https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تواصل ازدهارها كمركز رائد للأعمال التجارية

13/01/2015 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
دبي تواصل ازدهارها كمركز رائد للأعمال التجارية

حفل شهر يناير في دبي بالعديد من الأحداث في مجال سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض، حيث تواصل الإمارة ازدهارها كأحد أبرز مراكز الأعمال التجارية. 

في الفترة من 10 إلى 13 من هذا الشهر، احتضن مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض معرض الشرق الأوسط ومعرض "تيوب آرابيا" ومعرض "أريبيا إيسن ويلدنغ آند كتنغ" - حيث سلط كلٌّ منها الضوء على نقاط القوة الأساسية في عدد من الصناعات علاوة على إبراز التحديات التي ستواجهها في عام 2015.

تولت شركة الفجر للمعلومات والخدمات، التي يقع مقرها في دبي، تنظيم هذه الفعاليات إضافة إلى اثنتين من كبريات الشركات الألمانية العالمية العاملة في مجال تنظيم المعارض؛ شركة ميسي دوسلدورف وشركة ميسي إيسين.

وقد صرّح “ساتيش كانا” المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات أن معرض "تيوب أرابيا" - الحدث المتخصص الوحيد من نوعه في المنطقة - كان بمثابة منصة للشركات الراغبة في التوغل في أسواق المنطقة.

وأضاف قائلاً: "لقد تضاعف استهلاك الفولاذ في دول مجلس التعاون الخليجي بفضل الاستثمارات الهائلة في قطاعات الإنشاءات في كلّ من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر. وتشير التقديرات إلى أن قيمة المشروعات في دول مجلس التعاون الخليجي قد قفزت إلى 1.35 تريليون دولار أمريكي (894 مليار جنيه استرليني بنهاية عام 2013."

وأضاف دانييل رايفيش، مدير المشروعات في شركة ميسي دوسلدورف، أن التوقعات تشير إلى أن الإمارات العربية المتحدة مرشحة لتكون من أهم مراكز الأعمال التجارية بين قارات أوروبا وآسيا وأفريقيا إضافة إلى كونها سوقًا جاذبة للشركات والمستثمرين على حد سواء. 

وأردف قائلاً، أن الوقت الراهن يشهد بذل جهود فائقة من قبل دول الخليج على صعيد الارتقاء ببنيتها التحتية في مجال النقل والمواصلات، الأمر الذي سينعكس بمزيد من النمو على صناعة الصلب.

وأضاف السيد/ رايفيش قائلاً: "وفي ظل تنظيم معرض إكسبو 2020 في دبي، نتوقع أن تتمتع المشروعات المزمع إقامتها في مجالات النقل الداخلي والسفر الجوي بأهمية إضافية."

وأعرب سيمون ميلور، رئيس شركة "دي إم جي إيفنتس" في منطقة الشرق الأوسط وآسيا عن رأيه بأن الطريق ممهدة في السنوات القادمة لمزيد من التوسع والازدهار لمجال سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض في دبي والإمارات العربية المتحدة ككل. بل إن هذا القطاع لديه القدرة على المساهمة بشكل أقوى في اقتصاد المنطقة.

وأضاف أن سوق سياحة الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات والمعارض قد حققت ما مجموعه 653 مليون دولار سنويًا منذ عام 2000 ويمثل أحد الروافد الأساسية في التنمية الاقتصادية الشاملة في دولة الإمارات، وخاصة في قطاع الضيافة، حيث يجمع هؤلاء الزوار بين المشاركة في فعاليات الأعمال التجارية والترفيه.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat