https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

الاقتصاد الإماراتي يشهد "أسرع معدل نموّ منذ عام 2007"

10/06/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
الاقتصاد الإماراتي يشهد "أسرع معدل نموّ منذ عام 2007"

شهد الاقتصاد الإماراتي خلال عام 2013 نموًا بلغ 5.2 بالمائة - وهو أسرع معدل منذ ما قبل الأزمة المالية العالمية في عام 2008 - وذلك وفقًا للإحصاءات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء (NBS) يوم الأحد (8 يونيو).

هذا وقد جاء نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد متقدمًا على تركيا بنسبة بلغت 4.7 بالمائة والهند بنسبة 4.7 بالمائة والبرازيل بنسبة 2.3 بالمائة وروسيا بنسبة 1.3 بالمائة - وهي أرقام تعكس تداعيات تقلبات العملة والاستثمارات الخاملة. 

ووفقًا لما صدر عن المركز الوطني للإحصاء، يعزو النمو السريع بشكل جزئي إلى إنتاج النفط بأسعار تنافسية، فقد بلغ في العام الماضي متوسط ​​إنتاج النفط الخام 2.8 مليون برميل يوميًا مُرتفعًا بذلك عن إنتاج عام 2012 الذي بلغ 2.64 مليون برميل، وبالإضافة إلى ذلك، فقد بلغت الأسعار حوالي 108 دولار أمريكي (64 جنيه إسترليني) للبرميل الواحد.

وقد فاقت الإحصاءات الصادرة عن المركز كل تكهّنات صندوق النقد الدولي (IMF) والذي توقع زيادة تبلغ 4.8 بالمائة، ومثّلت الزيادة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة شهادةً على حالة البلد الناشئة كملاذٍ للاستقرار والانتعاش الكبير في معدلات الطلب على السلع الاستهلاكية المحلية.

ويرى الخبراء أنّ اقتصاد الدولة سيستفيد من معرض إكسبو الدولي 2020 الذي سيقام في دبي، فساعد نجاحها في الفوز بشرف استضافة هذا المعرض على تحسين ثقة أصحاب الأعمال والمستثمرين ودعم الوضع المالي للبلاد.

ووفقًا لشركة جونز داي المختصة في شؤون القانون الدولي، فمن المرجح أن يدرّ معرض إكسبو الدولي على البلاد حوالي 23 مليار دولار أمريكي (13.7 مليار جنيه إسترليني) في الفترة بين عامي 2015 و2022، وتتوقع الشركة أيضًا أن يعزّز هذا الحدث النموّ الاقتصادي للإمارة بنحو 6.4 بالمائة سنويًا من عام 2014 وحتى عام 2016، مع احتمال تحقيق زيادة بنسبة 10.5 بالمائة بمجرد انطلاق فعالياته.

تجدر الإشارة إلى أنّه في ظل نموّ اقتصاد دبي بمعدل مثير للإعجاب جنبًا إلى جنب مع التدفق المتوقّع للزوار إليها، فيُعد وقتنا هذا هو التوقيت الأمثل للاستثمار فيها، فمن المتوقع أن يجتذب هذا الحدث 25 مليون زائر إلى الإمارة، ومن الطبيعي أن يحتاج هؤلاء السياح إلى الإقامة والوجبات والترفيه، مما يعني أنّه من المرجح أن تشهد الإمارة زيادةً في معدلات إشغال الفنادق، فضلاً عن ازدحام المطاعم وأماكن قضاء وقت الفراغ.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat