https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

ارتفاع معدلات إشغال الفنادق فئة الأربع والخمس نجوم الشهر الماضي

01/04/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينج
ارتفاع معدلات إشغال الفنادق فئة الأربع والخمس نجوم الشهر الماضي

نَعِمت فنادق دبي فئة الأربع والخمس نجوم بمعدّل إشغال بلغ نحو 87.6 بالمائة في شهر فبراير.

كشفت البيانات الجديدة الصادرة عن مؤسسة "هوتستاتس" المتخصّصة في أبحاث السوق أنّ هذا الأداء كان مدعومًا بعدد من الأحداث البارزة التي جذبت أعدادًا كبيرة من الزائرين الدوليين، مما ساعد على تمتُّع أصحاب الفنادق بزيادة بلغت 8.7 بالمائة في متوسط سعر الغرفة، ليصل إلى 366.99 دولارًا أمريكيًا (أي ما يعادل 220.51 جنيهًا إسترلينيًا).

ووفقًا لما نشرته مجلة "أرابيان بيزنس"، فقد كشفت الدراسة عن ارتفاع متوسط إيرادات الغرفة الفندقية المتاحة بنسبة 7.3 بالمائة، ليصل إلى 321.59 دولارًا أمريكيًا، فضلاً عن ارتفاع إجمالي إيرادات الغرفة الفندقية المتاحة ليصل إلى 554.93 دولارًا أمريكيًا بزيادة قدرها 5.8 بالمائة.

وفي الوقت ذاته، تمكّنت الفنادق من تسجيل زيادة في إجمالي الأرباح التشغيلية للغرفة الفندقية المتاحة بنسبة 8.6 بالمائة، ليصل إلى 282.09 دولارًا أمريكيًا، ويعزو ذلك إلى انخفاض طفيف في تكاليف الأجور والرواتب.

كما كان لقطاع الفنادق المزدهر في دبي أثارًا إيجابية كبيرة على اقتصاد الإمارة بشكل عام، حيث أظهرت الدراسة التي أجرتها مؤسسة "هوتستاتس" أنّ الارتفاع في الطلب على الأنشطة الترفيهية في مختلف أنحاء الإمارة ساهم في ارتفاع إيرادات الأطعمة والمشروبات بنسبة أربعة و3.8 بالمائة على الترتيب. 

من جانبه صرّح السيد بيتر غودارد، العضو المنتدب لشركة "تي آر آي هوسبيتاليتي كونسلتنغ"، بأنّ زيادة معدلات الإشغال قد ساعد دبي، جنبًا إلى جنب مع ارتفاع متوسط ​​أسعار الغرف، على تحقيق إجمالي أرباح تشغيلية تجاوز 50 بالمائة من إجمالي الإيرادات.

واستطرد قائلاً أنّ النشاط الاقتصادي القوي في الإمارة، مصحوبًا بالارتفاع المُطَّرِد في أعداد الزوّار، أدى إلى زيادة الطلب على فنادق دبي، وخاصةً الطلب على الأطعمة والمشروبات، ما أدى إلى زيادة الإيرادات خلال الفترة نفسها من عام 2013 بنسبة تجاوزت أربعة بالمائة.

ووفقًا لنتائج الدراسة، كانت لفنادق إمارة أبو ظبي حظوظ مغايرة، حيث شهدت انخفاضًا في متوسط الأسعار خلال الشهر الماضي، فعلى الرغم من ارتفاع معدلات الإشغال بمقدار 3.3 بالمائة لتصل إلى 80.2 بالمائة؛ فقد انخفض متوسط سعر الغرفة بنسبة 18.1 بالمائة ليصل إلى 162.46 دولارًا أمريكيًا، ونتيجةً لذلك؛ انخفضت كذلك إيرادات الغرفة الفندقية المتاحة بنسبة 14.6 لتصل إلى 130.36 دولارًا أمريكيًا.

وقد ذكر التقرير أنّ السبب في ذلك يعزو بشكل رئيسي إلى عودة الأرقام إلى وضعها الطبيعي، عقب استضافة العاصمة لمعرض آيدكس الذي يُقام مرة كل عامين، حيث سمح ذلك للفنادق بفرض رسوم كبيرة على أسعار الغرف.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat