https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

رضا وقناعة العمالة الوافدة في الإمارات العربية المتحدة

27/10/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله نيل كينغ
رضا وقناعة العمالة الوافدة في الإمارات العربية المتحدة

أشارت دراسة حديثة أن الوافدين إلى الإمارات العربية المتحدة من بين العمالة الأكثر رضا بموطنها الجديد بين دول العالم.

فقد أشار تقرير أحوال الوافدين "Expat Explorer 2014" الذي أجراه بنك HSBC العالمي, أن عددًا كبيرًا من العاملين يتوجهون إلى الشرق الأوسط بحثًا عن فرص عمل جديدة ولزيادة دخولهم.

ولإجراء هذه الدراسة, استطلع بنك HSBC أراء 9,300 فردًا من 100 دولة, 963 منهم عملوا وأقاموا في الإمارات العربية المتحدة، لتقييم انطباعاتهم عن الدول التي عملوا فيها.

وأشارت النتائج إلى أن أحلام العاملين تتحول إلى حقيقة في الإمارات العربية المتحدة، وكانت نسبة 76 بالمائة ممن تم استطلاع أرائهم يعملون لدوام كامل وأفاد 70 في المائة أنهم تمكنوا من جني دخل أكبر مما يحصلون عليه في بلدانهم الأصلية.

ونظرًا لأن الشرق الأوسط بات معروفًا بالمنشأت الضخمة والأبراج الحديثة، فليس من الغريب أن نسبة العاملين في الإنشاء والهندسة في الإمارات العربية المتحدة تبلغ ضعف النسبة العالمية مقارنة بالمهن الأخرى - حيث تبلغ 16% بينما النسبة العالمية هي 9%.

وجاء في بيان بنك HSBC "ينتقل عدد كبير من العمالة إلى الشرق الأوسط بحثًا عن فرص عمل أفضل لتحسين مستوى دخولهم. وواضح تمامًا أن دول الشرق الأوسط هي الوجهة التي يفضلها الوافدون للأسباب الواردة آنفًا,".

وقد حصلت الإمارات العربية المتحدة على المركز 34 بين كل دول العالم فيما يتعلق بالرضا والقناعة، والمرتبة 15 بشكل عام. وقد أشار أغلب المشاركين في استطلاع الرأي أن عدم الاضطرار لدفع ضرائب في بعض المناطق هو أحد أبرز مزايا الحياة فيها، وفي حين أن نسبة 66% ترى أن المدفوعات الضريبة في الإمارات العربية المتحدة محدودة للغاية.

كما أن جودة مستوى الحياة كانت من الأسباب البارزة لتحفيز العاملين على الانتقال إلى الإمارات العربية المتحدة, حيث يرى 80% من الأباء أن المنطقة تعد من بين أكثر خمسة أماكن أمانًا لتربية أطفالهم و66% يرون أن ارتفاع معدل الأمان الشخصي هو الدافع الأبرز.

ومع ارتفاع معدل رضا العاملين في الإمارات العربية المتحدة، فإن ذلك يشير إلى أن المزيد قد يتوجهوا إليها بحثًا عن بيئة معيشية أفضل في المستقبل. وهذا يعني أن الوقت الحالي هو الأنسب للاستثمار في العقارات, وخصوصًا في دبي, في ظل التغييرات الإيجابية التي تقوم بها الحكومة في مجال البنية التحتية في إطار استعداداتها لمعرض إكسبو 2020.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat