https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

العقارات التجارية في دبي تقود انطلاقة الانتعاش

04/04/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينج
العقارات التجارية في دبي تقود انطلاقة الانتعاش

زادت الثقة في السوق العقاري في إمارة دبي بشكل مثير خلال الأشهر الستة الماضية.

قرار منح دبي شرف استضافة معرض إكسبو 2020 جنبًا إلى جنب مع زيادة قدرتها على التنظيم هي بعض من العوامل التي يعزو إليها سبب تشجيع المزيد من المستثمرين الدوليين على الاستثمار في سوق العقارات المتنامي في الإمارة، وقد أدى ذلك إلى تصدُّر دولة الإمارات العربية المتحدة لمؤشر ثقة المالك ومؤشر ثقة الاستثمار في مؤشر RICS العالمي لمراقبة العقارات التجارية.

وتشير تقارير وكالة أخبار الخليج إلى استمرار كون قطاع البيع بالتجزئة صاحب أفضل أداء على مستوى جميع القطاعات التجارية، في ظل توقُّع تجاوز النموّ في الإيجارات لأسواق المكاتب والأسواق الصناعية خلال الربع الأول من عام 2014، وقد حفّز ذلك عددًا من تجار التجزئة الجُدُد على جلب عملياتهم إلى دبي وإلى دولة الإمارات العربية المتحدة ككل. 

هذا ويقترن تدفق الاستثمارات الأجنبية بالإعلانات المتنوعة لمشاريع تطوير المول الجديد المقرّر إجراؤها على مدى العامين المقبلين، والتي تشمل التعاون بين شركة تيكوم للاستثمارات وشركة ماجد الفطيم بهدف بناء مجمّع للتسوق بمساحة مليون قدم مربع في المنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي. 

وعلى الرغم من انتعاش قطاع التجزئة، إلاّ أنّ دبي تشجع أيضًا المنافسين الجدد في مجال المرافق المكتبية والصناعية، وبالإضافة إلى ذلك، تتمتّع الإمارة بثقة متجددة من جانب المالكين الدوليين الذين يتطلعون إلى توسيع مساحاتهم التجارية تبعًا لتطلّعهم إلى تنمية أعمالهم في المنطقة. 

ومن جانب آخر، صرّح السيد ستيفن مورغان، مدير شركة "كلاتونز" للخدمات الاستشارية العقارية في منطقة الشرق الأوسط، بأنّه يتعين على الشركات التحرك السريع من أجل ضمان الحصول على أفضل الصفقات حال قرروا الانتقال إلى الإمارة، ويرجع ذلك إلى حقيقة أنّه على الرغم من وجود مخزون جيد من مساحات الدرجة الأولى الشاغرة في دبي ككل؛ فإنّ لبعض الأسواق الفرعية في الوقت الحالي قدرة استيعاب محدودة، كما أنّه من المتوقّع أن تكون أسعار بعض المواقع مرتفعة. 

تجدر الإشارة إلى أنّ نسبة القدرة الاستيعابية للمناطق الحرة التابعة لشركة تيكوم للاستثمارات بمدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للإنترنت قد بلغت في الوقت الحالي 100 بالمائة في كلٍ من منشآتها الخاصة والأسهم المملوكة للقطاع الخاص، وينطبق الأمر نفسه أيضًا على المباني التي يمتلكها مركز دبي المالي العالمي في قرية البوابة، ويفرض ذلك على بعض الشركات التوجّه بشكل أكبر إلى المناطق الطرفية التي تحيط بالمدينة للحصول على أفضل الصفقات.

ولهذا السبب بعينه، من المُتوقّع أن يضع المالكون الدوليون مناطق معينة، مثل: دبي وورلد سنترال ومجمّع دبيوتك ومدينة دبي للاستوديوهات نُصب أعينهم على نحو متزايد. 




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat