https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تتملكها رغبة في جعل الهند سوق السياحة الأكبر لديها

12/01/2015 - أخبار قطاع الفنادق أرسله نيل كينغ
دبي تتملكها رغبة في جعل الهند سوق السياحة الأكبر لديها

لدى إمارة دبي رغبة في أن تبزغ بوصفها الوجهة الأولى والمفضّلة للمسافرين الهنود.

يأتي ذلك وفقًا لما صرّح به كارل فاز، مدير دائرة السياحة والتسويق التجاري في الهند، حيث صرّح لترافل بيز مونيتور قائلاً إنه يود أن يرى دبي الوجهة الأولى لجميع أطياف الزائرين، سواء المسافرين للعمل أم المسافرين لإقامة حفل زفاف.

وقد وصف السيد كارل عام 2014 بأنه "عام جيد لقطاع السياحة في دبي بالنظر إلى حجم اهتمام السوق الهندية بالإمارة"، ويتوقع أن تطرأ زيادة على أعداد السائحين الهنود التي بلغت 888835 سائح والذين قضوا ليالٍ في الإمارة عام 2013 الماضي.

وقال إنّ الدائرة ستتبنى نهجًا ذي شقين لتعزيز أعداد الزائرين، والتواصل في نطاق قطاع السفر في الهند، وإشراك الزبائن في عروض الترويج التي تستهدف السوق الهندية على وجه التحديد.

هذا وقد انطلقت وفود من الدائرة الشهر الماضي في أضخم رحلة ترويجية في تاريخ قطاع السياحة، والتي يعتقد السيد كارل أنها عرضت كافة معالم الجذب السياحية والعروض التي توفرها دبي، والتي تستهدف معظم قطاعات السفر، بما فيها العائلات وحفلات الزفاف والمسافرين السيدات والزائرين المتوافدين في إطار الاجتماعات والبرامج التحفيزية والمؤتمرات والمعارض.

وبالنظر إلى المستقبل والتطلع إليه، كشف السيد كارل أنّ الدائرة ستصب تركيزها بشكل متزايد على العديد من القطاعات، مثل الترفيه والمغامرة، وسياحة الأفلام - بتشجيع من الأثر الإيجابي لفيلم سينما بوليوود الهندي "سنة جديدة سعيدة" على قطاع السياحة، فهذا الفيلم جرى تصويره في دبي.

وتابع بقوله: "في عام 2014، كان لدينا عدد من الحملات الترويجية، مثل حملة "الصيف حتمًا دبي" وحملات مهرجان دبي للتسوق، والتي لأجلها أطلقنا العنان لوكالات السفر عبر الإنترنت ووكلاء السفر التقليديين باعتبارهم شركاء تعاونيين تجاريين مشتركين، وكانت هذه الحملات ناجحة جدًا، وفي عام 2015، سنستمر في العمل مع شركائنا لإنجاح هذه الحملات."

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كشفت الدائرة أنها حريصة على جعل السياحة محركًا رئيسيًا لاقتصاد دبي وأنها تنوي إطلاق مزيد من البرامج خلال العام المقبل بهدف زيادة عدد الزائرين الوافدين إلى الإمارة في عام 2015.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat