https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

التصريح لشركة طيران الاتحاد بإتمام صفقة شركة الخطوط الجوية الصربية

31/03/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
التصريح لشركة طيران الاتحاد بإتمام صفقة شركة الخطوط الجوية الصربية

حصلت شركة طيران الاتحاد على تصريح بالحصول على 49 في المائة من أسهم شركة الخطوط الجوية الصربية.

وكانت الاتحاد قد أقرضت شركة الخطوط الجوية الصربية 40 مليون دولار (24 مليون جنيه إسترليني)، تحولت بعد اتمام الصفقة إلى أسهم، وقد تم ذلك بالاتقاق مع الحكومة الصربية كجزء من استراتيجية جديدة بقيمة 200 مليون دولار لتنشيط حركة النقل الجوي الوطنية.

هذا وقد أشاد السيد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران، بالإعلان باعتباره علامة بارزة في شراكتها مع سلطات البلقان وأكد مجددًا التزام الشركة بجعل شركة الخطوط الجوية الصربية شركة الطيران الرائدة في المنطقة.

كما يمثل هذا القرار أهمية بالغة لشركات الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيمكّنها من الحصول على موطئ قدم أقوى في أوروبا، وقد يتيح ذلك لشركة الطيران استخدام بلغراد كنقطة انطلاق محتملة لتحقيق مزيدٍ من النمو في شبكتها في جميع أنحاء القارة.

من جانبه أعرب السيد ألكسندر فوتشيتش، نائب رئيس الوزراء بالحكومة الصربية، عن سعادته بالصفقة، حيث قال: "تعد الخطوط الجوية الصربية شركة الطيران الكبرى الوحيدة في المنطقة التي نجحت في الدخول في شراكة مع واحدة من شركات الطيران الرائدة عالميًا وهي الاتحاد للطيران، ويحدونا الفخر بأن الناقل الوطني لجمهورية صربيا تقف اليوم جنبًا إلى جنب مع واحدة من أفضل شركات الطيران في العالم."

في الوقت ذاته، صرّح السيد داني كونديتش، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الصربية، بأنّ المؤسسة شهدت تحولاً كبيرًا بالفعل وتتطلع الآن إلى مستقبل مزدهر بالشراكة مع شركة الاتحاد للطيران، وأضاف أنّ الشركة لديها الآن خطة أعمال قوية وتهدف إلى أن تكون الناقل الأكثر أمانًا والأكثر ربحية في المنطقة. 

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة الاتحاد للطيران لديها ستة شركاء، من بينها شركة طيران برلين في ألمانيا وطيران سيشل وفيرجن أستراليا، كما أن لديها اتفاقيات مع الناقل الأيرلندي إير لينغوس وجت إيروايز الهندية. 

يُذكر أنّ استثمارات شركة الطيران في شركة الخطوط الجوية الصربية هي مجرد جزء من شراكة دولة الإمارات العربية المتحدة مع دولة البلقان، التي شهدت في العام الماضي أكبر عملية حقن أموال في البلاد منذ ما يزيد على 30 عامًا، وقد ساعد ذلك البلاد على النهوض من ركود عميق. 




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat