https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تهدف إلى تنظيم أكثر نسخة صداقة للبيئة على الإطلاق لمعرض إكسبو

16/04/2014 - أخبار دبي لايف ستايل أرسله بوب برونسكيل
دبي تهدف إلى تنظيم أكثر نسخة صداقة للبيئة على الإطلاق لمعرض إكسبو

تعتزم دبي إقامة النسخة الأكثر صداقة للبيئة لمعرض إكسبو الدولي منذ انطلاقه إلى الآن.

كشفت معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، النقاب عن الخطط الموضوعة لهذا الحدث، حيث أكدت على أنّ هذا الحادث العالمي البارز سوف يخلو من انبعاثات الكربون، كما أكدت على أنّ الاستدامة كانت في طليعة العناصر التي بُني عليها تصميم الإمارة وتخطيطها للملف الذي تقدَّمت الإمارة به لاستضافة المعرض.

وقد أفاد موقع "غولف نيوز" الإخباري أنّ دبي قد وضعت مجموعة مفصّلة من الأهداف لتصميم البنية التحتية والمباني وتشييدها، علمًا بأنّ هذه الأهداف ستراعي أمورًا، مثل خفض الطلب واستخدام مصادر بديلة للطاقة وإعادة تدوير الطاقة والمياه والنفايات.

وترى الإمارة أنّ معرض إكسبو 2020 سوف يكون حافزًا للمبادرات والاستثمارات الجديدة والتي من شأنها أن تساعد على تحقيق الاستدامة الكاملة. وعلاوة على ذلك، فإنّ الحكومة تأمل أن يساعد هذا الحدث دولة الإمارات العربية المتحدة في تحقيق هدفها المتمثل في أن تتحول إلى اقتصاد صديق للبيئة.

من جانبها، قالت معالي الوزيرة أنّ تحقيق هذه الطموحات في القريب العاجل يتطلب بدء العمل مسبقًا كما يتطلب إبرام الشراكات مع المؤسسات والمتخصصين من جميع أنحاء العالم للعب الدور المنوط بهم. وأضافت أنّ إرث موقع المعرض ينبغي أن يستمر فيما بعد الأشهر الستة الحاضنة لفعاليات معرض دبي 2020.

وفي كلمة معبّرة، تناول سعادة سعيد محمد الطاير، عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، توجهات دبي وخططها الرامية إلى تجسيد مكانتها كعاصمة للاقتصاد الأخضر في العالم تماشياً مع رؤية الإمارات 2021. وذكر أنّ إستراتيجية الطاقة الموضوعة لدبي حتى عام 2021 قضت بأنّ الإمارة يجب عليها توفير بيئة مستدامة إلى جانب بنية تحتية شاملة، الأمر الذي سيساعد على الاستجابة للتحديات الناجمة عن تغير المناخ.

ومن أجل تحقيق ذلك، يجب على الدولة الاستثمار في مبادرات جديدة وتقنيات حديثة من شأنها استخدام مصادر بديلة ومتجددة للطاقة. وإذا ما تم القيام بهذا على النحو الصحيح، فستتمكن دولة الإمارات العربية المتحدة على نحو مستدام من تلبية متطلبات الطاقة التي من شأنها أن تتيح لها المضي قدمًا في برامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وقد أدلى سعادة سعيد الطاير بتصريحاته خلال كلمته الرئيسية في الجلسة الافتتاحية لفعاليات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، التي عُقِدت خلال اليوم الثاني للدورة الحالية من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس 2014». ولقد كانت القمة الحدث الأول من نوعه، حيث ارتكزت على تحسين ربحية المنتجات والممارسات المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat