https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

دبي تطمح لأن تكون "الرائدة عالميًا بحلول عام 2021"

29/12/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
دبي تطمح لأن تكون "الرائدة عالميًا بحلول عام 2021"

في العام 2007، أطلق سموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خطةً طموحةً لمدة ثماني سنوات بهدف تحويل الإمارة إلى مدينة ذكية وصديقة للبيئة ومستدامة بحلول عام 2015.

وتهدف خطة دبي 2021 المُعلن عنها مؤخرًا إلى الدفع بالإمارة قدمًا نحو الصدارة العالمية خلال السنوات الست المقبلة، وتمثّل هذه الخطة رؤية مدينة يقطنها مواطنون تغمرهم السعادة والإبداع ولا يعوزهم شيء، وهذه هي الحياة التي ينعم بها مجتمع شامل ومتناغم.

ومن شأن هذه الخطة أن تحوّل الإمارة إلى مكان مفضّل للمعيشة والعمل والسياحة وكذلك إلى مركز محوري في الاقتصاد العالمي، وستتولّى الحكومة وكافة المؤسسات تنسيق هذه الخطة لضمان تحويل دبي إلى "المدينة الأذكى" في العالم.

من جانبه صرّح سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، لجريدة الشرق الأوسط بأنّه قد انضمّ إلى الفريق القائم على هذه الخطة في "رحلة مهمة" استمرت على مدار الثلاثة عشر شهرًا الماضية إبان التحضير لإطلاقها.

وحمل التصريح قوله: "لقد استخدمنا كذلك وسائل الاتصال الحديثة، والتي تشمل وسائل الإعلام الاجتماعية، من أجل توسيع نطاق المناقشات المتعلّقة بالخطة وضمان اشتمال أكبر شريحة ممكنة من السكان بحيث يمكنهم أن يكونوا الشركاء الرئيسيين في خطط التنمية هذه، ولضمان تمسّكنا بأهدافها المحددة."

وأضاف سموّ الشيخ آل مكتوم أنه متفائل للغاية بشأن هذه الخطة نظرًا لمشاركة الإماراتيين في تحديد أهدافها وأُطُرها فضلاً عن اضطلاع اللجان داخل الجهات الحكومية في دبي بضمان سير كافة الأمور وفقًا للخطة.

ويعتقد سموّه أن الخطة تتمحور حول المجتمع داخل الإمارة، فبينما يمثّل المجتمع عاملاً مهمًا في مكانة دبي باعتبارها مركزًا محوريًا للاقتصاد العالمي فإنّه يضمن كذلك أنّ الحكومة الرشيدة تواصل لعب دور مهم في عملية التنمية.

وتُعدّ البنية التحتية القوية أحد أهم العوامل في سبيل تحقيق الأهداف المحددة في الخطة، وذلك وفقًا لما قاله سموّ الشيخ، حيث قال: "نحن فخورون للغاية بحقيقة احتلال دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى في عدّة قوائم لأفضل البنى التحتية الوطنية في العالم."

تجدر الإشارة إلى أنّ كافة الاستثمارات التي جرت خلال السنوات الأخيرة قد أثّرت تأثيرًا إيجابيًا مباشرًا على القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، حيث حرصت الإمارة على تلبية تغييرات البنية التحتية لاحتياجات كلٍ من المقيمين ورجال الأعمال والسيّاح في دبي.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat