71 مليون راكبًا، مما يعني تدفُّق المزيد من الركاب إلى الإمارة أكثر من أي وقت مضى. 

وقد احتلت الإمارة مركزًا رائدًا في مختلف القطاعات السياحية مثل سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض، التي تجذب المزيد من الزائرين أكثر من أي وقت مضى.  

وفي ظلت دلالات النمو التي لا تخطئها العين في صناعة السياحة في دبي التي يبدو أنها ستتجاوز الأرقام التي حققتها في 2014 مع اقتراب معرض "إكسبو الدولي 2020"، فإن الاستثمار في الغرف الفندقية يبدو الاستثمار الأمثل الذي يمكن أن يدرّ أرباحًا قياسية على مدار العام.

دبي المدينة الرائدة

وبمرور أسبوع تلو الآخر، تتعزز مكانة دبي الرائدة في مجال سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض في ظل الأرقام التي تعكس مدى شعبية دبي كمركز عالمي للمؤتمرات والمعارض.

وقد صرح سيمون ميلور، رئيس شركة "دي إم جي إيفنتس" في منطقة الشرق الأوسط وآسيا لصحيفة "خليج تايمز" بأن هذا القطاع "في طريق التوسع" في الإمارة في أثناء السنوات المقبلة ليسهم بنصيب أوفر وأوفر في الاقتصاد.

وقد أردف قائلاً أنه منذ عام 2000، حقق قطاع سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض عائدات هائلة تُقدّر بـ 653 مليون دولار (أي ما يعادل 430.3 مليون جنيه إسترليني) سنويًا في الإمارات العربية المتحدة ما يجعله من القطاعات الجوهرية في إطار تحقيق النجاح المؤسسي فضلاً عن الدور الجوهري الذي يقوم به في التنمية الاقتصادية الإجمالية على مستوى الدولة.

وأردف قائلاً: "من ناحية، تؤدي الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض إلى إيجاد قيمة اقتصادية من خلال زيادة الإنفاق في مجالي السفر والضيافة من خلال سياح الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض الذين يجمعون ما بين المشاركة في الفعاليات والترفيه".

ويشير السيد/ ميلر إلى أن سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض قد نمت بصورة مطردة في الإمارة على مدار السنوات القليلة السابقة ومن المتوقع أن تتوسع أكثر في إطار الاستعدادات الجارية على قدم وساق لاستضافة معرض "إكسبو الدولي 2020".

جدير بالذكر أن هذا القطاع سيكون له تأثير إيجابي في صناعة الفندقة في الإمارة، حيث إن تزايد أعداد الزائرين يسفر عن زيادة الطلب على أماكن الإقامة المناسبة وذات الجودة الفائقة. فالاستثمار في قطاع الغرف الفندقية في دبي يعني أن محفظتك الاستثمارية ستشعر بمحصلة تدفق الأعداد الهائلة من سائحي الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض.

التناغم والتوافق

وفي ظل النمو المستمر لقطاع السياحة في دبي، تشهد الفنادق في الوقت الراهن معدلات إشغال متناغمة، حتى في أثناء الفترات التي تتسم بالتباطؤ تاريخيَا بالنسبة للقطاع مثل شهر رمضان والعيد.

وفي النصف الأول من عام 2014, أقام أكثر من 5.8 مليون نزيل في فنادق المدينة وشققها الفندقية - وهو الرقم الأعلى للنزلاء الذي تم تسجيله على مدار ستة أشهر. فالأرقام تتحدث عن نفسها وتمثل دليلاً على الجهود المبذولة من قبل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي لتحقيق رؤيتها المتمثلة في اجتذاب 20 مليون مسافر سنويًا بحلول عام 2020.

وفي إطار تحقيق هذا الهدف، تم إطلاق عدد من الحملات للفت أنظار العالم وإثبات أن دبي هي الوجهة المثلى لقضاء العطلة أو إقامة مشروع تجاري. وقد أطلقت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي مؤخرًا حملتي ‘نراكم في دبي‘ و‘ماي دبي‘ التسويقيتين لاجتذاب الزائرين من مختلف أنحاء العالم.

علاوة على ذلك، تتعاون دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي عن قُرب مع وكلاء السفر وشركات تنظيم الرحلات السياحية في مختلف الدول لمساعدتها في التسويق للإمارة بصفتها إحدى أفضل الوجهات في العالم لقضاء الإجازات. وقد استضافت دبي في الشهر الماضي 440 من ممثلي شركاء صناعة السياحة في الهند لإطلاعهم على أرض الواقع على المميزات التي يمكن أن تقدمها كوجهة للسياحة الترفيهية وسياحة المؤتمرات.

ومن جانبه فقد علّق سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات قائلاً: "تشهد مدينتنا النشطة تطورات متلاحقة، تحقيقًا لرؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الممتدة لعام 2020. وسواء أكنت زائرًا جديدًا لدبي أو قمت بزيارتها مرارًا وتكرارًا سابقًا، ستجد دائمًا شيئًا جديدًا للاستمتاع به ومشاركته في هذه الإمارة.

"وفي العام الماضي، استقبلت دبي أكثر من 11 مليون زائر ويتمثل هدفنا في مواصلة تنمية هذه الأرقام من خلال الاستمرار في تعزيز كافة الجوانب التي تقدمها دبي كوجهة للسفر والسياحة، لتكون مدينتنا هذه الاختيار الأول لكافة أنواع المسافرين من جميع أنحاء العالم."




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat