https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

الإمارات العربية المتحدة تحتل المرتبة الـ11 في وجهات الاستثمار الأجنبي المباشر

04/06/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
الإمارات العربية المتحدة تحتل المرتبة الـ11 في وجهات الاستثمار الأجنبي المباشر

صنَّفت دراسة أجرتها شركة "أيه تي كيرني" العالمية للاستشارات دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الحادية عشرة ضمن الوجهات الأكثر جذبًا للاستثمار الأجنبي المباشر، في تحسّن واضح لأدائها عن العام الماضي.

فقد جاءت الإمارات في المركز الرابع عشر في استبيان العام الماضي، وأضحت قادرةً على تحسين مركزها بشكل رئيسي نتيجة لواقع زيادة الشركات المحلية لحصص الملكية الأجنبية في الآونة الأخيرة، وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة هي الدولة الوحيدة المصنّفة من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ضمن أفضل 25 دولة في العالم.

كما صُنّفت ضمن الدول التي تحتل المراكز العشرة الأولى من حيث التوقعات الإيجابية، محتلةً المركز السادس خلفًا للصين والبرازيل وكندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وأشار 39 بالمائة ممن شملهم الاستبيان إلى أنّهم ينظرون بنظرة إيجابية إلى تحسّن إمكانيات دولة الإمارات العربية المتحدة مقارنةً بعام 2012.

وقد ورد في التقرير أنّ دولة الإمارات العربية المتحدة تستعيد بذلك المكانة التي كانت تحتلها عام 2010 بعد تراجع طفيف في التصنيف العالمي في عامي 2012 و2013، حيث أعلنت عن تدفق بلغ 9.6 مليار دولار أمريكي (5.7 مليار جنيه إسترليني) للاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2012، بعد أن قبع عند 7.7 مليار دولار في العام الذي سبقه، وعقب فتح مجالات جديدة للاستثمار الأجنبي، ترفع العديد من الشركات الإماراتية الكبيرة من القيمة الإجمالية للأسهم التي قد يمتلكها المستثمرون الأجانب.

ووفقًا لشركة "أيه تي كيرني"؛ فمن المتوقع زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاع الضيافة مع بدء استعدادات دبي لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، حيث يبلغ إجمالي الاستثمارات اللازمة لهذا الحدث 8.8 مليار دولار أمريكي، والتي من شأنها أن تغطي خطط التنمية التي تشمل مشروعًا لمضاعفة عدد الغرف الفندقية المتاحة في الإمارة. 

يُذكر أنّ الشركات المشاركة والتي يبلغ عددها 300 شركة لها مقرات في 26 دولة مختلفة في جميع أنحاء العالم وتعمل في جميع قطاعات الصناعة، ويشمل المشاركون في الاستبيان أعضاء من الإدارة العليا، وكذلك رؤساء شركات إقليمية.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat