https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

أسهم دبي تصل إلى ارتفاع لم تشهده منذ 5 سنوات ونصف

26/03/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينج
أسهم دبي تصل إلى ارتفاع لم تشهده منذ 5 سنوات ونصف

وصلت بورصة دبي إلى مستويات لم تشهدها منذ خمس سنوات يوم الاثنين (24 مارس).

أغلقت البورصة على ارتفاع بلغ 4.318.46 في نهاية التداول، وهي نتيجة شهدتها الإمارة لآخر مرة في سبتمبر عام 2008، لتمثّل بذلك الدورة السابعة على التوالي التي يغلق فيها المؤشر على ارتفاع.

حسبما أفادت التقارير الصادرة عن وكالة Emirates 24/7 الإخبارية فإنّ المؤشر العام لبورصة دبي للأوراق المالية قد ارتفع بمقدار 168.66 في المائة خلال الـ15 شهرًا الماضية، محققًا زيادةً عن مركزه المُحرز في 31 ديسمبر عام 2012 والذي بلغ 1.622.53، وبالإضافة إلى ذلك، فقد قفزت البورصة لما يفوق 30 في المائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

وفقًا للمحللين، تأتي أسهم العقارات والإنشاءات في طليعة هذا الارتفاع المفاجيء، وذلك نتيجة ثقة المستثمرين التي وصلت في الفترة الأخيرة إلى المستويات التي سبقت الأزمة المالية العالمية.

من جهة أخرى، شهدت الأسواق الأخرى في منطقة الشرق الأوسط نتائج إيجابية خلال الأشهر الثلاثة الأولى لعام 2014، فقد شهدت بورصة أبو ظبي ارتفاعًا بلغ 11 في المائة، وبلغ ارتفاع البورصة السعودية (تداول) عشرة في المائة، كما حقّق كلٌ من حصة السوق البحرينية والبورصة القطرية وسوق مسقط للأوراق المالية معدلات نمو أيضًا بزيادة بلغت 12 وثمانية وواحد في المائة على الترتيب. 

في المقابل، لم تشهد الأسواق العالمية الرئيسية نموًا مثيلاً، فلم يرتفع مؤشر داو جونز في الولايات المتحدة سوى بمقدار 0.5 في المائة فقط هذا العام حتى الآن، وارتفع مؤشر بورصة نازداك بمقدار 4.2 في المائة، بينما انخفض مؤشر فوتسي 100 البريطانية بمقدار 0.75 في المائة. 

تجدر الإشارة إلى أن ما مجموعه 12 شركةً مدرجةً في بورصة دبي للأوراق المالية قد ضاعفت قيمتها على مدى الاثني عشر شهرًا الأخيرة، وشملت مصرف السلام-البحرين وبنك دبي الإسلامي اللذين حققا نموًا بلغ 186.93 و166.67 في المائة على الترتيب، كما ارتفعت بورصة دبي للأوراق المالية ذاتها بمقدار 142.16 في المائة.

وفي العام الماضي، صعد مترجم مؤشر MSCI العالمي بالإمارات العربية المتحدة وقطر إلى وضع الأسواق الناشئة، مع التصنيف الجديد المُزمع أن يكون ساري المفعول في شهر مايو، ومن المتوقع أن يدفع هذا بالاستثمار الأجنبي إلى بورصة دبي للأوراق المالية، مما يضمن استمرار تمتُّع المنطقة بازدهارها الاقتصادي. 




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat