https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تشهد صفقات عقارات بما يربو على 18 مليار جنيه إسترليني

28/07/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
دبي تشهد صفقات عقارات بما يربو على 18 مليار جنيه إسترليني

تظهر الأرقام الرسمية تجاوز الصفقات العقارية في دبي 113 مليار درهم إماراتي (18 مليار جنيه إسترليني) خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام.

أصدرت دائرة الأراضي والأملاك إحصاءات تشير إلى أنّ أكثر من نصف (54 بالمائة) هذه الصفقات كانت مبيعات عقارات، فيما تمثلت 42 بالمائة منها في صفقات الرهن العقاري.

وتعليقًا على هذه الأرقام؛ صرّح السيد سلطان بطي بن مجرن، المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك، بقوله: لقد أصبح سوق العقارات في إمارة دبي محطّ اهتمام عدد متزايد من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم. 

ويمكن أن يعزو هذا الاهتمام إلى أسباب عدة، أهمها الثقة المتجددة في سوق دبي عقب فوز المدينة بشرف استضافة معرض إكسبو الدولي 2020.

وأضاف أنّ تعزيز الوضع المالي لدى العديد من كبرى الشركات في سوق العقارات في الإمارة قد ساهم كذلك في التفاؤل الذي يشعر به المستثمرون في الوقت الحالي.

وقال السيد سلطان مجرن أنّ دائرة الأراضي والأملاك تتوقع أن تظل دبي موقعًا جذابًا للاستثمار في المستقبل القريب فضلاً عن استفادتها من الطلب المتزايد المتولّد في النصف الأول من هذا العام.

وفي سياق متصل صرّح السيد كريغ بلامب، رئيس قسم الأبحاث بفرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى مؤسسة جونز لانج لاسال المتخصصة في الخدمات المهنية وإدارة الاستثمار، لصحيفة "خليج تايمز" أنّ هذه الأرقام الإيجابية تُعدّ دليلاً على مكانة الإمارة باعتبارها "ملاذًا آمنًا للمستثمرين المحليين والإقليميين.

وفي ضوء ذلك كشف السيد سلطان مجرن عن عمل دائرة الأراضي والأملاك وفق سياسة اقتصادية تهدف إلى ضمان الحفاظ على مكانة دبي "في صدارة المنافسة العالمية" من خلال دعم "المشروعات الضخمة" مثل مشروع مول العالم المرتقب.

واستطرد قائلاً بأنّ مثل هذه المشروعات قد أُطلقت بالتزامن مع المبادرات الحكومية التي تشجع الاستثمار فضلاً عن القوانين والتشريعات الجديدة التي تساعد على ضمان نمو السوق بوتيرة سوية.

تجدر الإشارة إلى تسليط مؤسسة جونز لانج لاسال الضوء على الأثر الإيجابي لعمل الحكومة على معنويات المستثمرين في وقت سابق من هذا الشهر، في ظل تصريح رئيس أسواق رأس المال لدى المؤسسة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأنّ زيادة الشفافية ومعرض إكسبو الدولي المرتقب قد أدت جميعًا إلى زيادة جاذبية الإمارة.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat