https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

وافدٌ يصف رحلة دولة الإمارات نحو العُلا

02/12/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
وافدٌ يصف رحلة دولة الإمارات نحو العُلا

نمت إمارة دبي سريعًا على مدى العقود القليلة الماضية، فتحولت ممّا كانت عليه وكأنها صحراء إلى مركز عالمي للأعمال التجارية، وكذلك لتصبح وجهةً لا غنى عن زيارتها لقضاء العطلات.

في إطار ذلك وصف أحد المغتربين العديدين في الإمارة، والذي مكث فيها لمدة تتجاوز 30 عامًا، رحلة دولة الإمارات العربية المتحدة من البدايات المتواضعة إلى العُلا.

حيث صرّح السيد ديفيد ماي، العضو المنتدب لدى مجموعة MKM، لوكالة "غولف نيوز" الإخبارية بأنّه شهد أفق مدينة دبي الفريد ينبثق من رمال الصحراء ويرتفع ليصير مركزًا للأعمال التجارية الدولية وموقعًا عالميًا للسياحة.

فقد وفد إلى الإمارات في مطلع التسعينيات وشاهدها تنمو بمعدّل كبير للغاية، لدرجة أضحى معها تخيّل القادمين الجدد لها دون مراكزها التجارية الفاخرة وناطحات السحاب المُحطِّمة للأرقام القياسية أمرًا بالغ الصعوبة.

أمّا اليوم، فقد بات من المسلّم به أنّ دبي أضحت مركزًا عالميًا للأعمال التجارية، فهي تستقطب الملايين من زوّار قطاع سياحة الاجتماعات والبرامج التحفيزية والمؤتمرات والمعارض، فضلاً عن فوزها بحق استضافة معرض إكسبو الدولي 2020.

وتعليقًا على ما كانت تبدو عليه الإمارة حينما قدم إليها لأول مرة، قال السيد ماي: "كانت طبيعة مزاولة الأعمال التجارية مختلفة حينها، فقد تحولت دبي من قرية إلى مدينة، فياله من نجاح مدهش."

من هذا المُنطلق ، يعتقد أنّ حكومة الإمارة قد استلهمت تجربة سنغافورة، ولكنّ دبي تمكنت من الوصول إلى آفاق جديدة في ظل تباطؤ نظيرتها.

وتابع السيّد ماي بقوله: "لقد تفوقت دبي عليهم، ففرضت المدينة مكانتها بكل معنى الكلمة، فمن خلال النظام الضريبي وحرية الدخول والخروج والدور الرئيسي الذي تلعبه شركة طيران الإمارات؛ حازت دبي مكانتها كمركز عالمي."

ووفقًا لما قاله السيد ماي، إذا ظل توسع دبي على هذا النحو المطرد بمعدّل عشرة إلى 15 بالمائة؛ فسوف تستمر في النموّ، فهو يدرك أنّ الإمارة زاخرة، وتقدم العديد من فرص النموّ للأفراد والشركات على حدٍ سواء.  

تجدر الإشارة إلى أنّ قطاع السياحة قد ازداد قوةً إلى قوته، ويعتقد الخبراء أنه سوف يستمر في المساهمة بمقدار كبير في اقتصاد دبي، مقدارًا من شأنه أن يزداد تبعًا لتكثيف الإمارة جهودها الرامية إلى جذب 20 مليون زائر سنويًا بحلول عام 2020.

هذا وقد بات من الواضح أنّ دبي قطعت شوطًا كبيرًا من هذا التقدّم على مدى لا يتجاوز ثلاثة عقودٍ، فانطلقت من كونها مجرد صحراء شاسعة ونمت لتصير واحدةً من أفخم المراكز التجارية ومواقع قضاء العطلات في العالم.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat