https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي على الطريق الصحيح للوصول إلى 20 مليون زائر بحلول عام 2020

30/06/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
دبي على الطريق الصحيح للوصول إلى 20 مليون زائر بحلول عام 2020

في وقت سابق من هذا العام، كشفت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي أنها قد حددت لنفسها هدفًا طموحًا، حيث أعلنت أنها تسعى إلى جذب 20 مليون زائر بحلول 2020 - وهو الهدف الذي يمكن تحقيقه بشكل جيد إذا واصلت دبي على نفس المسار الذي تسير عليه حاليًا.

ووفقًا لمؤشر ماستركارد للمدن الأكثر إقبالاً في العالم، فإن مدينة بانكوك تعد حاليًا المدينة الأكثر زيارة في العالم بعد أن أطاحت بمدينة لندن من الصدارة بفارق بسيط، تجدر الإشارة إلى أن العاصمة التايلندية قد جذبت 15.98 مليون زائر على المستوى الدولي خلال عام 2013، مقارنة بلندن 15.96 مليون زائر ودبي 9.89 مليون زائر.   

وعلى الرغم من أن الإمارة قد صُنفت في المرتبة السابعة على وجه العموم، تعتبر دبي هي الأقوى نموًا في العام الماضي، حيث شهدت ارتفاعًا بنسبة 10.9 % في أعداد الوافدين إلى دبي، ويتوقع المؤشر أنها ستتجاوز سنغافورة العام المقبل ونيويورك عام 2016 وباريس عام 2017 من ناحية النمو.

وبالعودة إلى شهر مايو، فقد كشفت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي كيف أنها تعتزم الاستفادة من هذا التحسن في سوق السفر العربي، الذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي، وخلال العرض، أوضح السيد هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري، كيف أن الإمارة قد شهدت بالفعل طفرة في قطاع السياحة بعد نجاحها في الحصول على حق استضافة معرض إكسبو الدولي 2020.

وقد ذكر أنه في حين يتم اعتبار المدينة وجهة لا بد من زيارتها، فإن الحملة المستمرة من الابتكار ستؤدي إلى التجديد المستمر لتجربة الزوار، مما يؤدي إلى خلق مكان لا مثيل له في العالم.

وقد ذكر المري للحاضرين في المؤتمر أن حملة التسويق الجديدة التي تقوم بها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ستركز على عوامل الجذب الأساسية، إلى جانب توفير نطاق واسع من الأنشطة في جميع أنحاء الإمارة. وقد أوجز الحديث عن الخطط الخاصة بالحملة الرقمية بأنها تجمع بين موقع تم تجديده وتطبيق جديد لتحسين إمكانية الوصول.

إن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي لا تهدر أي وقت، فالآن وبعد مرور شهر، فإن العديد من الاستراتيجيات المحددة في شهر مايو قد قربت أن تؤتي ثمارها.

الثقافة

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت شركة اتحاد المقاولين أن عمليات الإنشاء في دار أوبرا دبي - مركز متعدد الأغراض سعته 2000 مقعد - قد بدأت وأنه من المقرر الانتهاء منه بحلول عام 2016، وينعقد الأمل أن ينافس هذا المبنى الجديد دار أوبرا سيدني، والتي يزورها سنويًا 8.2 مليون سائح على المستوى الدولي. سيضيف المشروع لمسة من التنوع على مجموعة مناطق الجذب الموجودة في دبي وقد يجذب بعض زوار أوبرا سيدني.

ومن المقرر أن تكون فعاليات "رمضان في دبي"هذا العام، والذي سيقام بين 29 يونيو و27 يوليو، الأكبر والأفضل على الإطلاق، ومن هذا المنطلق، قام منظمو هذا الحدث بالمزج بين الثقافة والترفيه لخلق مهرجان احتفال بالشعائر الإسلامية مع تقديم تجربة ثقافية لا مثيل لها. ومن الجدير بالذكر أن هذا المهرجان سيتيح للسياح الاحتفال بقيم الدين الإسلامي من خلال عدد من النشاطات المختلفة، ومنها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم والملتقى الرمضاني.

عوامل الجذب السياحي

تدرك دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي أن أهم عوامل الجذب بالنسبة للزوار الدوليين هي المعالم السياحية الفريدة من نوعها الموجودة في كل مدينة، مثل برج إيفل الموجود بباريس وتمثال الحرية بنيويورك، وهذا هو السبب الذي جعل الإمارة تسعى إلى إيجاد عوامل الجذب غير العادية الخاصة بها.

ومن المقرر أن تقوم شركة ريف وورلدز التي تتخذ من ولاية لوس أنجليس مقرًا لها ببناء أكبر شعاب مرجانية اصطناعية مستدامة في العالم في مدينة دبي، وقد تشهد الإمارة قريبًا تدفق الزوار المتلهفين للاستمتاع بمشاهدة "لؤلؤة دبي"، كما سيتيح المشروع للزائرين شراء حصة من سوق السباحة والغوص العالمي الذي يقدر بـ 3 مليار دولار (1.8 مليار جنيه إسترليني)، في ظل إعطاء السياح الفرصة للاطلاع على جزء من الحياة المائية الغريبة الموجودة في عدد من الأماكن مثل الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا.

وإضافة إلى إنشاء عوامل الجذب السياحي، فإن دبي تسعى بنشاطٍ إلى تشجيع النمو في عدد من الأسواق المحددة، فمثلاً استضافت الإمارة مؤخرًا عددًا من كبار الخبراء في قطاع السفر والسياحة بألمانيا في إطار خطة الإمارة لزيادة حصتها في أكبر سوق عالمي للسفر إلى الخارج.

كما تسعى دبي لزيادة أعداد السياح من عمان، في إطار حملتها الجديدة "الصيف حتمًا دبي". وقد ذكر محمد سعيد معصم الفلاسي، مدير قسم الشراكات الاستراتيجية ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، وهي وكالة تابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري، لصحيفة Times of Oman بأنهم يعلمون جيدًا ما يريده أصحاب العطلات من عمان ويتوقعون أن يأتي لزيارتهم مزيدًا من السياح من عمان للاستمتاع بمفاجأة هذا العام أيضًا.

تحسين التجربة السياحية

قامت الحكومة باتخاذ عدد من الخطوات لتحسين تجربة السياح الذين يزورون الإمارة حتى قبل وصولهم إلى المطار.

وضعت جمارك دبي مؤخرًا تطبيقًا جديدًا يتيح للمسافرين إلى الإمارة الوصول إلى معظم الخدمات عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والساعات الذكية، وتُسهل هذه التقنية أي تعاملات مع الجمارك وتجعلها تعمل بسلاسة إلى جانب زيادة الراحة للعملاء. كما يعتقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الوزراء وحاكم دبي، أن البرنامج الجديد يعد خطوة في الاتجاه الصحيح لتحويل الإمارة إلى "المدينة الذكية الأفضل" في العالم.

كما أطلقت هيئة الطرق والمواصلات مؤخرًا تطبيقًا جديدًا لمساعدة الزائرين للوصول إلى جميع أنحاء الإمارة. وتعد خدمة "التاكسي الذكي" طريقة مبتكرة لتنظيم عملية التنقل، حيث لا يتطلب من المستخدمين سوى فتح التطبيق الموجود بهواتفهم الذكية للحصول على السيارة بصورة تلقائية. ستسمح هذه التقنية للسياح بالتنقل في جميع أنحاء دبي - وهو الأمر الذي لا يقدر بثمن بالنسبة للزوار لأول مرة.

من جانبه علق السيد عبد الله المدني، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الفني الخاص بالشركات بهيئة الطرق والمواصلات، على الأمر بقوله: بصفتها إحدى المؤسسات الحكومية الرئيسية، تحرص هيئة الطرق والمواصلات على تنفيذ الحلول الذكية كجزء من سعينا لدعم حملة تحويل دبي إلى مدينة ذكية، فالتنقل الذكي يمثّل إحدى الركائز الأساسية لمبادرة المدينة الذكية ويُعدّ تطبيق التاكسي الذكي أحد الحلول الهامة في هذا الصدد.

البنية التحتية

من أجل استيعاب الزيادة في عدد السياح الذي تهدف دبي إلى تحقيقها، فإن الحكومة قد بدأت العمل على العديد من مشاريع البنية التحتية الخاصة بتجهيز الإمارة.

من الجدير بالذكر أن مطار دبي الدولي قد تُوّج في شهر يونيو باعتباره المطار الأكثر ازدحامًا في العالم، متجاوزًا مطار هيثرو بلندن لأول مرة، ومع ذلك، فإن الحكومة تسعى إلى تعزيز حركة الطائرات في المطار بزيادة سعته، ومن هذا المنطلق، سيبدأ التشغيل التجريبي للمبنى الجديد، كونكورس د، استعدادًا للافتتاح الكبير مطلع العام 2014.

سيصل إجمالي سعة المطار بهذا المشروع الجديد 90 مليون مسافر، وهو ما يعني قدرة المطار على استيعاب أكثر من 67.3 مليون راكب وهو عدد ركاب المطار خلال العام الماضي.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat