https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

استعدادات معرض إكسبو الدولي 2020 تدخل المرحلة التالية

28/08/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
استعدادات معرض إكسبو الدولي 2020 تدخل المرحلة التالية

تحرز خطط تصميم وإنشاء معرض إكسبو الدولي 2020 تقدمًا ملموسًا، وذلك في ظل مُضيّ المرحلة التالية قُدُمًا في وقتنا الحالي، مما يعني أنّ هذا الموقع المدهش بإمارة دبي سيكون متأهبًا لاستقبال 25 مليون زائر من المتوقع قدومهم لزيارة الإمارة خلال هذا الحدث الذي سيستمر لمدة ستة أشهر.

ووفقًا لمكتب معرض إكسبو الدولي 2020، فإنّ هذا الموقع البالغ مساحته 438 هكتارًا والذي يمثّل موقع الحدث أهلٌ لهذا الحدث الكبير وسيخلّف وراءه "تراثًا معماريًا مدهشًا".

وجاء في تصريح أطلقته بالأمس (27 أغسطس) السيدة ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة الإمارات العربية المتحدة والعضو المنتدب لدى اللجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي مدير عام مكتب إكسبو قولها: "معارض الإكسبو تعتبر موطنًا لأهم المعالم التاريخية في العالم من كريستال بالاس في لندن إلى برج إيفل في باريس،"

"وتلتزم دبي بهذا التقليد عبر جعل موقع استضافة الإكسبو بأكمله بيئة تجريبية تجسد تمامًا جوهر المفهوم الرئيسي للإكسبو 'تواصل العقول وصنع المستقبل'."

يُذكر أنّ العمل في هذا الموقع المُمتدّ سيبدأ من شهر نوفمبر عام 2015، فور تلقي الموافقة النهائية من المكتب الدولي للمعارض، وهو مجلس إدارة امتياز معرض إكسبو الدولي.

وفور اكتماله؛ سيكون موقع معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي قادرًا على استيعاب 300000 زائر في أي وقت، ليفوق بذلك القدرة المطلوبة لاستيعاب الزوّار الوافدين أسبوعيًا البالغ عددهم 153000 زائر المتوقع أن يشقّوا طريقهم إلى الموقع.

وذكرت اللجنة في بيانها أنّ فعاليات هذا الحدث ستنطلق بالتزامن مع احتفالات اليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات، والذي سيكون كذلك بمثابة نقطة انطلاق يمكن من خلالها وضع رؤية دبي المتقدمة والمستدامة نحو المستقبل.

هذا ومن المتوقع أن يشقّ 25 مليون زائر طريقهم إلى دبي في الفترة بين 10 أكتوبر 2020 و10 أبريل 2021، ولن يعطي هذا التدفق في عدد المسافرين دفعةً قويةً لاقتصاد الإمارة فحسب؛ بل سيعزّز كذلك قطاعي السياحة والفنادق المزدهرين بالفعل في دبي، وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ هذا الطوفان سيرفع بالطبع من مكانة الإمارة كمركز عالمي للأعمال التجارية، فضلاً عن قطاع الترفيه.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat