https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

الذكرى الخامسة والعشرون لمعرض دبي الأول

07/11/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
الذكرى الخامسة والعشرون لمعرض دبي الأول

أصبحت إمارة دبي، اليوم، مدينةً عالميةً تعجّ بالحركة تشتمل على كافة الزخارف التي تتميّز بها باعتبارها وجهةً سياحيةً عالميةً ومركزًا عالميًا للأعمال التجارية، ويقول البعض أنّ كل هذه الأحداث بدأت بـ"معرض المجلس" الذي يحتفل بعيد ميلاده الخامس والعشرين خلال الشهر الجاري.

وقد جرى افتتاح المعرض، الكائن في "حي الفهيدي التاريخي"، رسميًا في الثاني من نوفمبر عام 1989 وكان الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد كان العقار في الأصل منزلاً لمؤسسته أليسون كولينز وعائلتها حتى بدأت إقامة عروض رسمية للجمهور.

ووفقًا للمصمّم الداخلي البريطاني، لطالما ظلّ معرضها مقصدًا لالتقاء الفنانين وعشّاق الفن، وسيظل دائمًا علامةً على التغيّر الذي تشهده المظاهرالطبيعية والبيئة الاجتماعية الثقافية لدبي.

ويجد كل شخص بُغيته في المجلس، حيث تحتوي كل غرفةٍ من غرفه الخمس على الرسومات والمنحوتات والفضيّات والأواني الخزفية والمجوهرات والأثاثات والتحف الفنية، ويوفّر الفناء للزوّار الشعور بالراحة تحت أشعة الشمس، مما يتيح لهم الاستمتاع بشجرة الحناء الجميلة.

احتفالاً بمرور 25 عامًا على افتتاحه، نظّم القائمون على المعرض معرضًا خاصًا يضمّ أكثر من 150 قطعة مختلفة لأجمل الأعمال الفنية التي يبلغ طول الواحدة منها 25 سم وعرضها 25 سم، لعرضها في إطارات مماثلة وبأسعار تبلغ 2500 درهمًا إماراتيًا (أي ما يعادل 430 جنيهًا إسترلينيًا) لكل منها.

وفي سياق حديثها الذي نشرته جريدة "ويك إند ريفيو"، قالت السيدة كولينز: "لقد سابقنا الزمن، دون فقدان جوهرنا ونزاهتنا، ولقد عانينا طويلاً من الاعتقاد السائد لدى الكثيرين بأنّنا تقليديون. لدينا بالفعل لوحات تقليدية لأفضل الفنانين، لكن لدينا كذلك أعمالاً عصرية ومُبتكرة، فنحن فخورون بماضينا وكذلك دورنا كلاعب رئيسي في المستقبل الخلاّق لدولة الإمارات العربية المتحدة ."

هذا ويمثّل نجاح "معرض المجلس" دليلاً على التحول الجذري الذي شهدته دبي على مدى العقود القليلة الماضية، ففي السنوات العشر الأخيرة، تضاعف عدد سكانها، حيث يفِد إلى الإمارة ما يقدر بنحو 300 شخصٍ جديد كل يوم للعيش فيها.

تجدر الإشارة إلى أنّ الإمارة أصبحت تُعدّ حاليًا واحدةً من الوجهات العالمية التي يجب زيارتها لقضاء العطلات فضلاً عن تزايد عدد الزوّار الوافدين إلى شواطئ دبي، حيث بلغ عدد السيّاح المتوجّهين إلى الإمارة خلال عام 2013 وحده 11 مليون سائح، كما تُعدّ أيضًا واحدةً من أهم الوجهات في العالم للأعمال، حيث وصفتها مجلة "فوربس" على أنّها منطقة ذات نفوذ.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat