https://www.facebook.com/tr?id=969522066415674&ev=PageView&noscript=1

المملكة المتحدة تسعى إلى تعزيز 'الأواصر التجارية' مع دبي

23/01/2014 - أخبار الإستثمار في دبي أرسله بوب برونسكيل
المملكة المتحدة تسعى إلى تعزيز 'الأواصر التجارية' مع دبي

توجّه وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل إلى دبي في زيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة.

وذكرت الفاينانشيال تايمز بأن الوزير البريطاني الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي الحر يسعى إلى مضاعفة الصادرات لتصل إلى 1 تريليون جنيه إسترليني بحلول عام 2020 كما يأمل بأن تبدي هذه الدولة الشرق أوسطية اهتماماً بتمويل مشروعات البنية التحتية في المملكة المتحدة.

وكانت دبي قد أسهمت أيضًا في عمليات تمويل مشروع بوابة لندن وبرامج الطاقة البديلة، ولكن الوزير البريطاني يأمل في تعزيز الارتباط بين الجانبين بشكل أكبر أملاً أن يكون ذلك تمهيدَا لإقامة روابط وثيقة.

وقد صرح قائلاً: "إذا تمكنّا من إقناعهم بإستثمار مبالغ طائلة في مشروعات البنية التحتية طويلة المدى، سنكون قد حققنا إنجازاً هائلاً."

وفي إطار هذه العملية، تعتزم الحكومة البريطانية إنشاء "فريق الاستثمارات الخليجية" تتولى رئاسته مؤسسة برايس ووترهاوس PwC البريطانية حيث ستوكل إليها مهمة الحصول على تراخيص 15 مشروعًا في الكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بحلول العام القادم.

جدير بالذكر، أن المملكة المتحدة تتيح فرصًا إستثمارية واعدة للشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط بفضل الاستقرار السياسي والنظام المالي والبيئة التنظيمية التي تتمتع بها الدولة، لذلك تأمل الحكومة في استغلال هذه المقومات. وفي الوقت الحالي، تحتل الإمارات العربية المتحدة المركز الثاني عشر في قامة الدول الشركاء في التصدير مع بريطانيا.

ومن الأمور المسلم بها أن أي مشروعات استثمارية خارجية يجري التوقيع عليها ستعمل وفقًا للمبادرات المعمول بها في الإمارة، حيث تتوقع دبي تحقيق معدل نمو هائل سينعكس بدوره على زيادة الاستثمارات بشدة في السنوات المقبلة.

ويرجع هذا جزئيًا إلى نجاح دبي في استضافة معرض إكسبو الدولي 2020 حيث يتطلب الأمر إنشاء مجموعة من المنشآت والمرافق استعدادًا لإقامة هذه التظاهرة الفريدة من نوعها على مستوى العالم. ووفقًا للتقديرات، سيؤدي المعرض الدولي الذي يستمر لمدة 6 شهور إلى إيجاد 277.000 فرصة عمل تقريبًا علاوة على ضخ استثمارات إضافية تُقدر قيمتها بنحو 25 مليار درهم إماراتي (أي ما يوازي 4.17 مليار جنيه إسترليني).

في ضوء ذلك، قالت مونيكا مالك كبيرة المحللين الاقتصاديين في بنك إي إف جي هيرميس إميريتس للاستثمار: "إن نجاح ملف دبي لاستضافة معرض إكسبو يفترض أن يلعب دور الشرارة التي ستحفز مزيدا من النمو في الاستثمار في دبي، بما يؤدي إلى تعزيز قدرة الاقتصاد ككل."




    
    
       
	
    
	
	
    
    
    
    

    
    
    
    
    
    
    
   	
	
    
    
    
    

    
    



live-chat