https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تستعد لاستخدام طائرات بدون طيار لتسليم الوثائق "في غضون عام"

10/02/2014 - أخبار دبي لايف ستايل أرسله بوب برونسكيل
دبي تستعد لاستخدام طائرات بدون طيار لتسليم الوثائق "في غضون عام"

تستعد إمارة دبي لإزالة الستار عن استخدام طائرات بدون طيار لتسليم الوثائق الرسمية في غضون السنة المقبلة.

وطبقًا لما ذكره مسؤولون حكوميون، فإن هذه الطائرات بدون طيار سوف تشكل جزءًا محوريًا من خطط الإمارة لتحسين الخدمات الحكومية المقدمة. وقد جاء هذا الإعلان خلال فعاليات "مؤتمر معرض المستقبل الافتراضي"، حيث تم عرض طائرة بدون طيار نموذجية تحت أنظار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم إمارة دبي.

وسوف تُستخدم هذه الخدمة لتسليم مختلف الوثائق، مثل جوازات السفر وبطاقات الهوية، وسيتم تأمين النظام عن طريق بصمة الإصبع وتحديد الهوية من خلال شبكية العين؛ وذلك سعيًا لمنع تسلم أي حمولة من قبل متلقين غير مصرح لهم بذلك. وسوف تعمل الطائرة بدون طيار بطاقة البطارية ويبلغ عرضها 18 بوصة. سيتم تزيين أجنحة الطائرات بعلم دولة الإمارات العربية المتحدة وسوف تُغطى لحمايتها.

جديرٌ بالذكر أن دبي تسعى لتحذو حذو شركة "أمازون" الأمريكية للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت، والتي كشفت النقاب عن طائرة بدون طيار نموذجية في ديسمبر من العام الماضي. وبالرغم من موجة الانتقادات التي تشير إلى أن هذه التقنية الجديدة سوف تشهد نجاحًا يبدو بطيئًا بعض الشيء، فقد بدا أن المسؤولين عازمون على رؤية هذه الخطط وهي تُؤتي ثمارها في أقرب وقت ممكن.  

ومع ذلك، لن يخلو هذا المشروع الطموح من بعض المخاطر المُحدقة، وذلك في ظل تعارض هذا المخطط مع الأنظمة الجوية المدنية المُطبقة في الإمارة. وليس ذلك فحسب، ولكن معظم الطائرات بدون طيار المستخدمة ليس لديها مستوى التحكم اللازم لتشغيلها بكفاءة.

بالإضافة إلى ذلك، سوف يواجه استخدام تقنية الطائرات بدون طيار مزيدًا من التحديات في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ قد تُشكل العواصف الرملية الشديدة ودرجات الحرارة المرتفعة للغاية عوائق تحول دون وصول هذه الطائرات بسلام. وبالمثل، سوف يتعين على إمارة دبي التعامل مع الكثافة السكانية العالية.  

هذا وقد أدلى السيد/محمد القرقاوي -وزير شؤون مجلس الوزراء- بتعليق قائلاً: "يُعتبر هذا المشروع الأول من نوعه في العالم. وفي غضون عام من الآن، سوف نعكف على تفهم قدرات النظام وأنواع الخدمات، وكذلك النطاق المتاح الذي يمكن التسليم من خلاله. وفي نهاية المطاف، سوف يتم إطلاق منتج جديد في جميع أنحاء البلاد."

ومن المتوقع أن يشهد هذا المشروع سلسلة من الاختبارات على مدى الأشهر الستة المقبلة، وذلك لاختبار قوة التحمل والكفاءة. وفي الوقت نفسه، ظهرت بعض المشكلات في الولايات المتحدة قد دفعت الخبراء إلى اعتقاد أن فكرة استخدام تقنية الطائرات بدون طيار لن تصبح حقيقة ملموسة في هذا العِقد.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat