https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

لغرف الفندقية في دبي تسابق الزمن استعدادًا للاحتفال بليلة رأس السنة

01/09/2014 - أخبار قطاع الفنادق أرسله بوب برونسكيل
لغرف الفندقية في دبي تسابق الزمن استعدادًا للاحتفال بليلة رأس السنة

يرغب الأشخاص المتطلعون إلى السفر إلى إمارة دبي للاحتفال بليلة رأس السنة الجديدة بطريقة أنيقة في حجز أماكن الإقامة بشكل عاجل، حيث تسابق الغرف الفندقية الزمن بصورة مدهشة، في ظل رغبة البعض في تأمين حجز رحلتهم لمدة تصل إلى سنة مقدمًا.

وفي إطار ذلك صرّح متحدث باسم مجموعة جميرا لوكالة "ذا ناشونال" الإخبارية بقوله: "هناك عددٌ محدود من الغرف المخصّصة للاحتفال بليلة رأس السنة، حيث يتم حجز الغرف بسرعة مذهلة، لا سيما خلال النصف الأول من العام، فضلاً عن مبادرة العديد من النزلاء بحجز سنة مقدمًا."

وبإمكان أصحاب الفنادق زيادة أسعار إيجار الغرف خلال فترة الاحتفال، تبعًا لزيادة الطلب، وتتفاوت الأسعار تبعًا لمدة الإقامة ونوع الغرفة ومدى توافرها.

وأضاف ممثّل المجموعة أنّ النزلاء يفدون إلى الإمارة من مختلف أنحاء العالم، قادمين من روسيا وألمانيا والصين والمملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، كما تشهد الإمارة كذلك طلبًا محليًا من الزوار الوافدين من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتستهوي الفنادق الواقعة على الخطّ الساحلي السياح أثناء رحلاتهم الاحتفالية، حيث توفر هذه الغرف للزوار منظرًا بديعًا لعروض الألعاب النارية السنوية التي تبدأ بمجرد أن يدق جرس الساعة منتصف الليل.

وأردف المتحدث قائلاً: "بناءً على تجربتنا السابقة؛ نتوقع أن يتم حجز الغرف بحلول غرّة شهر ديسمبر، وتبعًا لطبيعة السفر في هذه الأيام وسهولته، فقد أصبحت قدرة المسافر على اتخاذ قرار فوري أسهل من ذي قبل.

تجدر الإشارة كذلك إلى تطلُّع مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة إلى دبي لقضاء فترة العطلة خلال احتفالات رأس السنة الميلادية، في ظل تفضيل الكثيرين منهم لقضاء فترة العطلة في وطنهم، وصرّح ممثل مجموعة جميرا بأنّ المكوث بالداخل قد أصبح أمرًا شائعًا حيث يوفر مزيدًا من الراحة فضلاً عن تخفيف حدّة الضغط الذي يلازم الحجز لقضاء العطلة خارج البلاد.

وفي الشهر الماضي، أُزيل النقاب عن أن قطاع الفنادق في دبي قد شهد أعلى نسبة إشغال خلال نصف عام على الإطلاق، حيث جذب 5.8 مليون سائح في الفترة بين يناير ويونيو، وإذا استمر الطلب على هذه الوتيرة، يمكن أن يشهد القطاع نتائج مذهلة على مدار العام بأكمله.

وفي ضوء ذلك، صرّح سعادة هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، قائلاً: "توحي الأرقام المحققة خلال النصف الأول لعام 2014 بدرجة عالية من التفاؤل والحماس، وسوف نستمر بالتعويل على النمو والاستفادة منه لضمان النجاح في النصف الثاني من العام."




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat