https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

206 مليارات درهم حجم تجارة الأزياء والعطور بدبي

17/04/2014 - أخبار دبي لايف ستايل أرسله نيل كينغ
206 مليارات درهم حجم تجارة الأزياء والعطور بدبي

206 مليارات درهم (33 مليار جنيه إسترليني) حجم تجارة الأزياء والعطور بدبي في العام الماضي.

أوضح تقرير جديد أعدته مؤسسة دبي لتنمية الصادرات أن هذا المبلغ يرتفع بنسبة 8% مقارنة بالعام الماضي، وأشار التقرير إلى أن البنية التحتية المتكاملة للإمارة هي العامل الأساسي في نجاح تلك الصناعة إلى جانب صورة دبي كمركز عالمي قوي ووجهة لكل من يبحث عن أسلوب حياة فريد.

ولنا أن نعلم أن قطاع الموضة هو القطاع الأفضل أداءً، حيث بلغ حجم التجارة فيه 193 مليار درهم إماراتي عام 2013، بينما بلغ حجم التجارة في صناعات التجميل 7,3 مليار درهم إماراتي، وأتت العطور في المرتبة الثالثة بقيمة بلغت 5,6 مليار درهم إماراتي.

وقد وجدت الدراسة أن نصيب الفرد من الإنفاق على الرعاية الشخصية في دبي يعتبر من أعلى المعدلات في العالم، وفي نفس الوقت، فإن تدفق العلامات التجارية العالمية في مجال التجميل ووجود سوق استهلاكي عال المستوى يعتبر ضمانًا للحصول على ثروة من الفرص للشركات في دبي.

كما شهدت أسواق التصدير وإعادة التصدير زيادة في العام الماضي، وقد أظهر التقرير أن كلا القطاعين قد تضمن زيادة بمقدار 10% بين عامي 2012 و2013.

ونظرًا للزيادة في شعبية تجارة الأزياء ومستحضرات التجميل، من المقرر أن تُنشئ الإمارات العربية المتحدة مناطق مخصصة لتلبية احتياجات تلك السوق، وفي دبي، يُقدر وجود إجمالي 30 وحدة تصنيعية، إلى جانب نفس الرقم في الإمارات الأخرى.

كما سجلت الدراسة مستوى عالٍ من الابتكار والبحث في قطاع العطور في دبي، في حين كان ظهور موهبة الأزياء العربية الجديدة أحد مجالات النجاح في الإمارة، فضلاً عن ذلك، فقد كان موقعها الجغرافي بين الأسواق الناشئة أحد المزايا المهمة لدبي.

وفي ضوء ذلك، علّق السيد ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، بقوله إن قطاع العطور والقطاعات الأخرى ذات الصلة تشكل عنصرًا أساسيًا للتجارة في دبي، وخصوصًا الصناعات الفاخرة والبيع بالتجزئة، وحيث إن دبي تنتقل إلى مستوى جديدٍ من النمو والنشاط الاقتصادي في ظل مواصلة جذب الاهتمام عالميًا ناحية الإمارة، فهذا هو وقت إلقاء نظرة جديدة إلى ما هو متاح في هذه القطاعات.

وفي الوقت نفسه، أعلنت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس أنها تعمل مع الهيئة العربية للعطور لوضع لائحة جديدة للتحكم في جودة العطور، ويهدف ذلك إلى مكافحة المستويات المتزايدة من الانتحال والتقليد.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat