https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دليل الاستثمار الفندقي في دبي

05/12/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
دليل الاستثمار الفندقي في دبي

يشهد قطاع السياحة في إمارة دبي ازدهارًا كبيرًا، حيث يتوقع الخبراء أنّه مساهمته، جنبًا إلى جنب مع الطيران، بنحو 53.1 مليار دولار أمريكي (أي ما يعادل 33.9 مليار جنيه إسترليني) في الاقتصاد بحلول عام 2020، ليصل إلى 88.1 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030، ويعني هذا أنّ المشروعات الفندقية تشكّل استثمارًا مربحًا؛ فلن يكون هناك نقصٌ في الباحثين عن أماكن الإقامة.

وتزداد شعبية هذا النوع من المشروعات بين كلٍ من الأطراف المحلية والدولية على حدٍ سواء، تحدوها في ذلك الثقة المُعزّزة في السوق وإدراك أنّ الاستثمارات الفندقية في دبي يمكن أن توفر أرباحًا كبيرة.

ففي الأعوام الأخيرة، نمت سوق العقارات في الإمارة على نحوٍ سريع، في ظل طرح مشروعات فندقية جديدة كل شهر، تبعًا لاحتياج قطاع السياحة، والتي حازت على اعتراف العديد من المنظمات بنجاحها.

على سبيل المثال، صنّف تقرير معياري صادر عن شركة "إرنست آند يونغ" بشأن نشاط قطاع الفنادق في الشرق الأوسط دبي العام الماضي على أنّها أفضل مكان للاستثمار الفندقي، حيث توفّر الفنادق الشاطئية أعلى معدلات إشغال ومتوسط أسعار إيجار لكل غرفة في منطقة الشرق الأوسط.

وفيما يلي بضعة أسباب ترجّح كون الاستثمار الفندقي في الإمارة مربحًا لكل من يتطلع إلى الانخراط في سوق العقارات.

تحفيز النموّ

أصدر سموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، سلسلةً من التوجيهات التي ترمي إلى تحفيز النموّ وتطوير الاستثمار الفندقي في الإمارة، وقد صيغت هذه القوانين الجديدة للحدّ من الإجراءات الروتينية للشركات وتقليل الوقت اللازم للموافقة قصيرة المدة.

وبموجب اللوائح، انخفضت فترة عملية الموافقة المُسبقة لبناء الفنادق من مدّة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر لتصبح شهرين، كما تم إطلاق موقع متكامل للحصول على الموافقات لضمان الالتزام بالأُطر الزمنية الجديدة.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تخصيص الأراضي التي تملكها الحكومة لبناء فنادق جديدة فئة الثلاث والأربع نجوم، حيث تعمل البلدية على قدمٍ وساق مع شركات التطوير العقاري الرئيسية ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي لتحديد المواقع الرئيسية للبنايات الجديدة.

يُذكر أنّ هذه التوجيهات الجديدة قد صيغت ردًا على التوصيات التي وضعتها شركات التطوير العقاري التابعة للقطاع الخاص لتجهيز دبي لاستقبال تدفق الزوّار المقرون بمعرض إكسبو الدولي ومساعدة الإمارة على تحقيق هدفها المتمثّل في جذب 20 مليون سائح سنويًا بحلول عام 2020.

من جانبه، قال المهندس حسين لوتاه، مدير عام بلدية دبي: "إنّ هدفنا هو مواصلة مسيرة دبي نحو مزيد من الرفعة لمكانتنا بصفتنا الوجهة السياحية والتجارية الرائدة في المنطقة لنصير وجهةً رائدةً عالميًا في قطاعي التجارة والسياحة."

هذا وقد تناغمت التعليقات التي أدلى بها سعادة هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري، مع تصريحات السيد لوتاه، حيث قال: "تتيح توجيهات سموّ الشيخ محمد فرصًا جديدة ومثيرة لمستثمري قطاع الفنادق، ومن شأنها كذلك تحفيز القطاع والمساعدة على توسيع نطاق عروض أماكن الإقامة الحالية لدينا، لا سيّما في شرائح الفنادق فئة الثلاث والأربع نجوم، واللازمة لتحقيق الأهداف المحدّدة في رؤية دبي السياحية لعام 2020. "

المستثمرون العالميون

يقف المستثمرون من جميع أصقاع المعمورة مخطوفي الألباب بما تقدمه دبي، وبخاصةٍ مشروعاتها الفندقية، فضلاً عن وقوع الأطراف المهتمة من المملكة المتحدة والهند وروسيا في سحر دبي.

من هذا المُنطلق، تمثّل الإمارة جنةً مُربحةً وواعدةً للمستثمرين الأجانب لأنّ عقاراتها الفاخرة تبدو وكأنها صفقات بشروط دولية، حيث تزداد أسعارها بمعدّل ستة أضعاف قيمتها في لندن وتتجاوز ذلك المعدّل في هونغ كونغ، ويعني هذا أنّ الاستثمارات الفندقية في دبي تجلب أرباحًا قويةً مقارنةً بمناطق العالم الأخرى.  

جدير بالذكر أنّ التطوّر السريع الذي شهدته دبي قد أثار ضجةً في السوق العالمية، في الوقت الذي تتآزر فيه بنيتها التحتية الحديثة وسمعتها المتنامية كوجهة سياحية عالمية معًا لجذب اهتمام المستثمرين من مختلف أرجاء العالم.

المستثمرون المحليون

شأن الإماراتيين شأن نظرائهم الدوليين في الحرص على الاستثمار في سوق الفنادق في دبي، حيث تتجاوز شعبية الاستثمار العقاري حاليًا شعبية الاستثمار في الذهب بين قاطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

يأتي ذلك وفقًا لدراسة أجرّتها مؤسسة "آي بي غلوبال" بالتعاون مع مؤسسة "يوغوف"، والتي تُشير إلى أنّ نسبة الاستثمار العقاري تتجاوز 53 بالمائة من المحفظة الاستثمارية للسكان، مقارنةً بنسبة تبلغ 43 بالمائة منهم يتمسّكون بالاستثمار التقليدي في الذهب باعتباره ملاذًا آمنًا للأصول.

وفي تصريح له، قال السيد بول بريستون، مدير شركة "آي بي غلوبال" في الشرق الأوسط: "بدأ الكثير ينظر إلى الاستثمار العقاري على أنّه واحدًا من فئات الأصول الأعلى أداءً ضمن محافظهم الاستثمارية.

وتابع بقوله: "يتمتّع سوق العقارات في دبي بثقة متزايدة بكل تأكيد. وعلى الرغم من بدء أسعار العقارات في الهبوط بالفعل وكون دبي أكثر تذبذبًا على نحوٍ خاص من الأسواق العالمية الأخرى، فإنّنا نلحظ اهتمام المستثمرين المستمر في أسواق العقارات في الخارج."




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat