https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تحصل على لقب ثاني أكبر سوق تجزئة في العالم

14/02/2014 - أخبار دبي لايف ستايل أرسله بوب برونسكيل
دبي تحصل على لقب ثاني أكبر سوق تجزئة في العالم

لقد تُوجِّت دبي بلقب ثاني أفضل سوق تجزئة والأكثر أهمية في العالم.

وجاء هذا التصنيف وفقًا لما صدر عن شركة استشارات العقارات التجارية (CBRE)، التي صنفت إمارة دبي في المركز الثاني مباشرة بعد لندن، وذلك من حيث كونها الوجهة الأكثر جذبًا لتجار قطاع التجزئة الدولي. وكانت هاتان المدينتان تتقدمان في التصويت بفارق كبير عن مجموعة قوية كانت تلاحقهما بقوة، وكانت تضم كلاً من نيويورك وباريس وموسكو.

وفي الوقت الحالي، هناك ما يزيد على نصف كبرى شركات التجزئة الدولية في العالم تمتلك منافذ للبيع في إمارة دبي، بجانب تواجد ثلث الإنفاقات المتعلقة بالمنتجات الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط على أرض هذه الإمارة المتميزة. مع ذلك، فالمسؤولون غير راضين عما حققوه في السابق من نجاحات، إذ إنهم يعتزمون تحويل الإمارة إلى مركز للإبداع في تصاميم الأزياء.

فقد وضعت المدينة نُصب عينيها بشكل مباشر على قطاع تصميم الأزياء، وتأمل في استعراض إمكاناتها الكامنة في ساحة يهيمن عليها حاليًا كل من اليابان وأوروبا والولايات المتحدة. وللقيام بذلك، فإن الإمارة ضخَّت استثمارات مكثفة في مشروع جديد، يُطلق عليه اسم "حي دبي للتصميم" (D3). وسوف يتضمن موقع المشروع إستوديوهات التصميم وفنادق البوتيك وشققًا راقية وساحة تسوق جديدة.

ومن المُقرر الاضطلاع بأعمال البناء في المشروع على مراحل، ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة المرحلة الأولى حوالي مليار دولار أمريكي (600 مليون جنيه إسترليني). ومن المزمع أن يكون الموقع الذي تبلغ مساحته 1.7 مليون قدم مربع جاهزًا بحلول عام 2015، وسيتم تطويره من قبل شركة "تيكوم للاستثمارات".

وتحظى دبي بموقع مثالي يمكنها من اقتحام عالم الموضة والأزياء، نظرًا لتمركزها في منطقة مميزة بشكل لا يُصدق تتيح لها الاستفادة من العلاقات التجارية التي تربط الشرق بالغرب. بالإضافة إلى ذلك، فحوالي 90% من سكان المدينة هم من الأجانب، مما ساهم في مزج مجموعة من الثقافات المختلفة. ويعتقد المصممون أن الإمارة تعد موقعًا مثاليًا لترويج مختلف الماركات والعلامات التجارية الجديدة ودعم أصحاب المشروعات الذين يرغبون في إبهار العالم بما سيقدمونه. 

وقد علَّقت شيماء قرقاش -المالك المُشارك في دار أزياء "هاوس أوف فطم"- قائلةً: "تعد دبي بوتقة تنصهر بها كل الجنسيات؛ فهناك أكثر من 200 جنسية تعيش على أرض الإمارة؛ لذلك فهناك دائمًا جمهور مستهدف مختلف يمكنك تلبية احتياجاته المتنوعة دون الحاجة إلى مغادرة البلاد." 

ولا شك أن دبي تشتهر بعشقها لمظاهر الترف والرفاهية، وقد تعززت هذه السمعة في عام 2012 من خلال إنفاق ثلث المبلغ المُنفق على مجال الأزياء في الشرق الأوسط والذي بلغ 7.6 مليار دولار أمريكي في هذه المدينة الرائعة. وقد عبَّر المسؤولون عن حرصهم على الاستفادة أكثر من هذا المجال وأعلنوا عن توسعات كبيرة في منافذ البيع بالتجزئة القائمة.

ويستعد "مول الإمارات" لاستثمار 1 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات الخمس المقبلة لإضافة متاجر ومطاعم. وفي الوقت نفسه، سوف يسعى "دبي مول" لزيادة مساحة متاجر التجزئة من خلال إضافة 3.3 مليون قدم مربع




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat