https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

سوق العقارات في دبي تشهد ازهاراً بفضل الصفقات الأجنبية

29/01/2014 - أخبار دبي العقارية أرسله بوب برونسكيل
سوق العقارات في دبي تشهد ازهاراً بفضل الصفقات الأجنبية

تشهد سوق العقارات في دبي رواجاً هائلاً في ظل إقبال المواطنين الأجانب عليها.

وتشير الأرقام الواردة من دائرة الأراضي والأملاك في دبي إلى أن صفقات العقارات في دبي قد فاقت قيمتها 114 مليار درهم إماراتي (أي ما يعادل 8.7 مليار يورو) حيث تنوعت جنسيات المشترين للعقارات في دبي ووصلت إلى 162 جنسية.

وقد احتل المواطنون الهنود قائمة الجنسيات التي قامت بعمليات شراء، تلاهم البريطانيون والباكستانيون. وقد وصلت نسبة ملكية الأجانب إلى نحو حوالي 50% من إجمالي الصفقات المبرمة على مدار فترة الـ 12 شهراً.  

وقد صرح السيد/ سلطان بطي بن مجرن المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي قائلاً: "يدرك المستثمرون من كافة أنحاء العالم أن دبي تتميز بمناخ جاذب للغاية لإقامة مشروعات استثمار عقاري."

ويبدو أن سوق العقارات يتمتع بحالة جيدة في الوقت الحالي، حيث تشير الإحصائيات الصادرة عن موقع Dubizzle إلى أن قيمة العقارات ارتفعت بمقدار 50% في بعض مناطق الإمارة، مما يثبت مدى فاعلية وإيجابية الفرص الاستثمارية في هذه المنطقة.

ووفقاً للأرقام الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك، قام 7.548 مواطناً من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي باستثمارات وصلت إجماليها إلى 33 مليار درهم إماراتي.  على الرغم من ذلك، فإن الإحصائيات تؤكد أن 24 مليار درهم إماراتي من هذا المبلغ أتت من مواطنين إماراتيين.

كما اشتركت حوالي 16 دولة عربية في الصفقات العقارية في أثناء عام 2013، حيث أجرى هذه الصفقات مواطنون من لبنان ومصر وسوريا والعراق واليمن.

وفي تصريحه لوكالة أنباء الخليج، ذكر روبن جراي المدير الإقليمي في شركة Chesterton International أن الشركات الاستثمارية لن تتهاون في استغلال الفرص الإستثمارية العقارية في دبي.

وأردف قائلاً: "إن الصناديق الإستثمارية والمستثمرين الآسيويين يحتفظون عادة بفائض نقدي هائل انتظاراً للعروض الإستثمارية المربحة. وهم ينظرون حالياً للمنشآت التجارية ومساحات التجزئة والفنادق كأصول أساسية حيث إنها تنتظر الفرصة السانحة للإستفادة من إقامة معرض إكسبو 2020 الدولي في الإمارات.

وعلى مدار الأعوام الستة المقبلة سيتم تنفيذ العديد من مشروعات البنية التحتية لإعداد المنطقة لإستقبال معرض إكسبو 2020، حيث يُتوقع أن تؤدي استضافة هذا المعرض الضخم على مدار 6 أشهر إلى إضافة 23 مليار دولار (14 مليار يورو) إلى المنظومة الاقتصادية علاوة على توفير الآلاف من الوظائف.




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat