https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

فنادق دبي تشهد 'تحسنًا عقب رمضان'

19/09/2014 - أخبار قطاع الفنادق أرسله بوب برونسكيل
فنادق دبي تشهد 'تحسنًا عقب رمضان'

اقتربت إمارة دبي من تكرار معدّل الأداء ذاته الذي شهدته عام 2013 خلال شهر رمضان، وذلك وفقًا للإحصاءات الجديدة الواردة في بحث صادر عن شركة "إس تي آر غلوبال" المتخصصة في الأبحاث الفندقية.
وعلى نحوٍ تقليدي، تتغيّر أنماط السفر خلال شهر الصيام الإسلامي، الذي يؤثر عادةً على قطاع الفنادق في الإمارة.

من جانبها قالت السيدة إليزابيث وينكل، العضو المنتدب لشركة "إس تي آر غلوبال" العالمية، أنّه "نظرًا لحلول شهر رمضان في أوقات مختلفة كل عام، فإنّنا نتطلع دائمًا لتحليل أي تباينات في الأداء خلال شهر الصيام لتحديد ما إذا كان توقيته له تأثير أم لا."

"وفي كلا العامين، حلّ شهر رمضان في أوج أشهر الصيف التي تشهد فيها فنادق البلاد أقل معدلات النمو عادةً، حيث حققت معدلات متوسط السعر اليومي نموًا بلغ 4 دراهم إماراتية (أي ما يعادل 0.66 جنيهًا إسترلينيًا)، وعلى الرغم من نمو معدل الاستيعاب بمقدار 7.8 بالمائة خلال عام 2014، فقد تمكن القطاع من الحفاظ على مستويات الإشغال ذاتها".

وخلال شهر رمضان المُعظّم هذا العام، الذي استمر من 28 يونيو وحتى 28 يوليو، حققت الفنادق معدل إشغال بلغت نسبته 41.2 بالمائة، ومتوسط سعر يومي بلغ 576 درهمًا إماراتيًا، في حين بلغت إيرادات الغرفة الفندقية المتاحة 237 درهمًا إماراتيًا.

وأضافت السيدة وينكل أنّ أداء الفنادق شهد "ارتفاعًا" في الفترة التي أعقبت شهر رمضان، وتتوقع أنّه تبعًا لقوة قطاع السياحة في دبي؛ فستختتم فنادق الإمارة عام 2014 بزيادة تبلغ 2.2 بالمائة في إيرادات الغرفة الفندقية المتاحة.

وحتى هذه اللحظة، أثبت عام 2014 أنّه العام الأفضل على الإطلاق لقطاع الفنادق في دبي، حيث شهدت الأشهر الستة الأولى أعلى نسبة إشغال على الإطلاق، وقد أوضحت الأرقام الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي استقبال القطاع 5.8 مليون زائر في الفترة بين شهري يناير ويونيو.

تجدر الإشارة إلى أنّ معدلات الارتفاع قد طالت المؤشرات الرئيسية الأخرى، بما في ذلك عدد نزلاء الفنادق وإيرادات الغرفة الواحدة والأطعمة والمشروبات الإيرادات ومتوسط مدة الإقامة، وفي ذلك يشير سعادة هلال سعيد المري، المدير العام للدائرة، إلى أنّ هذا التحسّن الذي تشهده دبي يعزو إلى زيادة عدد السياح القادمين إليها من العديد من الأسواق الرئيسية الكبرى في العالم مثل الصين والبرازيل وأستراليا وغيرها من الدول في أوروبا.

وفي حالة قدرة إمارة دبي على الحفاظ على هذا الأداء خلال النصف الثاني من عام 2014، فإنها ستشهد تحطيم الأرقام القياسية السابقة التي حققها قطاع الفنادق




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat