https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

المغتربون البريطانيون يتوجهون إلى الإمارات العربية المتحدة "لتحسين جودة الحياة"

16/06/2014 - أخبار دبي لايف ستايل أرسله بوب برونسكيل
المغتربون البريطانيون يتوجهون إلى الإمارات العربية المتحدة "لتحسين جودة الحياة"

جذبت دولة الإمارات العربية المتحدة المغتربين البريطانيين أكثر من أي وقت مضى خلال عام 2013، لتحتل المرتبة الثالثة في ترتيب البلاد الأكثر شعبيةً للراغبين في السفر إلى الخارج، وذلك وفقًا لمؤشر جودة الحياة التابع لمركز نات ويست انترناشونال بيرسونال بانكنغ (NatWest IPB).

ولا يُعد ذلك أمرًا مفاجئًا لاعتبار الدوافع الاقتصادية أشدّ دوافع السفر إلى الخارج في ظل تصريح 72 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع بأنهم انتقلوا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز حياتهم المهنية، وكشفت الدراسة بالإضافة إلى ذلك عن أنّ المناخ المعفى من الضرائب في البلاد قد عزّز من الدخل المتاح لنسبة 96 بالمائة من المشاركين مما سمح لهم بالتمتع برغد العيش بشكل أكبر بالمقارنة بالحياة في المملكة المتحدة.

وردًا على تلك النتائج، فقد علّق السيد ديف يسلي مدير مركز نات ويست قائلاً: "إنّ من أبرز التحولات في نتائج مؤشر جودة الحياة هذا العام، بزوغ نجم الإمارات كوجهة للوافدين,” 

"في وقت راحت تضمحل فيه أهمية الوجهات التقليدية المفضلة، مثل: فرنسا وإسبانيا والبرتغال مع انخفاض مستوى المعيشة الجيدة للوافدين المقيمين هناك، ما يمهد الطريق لدول مستجدة مثل الإمارات، وتشير الظواهر إلى أنّ الوافدين الأجانب يؤقلمون أسلوبهم المعيشي مقابل اقتصاد أقوى وفرص وظيفية أفضل.”

ووفقًا للتقرير، لا تحظى سوى استراليا وكندا بشعبية أكثر كمواطن جديدة للمغتربين البريطانيين، وكشفت الدراسة كذلك عن أنّ 80 بالمائة من المشاركين كانوا يتمتعون بجودة حياة أفضل في وجهتهم الجديدة. 

وقد سأل القائمون على التقرير المشاركين لتصنيف حياتهم في الخارج في عدة فئات مختلفة، تشمل الغذاء وإنفاذ القانون والمرافق والنقل والصرف الصحي والإسكان والخدمات العامة والثقافة والتعليم والرعاية الصحية والتقاعد.

هذا ويرى مركز نات ويست أنّ دولة الإمارات العربية المتحدة تزداد شعبيةً بسبب الركود الاقتصادي وتضاؤل ​​فرص العمل في العالم المتقدم، ويُعد تصنيف البلاد دليلاً على ذلك حيث ارتفع سبعة مراكز بين عامي 2008 و2013 لتصعد الدولة من المركز العاشر إلى المركز الثالث.

ومن المرجح أن تصبح الدولة أكثر جاذبية مع اقتراب موعد معرض إكسبو الدولي 2020، حيث من المتوقع أن يعزّز هذا الحدث الاقتصاد والبنية التحتية في البلاد وخاصةً في دبي - المدينة المضيفة. ووفقًا لريم الهاشمي، وزيرة الدولة والعضو المنتدب في اللجنة العليا لمعرض إكسبو الدولي 2020، سوف يوفر المعرض 277,000 فرصة عمل في الإمارة




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat